بارت 36

7.8K 191 157
                                    

العصر في جده تحديداً في بيت ابو حمد عند نوره وتغريد وهم جاهزين ومستعدين عشان يروحون للديره واخيراً وصل حمد الي كان طالع ياخذ اذن من مكان شغله
طلعت العمه عواطف وهي متجهزه بتروح معهم وماعطتهم خبر او بالاصح البنات ماعطوها خبر وقعدو مصدومين
نوره : يمه بتروحين معنا ؟
العمه عواطف : يعني بتروحون لاهلي وبجلس ؟؟
ضرب حمد البوري وطلعت العمه عواطف وهي تتوعد فيهم وتقول : بعدين نتكلم عن ماعلمتوني
فلو البنات على العنود الي كانت تراقب بصمت ودرو انها هي الي معلمه العمه عواطف اكيد كانو بيعلمونها بس نسو
العنود : وش فيكم نسيتو تعلمونها وعلمتها مفروض تشكروني !!
تبادلو البنات النظرات بخوف وطلعو وركبو مع حمد اما العنود الي كان عندها اختبارات وقعدت بجده مع محمد وابو حمد بالبيت
________________________
وفي الديره عند بهاج الي طالع من بيت الجد حمد ومتجهه للمستشفى وقبل مايركب سيارته انتبه لمطلق الي جاي مشي له وسكت باب السياره واتجه له
مطلق : سلام
بهاج : مرحبا
مطلق : كيف سعود تو يجيني الخبر تعرف محد يطيقني
بهاج : والله للحين في العنايه
مطلق الي رغم انه يتناقر مع سعود ٢٤ ساعه الا انه تعود عليه وعلى مناقرته معه وحزن عليه بس ماوضح لحد : طالع له ؟
بهاج : ايه مالي غنى عنه
مطلق الي قال وصدم بهاج : انا معك
بهاج ابتسم بحزن وقال : اركب !
وركب معه مطلق واتجهو للمستشفى
_______________________
بعد المغرب في بيت الجد حمد وعند افنان واديم وهم يجهزون القهوه بالمطبخ
افنان وهي للحين محتره ومنقهره على سالفة بهاج وامجاد : اديم مارح تسوين لامجادوه شي ؟
لفت اديم : الود ودي ادفنها في مكانها اول مااشوفها بس مااقدر اسبب مشكله خصوصاً وسعود صديق بهاج في هالحاله واهله هنا !
افنان بقهر : ليتك ماعلمتيني عليها حقدت عليها اكثر ولا انا ولا انتي نقدر نسوي لها شي الشيطانه
اديم : لو ماعلمتك ودفنت السالفه بداخلي يمكن انفجر
دخلت ام رعد وعم الصمت على البنات
ام رعد : يلا ماخلصت القهوه ؟
افنان : هذا حنا خلصنا
ام رعد : يلا جيبوها وتعالو اجلسو مع هالمساكين
افنان : ابشري
وطلعت ام رعد وتبادلو البنات النظرات برعب انها سمعت شي ولا شي
وشالت اديم صينيه وافنان الصينيه الثانيه ونزلوها عند ام سعود والجده والهنوف وجلسو وهم للحين مايدرون وش بيصير مع سعود وفجأة دخلت العمه عواطف و وراها تغريد ونوره
وبصدمة الكل فزت افنان الي كانت مشتاقه لتغريد مررررره ولا عطتهم خبر انهم بيجون
العمه عواطف : السلااااام عليكم
الكل بالصدمه : وعليكم السلام ورحمة الله
الجده : هلا والله يامرحبا يامرحبا
اتجهت العمه عواطف تسلم على الجده بحراره : هلا يامي كيفك كيفكم يا صبايا
اديم : مشتاقين لكم
افنان : الللللله ليه ماعطيتونا خبر ؟؟
تغريد بأبتسامه: قلنا نسوي لكم مفاجأة
ام رعد : احلا مفاجاة يابنيتي
كانت نوره تراقب ام سعود والهنوف بحزن وهم الحزن والقلق واضح عليهم وتقدمت ام حمد لام سعود تسلم عليها : الله يقوم سعود بالسلامه ويخليه لكم والله اول ماسمعت حزنت لكن ان شاءالله يقوم بالسلامه
وتقدمت نوره تسلم على ام سعود والهنوف ومافتحت فمها بكلمه ولو تكلمت بتنهار لا إرادياً
وجلست ام حمد وغمزت تغريد للبنات وطلعت للمطبخ والبنات لحقوها
افنان : شفيك ؟
تغريد : كيفهم اليوم ؟
اديم بحزن : اليوم اسوء من امس
افنان : ولو تشوفين وش صار لما شافو سعود بالحادث ومتغرق دمان وش سوو
تغريد : ياللله
كانه نوره تسمع بصمت وحزن وتدمع عينها بس محد يلاحظ
افنان : الصدق اول مره اشوفهم كذا
تغريد : اكيد ولدهم الوحيد كيف تبينهم يكونون
ام رعد : يابنات
اديم : يلا امشو لا نتأخر عيب
وطلعو البنات وجلسو معهم
___________________
وعند بهاج ومطلق الي كانو موجودين بالمستشفى ومطلق شاف سعود والاجهزه محاوطته وضاق صدره كأنه معه عشرة سنين
وتنهد بهاج بضيق لف عليه مطلق وطبطب على كتفه بخفه وقال : بيقوم ان شاءالله
بهاج بضيق : غصبً عليه
جا الدكتور وفز بهاج : هاه يادكتور طمنا
الدكتور : سعود استقر وضعه على كذا يا انه يقوم من العنايه قريب ياانها تستمر لاشهور طويله محتاج منكم الدعاء
اهل الديره كلهم يعرفون بعض خصوصاً سعود بهاج معروفين بالديره حيللللللل من طيبتهم وصداقتهم وفزعتهم لاهل الديره والدكتور عارفهم زين : لا تضيق يابهاج ماتضيق الا تفرج
بهاج : بأذن الله
لف الدكتور وانتبه لمطلق الي واقف جمب بهاج وكأنهم خوه من سنين وانصدم كيف بهاج يمشي مع ( الداشر ) بمفهوم الديره وبادله مطلق النظرات بكل حقد وراح الدكتور لف عليه بهاج : شفيك انت ارخِ نظراتك بتاكله
مطلق : شايف جني عشان يناظر كذا !!
بهاج : انت تعرف اهل الديره الحين وقفت على النظرات يا مطلق ؟
ورجع لف على سعود الي كان بينه وبينهم حاجز قزاز
___________________
وفي بيت الجد حمد الي طق الباب وطلعت افنان تفتح ودخلت ريم وعيالها
افنان : اهللللين
ريم الي واضح عليها البكي من خبر سعود : هلا والله افنان كيفك ؟
افنان : بخير ياعمري
ريم : الهنوف قالت انهم هنا
افنان : ايه ايه هنا حياك ادخلي
ودخلت ريم وفي حظنها ( حور ) وعبود ورهف يمشون وراها
دخلت ريم وعلى طول نزلت حور وحظنة امها ببكي
العمه عواطف : استهدو بالله ياجماعه
كانو الكل يشوفون الموقف ومحزنيييين والكل دمع
ولفت ريم على الهنوف الي كانت تبكي وحضنتها
ريم : كيفه الحين ؟؟
ام سعود : للحين يابنيتي بالعنايه
زاد بكي ريم وجلست : ليه ماعلمتوني لو مادقيت على الهنوف ماجاني خبر
الهنوف: ماكنا نبيك تخافين
ريم : لازم اشوفه لازم اروح له
ام حمد : بكره نروح له
وهدو شوي واخذت الهنوف شالها وطلعت برا للحوش بعييييد عن الكل عشان تبكي وتطلع البكي الي محبوس بداخلها وجلست وقعدت تبكي بكل حررررره
وكان سلطان بيدخل للمجالس بحيث انهم صارو ينامون فيها عشان ام سعود وبناتها وكل اغراضه بالمجالس بس انتبه للصوت الي يبكي بكل الم وقرب وركز وشاف انها الهنوف الي تبكي من كل قلبها
وسكت وهو وده يسوي شي بس مو قادر وتنهد بضييييق
ورجع واخذ قلم و ورقه وصغرها وكتب فيها
' احد قال لك ان البكي للحلوين يشين ؟
وفي اخر سطر " لا تخافين سعود بيقوم لا تبكين وتبكين قلبي معك " '
وسفط الورقه بشكل مربع ورجع لمكان الهنوف ورمى الورقه الي انتبهت لها ورجع مسرع فزت الهنوف بخوف وشافت الورقه وسمحت دمعتها وقامت واخذت الورقه وفتحتها وقرت الكلام وتلفتت بس مالقت احد وابتسمت ومسحت دموعها وهي عارفه انه سلطان وحطت الشال على راسها ورجعت
وعند الحريم الي كانت نوره تسمع اخر اخبار سعود وقلبها يببببكي من داخل الا انها كل شوي تدعي يقوم بالسلامه
___________________
وعند بهاج ومطلق الي وقف بهاج سيارته قدام بيت مطلق
ونزل مطلق
بهاج : مشكور يامطلق
مطلق الي من زماااااان محد شكره على شي وفاقد ذا الشعور ابتسم وقال : وش سويت ؟
بهاج : يكفي انك معي
مطلق : حاضرين
وسكر الباب ومشا بهاج وعند الباب ضاق صدر مطلق وماكان وده يدخل البيت وبدا يمشي بالحاره وهو يفكرررر وساااارح ومالقى نفسه الا عند باب الشيخ عبد اللطيف واستوعب انه وصل لحد باب شهد وهو مايدري تنهد وقبل يلف ويرجع انتبه للظل الي كان بشباك غرفه من الغرف ومبين انه ظل بنت وشعرها الي على ظهرها ولف على طول قبل مايتعمق اكثر وهنا فتحت شهد الستاره وشافت مطلق الي توه لف وتذكرته وقالت بخوف : وش جابه هذا هنا ؟؟؟ وعند شباك غرفتي ؟؟؟ لايكون يلاحقني ؟؟ الله يستر بس
وسكرت الستاره بخوف
وعند بهاج الي راح لمكانه هو وسعود المعتاد ( فوق الجبل المطل على الديره ) ونزل وجلس على الارض واليل عااااتم
وهدوء الديره الي الحين في ذا الوقت الكل ناااايم وبالعاده هو وسعود في ذا الوقت يجون ذا المكان وجلس وهو يتذكر كيف يجلسون هنا وتمر سوالف وضحك ومايحسون بالوقت الا لما يطلع الصبح عكس الحين الي قاعد لحاله وضايق صدره وقال
كنا انا وياك والثالث الليل
وكان كل اليل يضيع بيني وبينك

احببتك والله يعلم بالخفاء حيث تعيش القصص. اكتشف الآن