بارت 14

6.2K 143 34
                                    

رجعو العيال للجلسه
الجد حمد : وين راح بهاج ؟
رعد بتردد : دق عليه واحد من الديره يبيه بشغله مهمه
ابو رعد الي كان على وشك يعصب وهو مايحب احد يمشي ومايعطيه خبر : ماشاءالله من ذا الواحد الي عشانه يرجع الديره ومندون مايعطينا خبر
سعود بصوت خفيف : بسم الله بدينا
حمد : اسكت انت لحد يسمعك
سعود : كل ذا من سبة ولد خالك
ابو رعد بصوت عالي : ورا ماترد انت وياه ولا انقطعت السنتكم ؟
ابو حمد : دقيقه دقيقه يا عبدالله
حمد : والله ياخالي ماندري منهو
ابو سياف : اكيد شي مهم ولا مايروح بس الله يستر عليه من الطريق
رعد الي وده يهرب : انا بشوف العشا
وهرب رعد و وراه حمد و وراهم سعود اما سلطان ومحمد الي مسكوهم عندهم
وعند رعد والعيال عند العشا
رعد : انا هالولد مو عاجبني صار له مده بس الله يستر
سعود الي يحاول يغطي عبو بهاج : لا يارجال مافيه شي بس اكيد شي مهم عشان كذا رجع للديره
حمد : انت اقرب واحد له ماعلمك وين رايح ؟
سعود : وانا وش يدريني
رعد الي مايحب احد يتناقش فوق راسه : خلاص اسكت انت وياه واحد منكم يروح ياخذ اغراض العشا
لف حمد على سعود
سعود : لاتحاول تنظارني العايله مو عايلتي وانا مالي دخل
حمد : اسكت بالله من قالك بدخلك عند محارمنا !
سعود : ايه اشوا يلا رح
رعد : والله انكم بزران
__________________
عند اديم الي من راح بهاج وهي ماتدري من روحة بهاج الي سببت لها خوف
ومن كثرة التفكير انها قالت الشي الصح ولا الخطا زادها بكا لين مااتصلت ام سياف عليها
اديم : هلا يمه
ام سياف : وينك يا ادوم يلا العشا بيخلص
اديم : يلا جايه
ام سياف : يلا استعجلي
وقفلت ام سياف وقامت اديم تمسح دموعها ولما شافت نفسها هدت رجعت للفرشه
تغريد : وينك اختفيني
اديم : رحت امشي الجو حلو
ام رعد : اي والله صدقتي الجو هالايام صاير زين
ام سياف : عاد والله عندنا بالرياض على ماهو عليه
العمه عواطف : وهاذي جده على نفس جوها الحار و الرطوبه
ام رعد : عاد انتم يا المدن غير حنا وش زينا و وش زين ديرتنا
الجده : اي عاد كل شي الا وديرة هلي جعلهم للجنه
الكل ضحك
ام سياف : خلاص اجل مدام عمتي تكلمت لحد يتكلم من بعدها
عند حمد الي كل ماله يقرب عندهم وهو اساساً في شي يسحبه لهم و في شي وده يرجع مكانه
حمد : يمه
سكتو البنات وفز قلب تغريد لكن كانت تحاول تخبي مشاعرها وماتبين على ملامحها
العمه عواطف : سم يا بوي
حمد وهو ورا السياره و صاد عنهم : نبي اغراض العشا
العمه عواطف : ابشري يابوي انتظر دقايق ، قومي يا نوره جمعي الاغراض لخوك
وقامت نوره تجمع العصاير والحلا واغراض العشا واتجهت لحمد عشان تعطيه الاغراض
نوره : هاك
واخذها حمد ولف وراه بيمشي
نوره : حمد حمددد
لف حمد مسرع : وش ؟!
نوره : دقيقه نسيت السلطه
حمد : يلا جيبيها
ولفت نوره تدور السلطه وبصوت شبه عالي : بنات وين سلطة تغريد
تغريد : هاذي هي خذيها
سمع حمد ان السلطه الي مسويتها تغريد وابتسم لا شعورياً
نوره : جبتها
حمد اخذها وهو يحس بشعور غريب لما مسكها
نوره : شفيك تضحك ؟
حمد : مافيني شي
وقال بسرعه عشان ماتطول السالفه مع نوره : بس هاذي الاغراض ؟
نوره : اي
ورجع حمد للعيال
رعد : وش فيك الابتسامه شاقه وجهك
تلبك حمد خاف ان رعد يفهمه غلط : مافيني شي
رعد : يلا يلا قرب الصحن خل نغرف العشا
واخذ حمد الصحن وهو ساكت وقربه له
وبدو العيال يغرفون العشا لصحن الحريم و حقهم
رعد وهو ينادي سلطان ومحمد يجون
سلطان وهو ماسك ثوبه من تحت وجاي : هلا
رعد : محمد وين ؟
جا محمد يركض وبيده جواله للحين يلعب ببجي : جيت جيت
رعد : يلا طف الجوال يا ببجي وشيلو صحن الحريم و ودوه لهم
سلطان وهو يغمز : غالي و الطلب رخيص
حذفه بالملاس : شللللله وانت ساكت
وشالو صحن الحريم سلطان ومحمد وحق الريجيل سعود وحمد
ورعد وراهم بصحن المرق
الجد حمد : حيه وحي ماجابه
رعد : سمو بالله
وبدو يتجمعون على الصحن وبدت الاصوات تتعالى بالسوالف
كذالك عند الحريم الي من سالفه الى سالفه ________________
عند بهاج الي ماسك خط على الديره وهو في الطريق المظلم وبسرعه شبه هايله ويفكر في كلام اديم الي ماطلع من راسه ابداً
________________
وفي الكشته تحديداً عند البنات بعد ماخلصو من العشا صار وقت انهم يمشون
وطبعاً كل وحده تشيل له غرض وحطوها في السياره وبقى على العيال انهم يشيلون الفرشات والمخاد
ام رعد : بهاج وين رعد ؟
رعد : راح للديره
ام رعد : راح للديره ! متى راح
رعد : راح قبل العشا
ام رعد : ماتعشا ؟
رعد : لا والله يمه
سكتت ام عد وهي تاخد شنطتها
رعد : ساره وين يمه ؟
ام رعد : في سيارة جدك
رعد اتجه للسياره وهو مقضب حواجبه وشبه معصب فتح الباب الي كانت جالسه عنده ساره
ساره : بسم الله بغيت اطيح
اخذ رعد شنطتها الي كانت في حضنها  ومشا وكان مبين عصبيته على وجهه
تغريد : وش فيه ذا
ساره : واضحه يقول تعالي اركبي في سيارتي
تغريد : يووو يارعد بيخرب علينا السوالف
ساره : خلوني اروح له اصلاً شنطتي وغراضي معه
نوره بضحك : روحي روحي اصلاً تبينها من الله
ابتسمت ساره ونزلت من السياره واتجهت لسيارة رعد الي كان فيها الجده في المقعد الامامي والعمه عواطف وام سياف وساره في المقعد الخلفي
وفي سيارة الجد حمد كانت ام رعد في المقعد الامامي وفي حضنها سياف وكل البنات فيها
اما في سيارة حمد الي كان فيها سلطان ومحمد وسعود وابو رعد وابو سياف
وبدو يتحركون من مكانهم
في الطريق تحديداً في سيارة الجد حمد ‏عند أم رعد وبيدها الجوال تحاول توصل لبهاج لكن كان مقفل جواله وكان كل تفكيرها فيه وكانت تقول ‏أكيد فيه شي عاد أم رعد تخاف على بهاج حتى من الابره لان نوعية شخصيته ضعيفه وينكسر من اي شي يجي من احبابه ‏وخاصة إذا تعلق بشيء وانخذل منه
‏الجد حمد: ويش فيك وأنا عمك ما نزل الجوال من يدك؟
‏أم رعد: لا تلومني يا عمي خايفة على بهاج ما ادري وينه جواله مقفل بيذبحني ذا الولد
‏الجد حمد : ‏بهاج رجال ما عليه خوف
‏أم رعد: هو رجال رجال بس قلبه رهيف مسكين لا صار له شي ينكسر بس الله يستر ‏وأنا حاسه وليدي مو على طبعة اللي دايم
‏سمعت اديم الكلام وحست بالذنب وفي عقلها كانت تقول" يا ربي ليتني ما قلت له وبعدين حتى لو قلت له علوش بيزعل او بينكسر معقولة مهتم فيني؟ " فجأة حست بنفسها وقالت لا لا مستحيل بعد كل اللي صار؟ حتى لو كان مهتم فيك ‏بعد اللي صار مستحيل يناظر في وجهك
________________
‏عند بهاج وهو توه موقف عند باب البيت رجعت أم ‏رعد تدق عليه وهنا رد عليها بهاج عشان يطمنها
‏بحاجة: هلا يمه
‏أم رعد وهي تأخذ زفي راحة: وينك يا أمي أنت ليه ما ترد
‏رد بهاج بصوت هادئ: دوبي واصل البيت
‏أم رعد: وراك مشيت وما تعشيت؟
‏بهاج: مالي فيه
‏أم رعد اللي كانت تحس انه في بهاج شي ومو أي شيء: إذا جيت البيت بكلمك لا تروح مكان
سكرت الجوال ام رعد وهي متطمنه انه رد عليها
‏الجد حمد: شفتي وأنا أبوك قلت لك ما في شي
‏أم رعد: والله ان قلب الأم دليل إذا ما في بهاج شي أنا مو أم رعد
‏خافت اديم ان بهاج يقول لامه عن اللي صار ويفضح اديم لكن بهاج مستحيل يسويها!
_______________
‏عند بهاج اللي ما قدر ينزل من السيارة ورمى رأسه على المرتبة وهو يفكر وش بيصير معه هو واديم وهل لازم يوقف اللي قاعد يصير لانه صدق تعب او انه يتعب عشانها وعشان حبها وأخذ أغراضه وبعد تفكير طويلللل نزل وراح لـالغرفة وسكر النور ودخل في فراشه ‏يبي يهرب من جلسة تحقيق أمه وهو أصلا ما فيه نوم

احببتك والله يعلم بالخفاء حيث تعيش القصص. اكتشف الآن