بارت 33

6.3K 192 89
                                    

ومن بكره في بيت الجد حمد الساعه ٤ العصر  والكل متجمع حولين الجده والجد حمد والكل مسفهل من طاقة بهاج الإجابية الي قاعده تأثر عليهم وهو في حظنه بهاج الصغير ومن امس خاطره طاااايب
رعد : ذبحت ولدي يطلب المساعده
بهاج وهو قاعد يقرط فيه وماسمع لرعد ابد
الجده : اقول تعالو ورا بكره مانطلع للعزبه نغير فيها جو ؟
ابو رعد : والله ماهيب فكرةً شينه
الجد حمد : اجل خلاص بكره نطلع لها ونرقد فيها بس
وقام رعد بسرعه قبل ما يكمل الجد حمد كلامه لانه يدري وش بيقول له : اعذرني يا جدي هالمره مانيب رايح للعزبه عندي شغل
ضحك الجد حمد من ردة فعل رعد وضحك رعد وطلع
ابو رعد لف على ام رعد وقال : نادي البنات ياام رعد خليهم يجلسون معنا
ام رعد : ان شاءالله
وقامت ام رعد تنادي البنات اديم وافنان اما ساره رايحه لبيت اهلها
ودخلت ام رعد و وراها افنان واديم الي اول ماشافت بهاج ابتسمت
وعند بهاج الي كان يلعب مع بهاج الصغير اول مادخلت اديم لف عليها وابتسم واول ماشاف ابتسامتها كأنه مالك الدنيا ومافيها
الجد حمد : تعالو تعالو وانا ابوكم
افنان بمزح وهي ترجع شعرها ورا : اخيراً تذكرتونا
ابو رعد بضحك : وانتي مين يقدر ينساك ؟
افنان بضحك : ايه اشوا
الجد حمد : المهم بكره ان شاءالله بنطلع للعزبه نقعد فيها كم يوم
افنان الي كانت تحب العزبه بشكل مو طبيعي : اللللله صدق ؟
الجد حمد : اركدي اركدي ايه صدق
ابتسمت اديم وهي اصلاً ماتعرف وش هي العزبه وكان بهاج يطالع فيها وهو حاس انها ماعرفت وش هي العزبه وقرب لها بخفه وبدون محد يحس وقال بصوت همس : يعني زي المخيم
فزت اديم وهي ماحست ببهاج وابتسمت بخفه وابتسم بهاج من نقزتها
الجد حمد : وهالمره بهاج واديم بيسبقونا
بهاج الي جاز له الوضع قال وهو بالعاده يتفلسف : ماطلبت شي
استغربت افنان من بهاج الي مايحب يروح ينظف العزبه بس هالمره عشان اديم معه اكيد غير
اما اديم الي استغربت ليش هم يروحون قبلهم ماكانت تدري انها يبي لها نظافه
افنان وهي رافعه حواجبها لبهاج : غررريبه مستر بهاج بالعاده رعد الي يروح واحياناً ساره معه وكنت مبسوط على ذا الوضع وش الي غير
بهاج وهو يلاعب بهاج الصغير لف عليها وقال : انا اقول وش رايك تمسكين لسانك احسن مااتله وانا اخوك
لفت افنان وهي كالعاده تحب تنرفز بهاج وسلطان 
اما اديم الي للحين ماتدري ليش بيرحون قبل !
وقام الجد حمد و وراه ابو رعد اما بهاج الي قام ونزل بهاج الصغير بحضن ام رعد ولف على اديم وهو يحاول يخفي ابتساماته من امس وخصوصاً قدام ام رعد وابو رعد والكل وقال : بعد ساعتين ترا بنروح تجهزي
رفعت اديم راسها وهزته برضا وهي بعد كانت تحاول تخفي ابتسامتها
وطلع بهاج لكن قلبه كان بالمجلس
_____________________
وعند سعود الي كان طالع من بيتهم طفشان ومايدري وش يسوي بعد ما تهاوش مع بهاج وفز اول ماسمع صوت بهاج القديم المسفهل وهو يقول : على وين ياوحش
لف سعود وقال بضيقة خاطر : رح عني تراني ماني فاضي لك
بهاج الي ابتسامته شاقه وجه : طيب تعال بتكلم معك بشي
سعود الي حس من ورا هالأبتسامه شي قال : وش عندك
بهاج : جيت اقول لك اموري تمام
سعود بشك : امور وش !
بهاج : الي انت خابرها ( تعرفها )
سعود الي تذكر اديم وقال : اديم ؟
بهاج الي ابتسم اكثر وقال بطقطقه : تراني اغار حتى على الاسم !
سعود الي فرح من فرحة بهاج وفز وقال : صادق انت كيف صار ؟
بهاج : تعال تعال اقولك
وبدو العيال يمشون بالديره كالعاده وسعود يسمع لبهاج وهو يقوله كل شي وانتهى بكلمه : طلعة تبعد عني خايفه اني بكره ( بعدين ) اهددها بموضوع الكلب ذاك
سعود : والله اني داري انه بيطلع شي
بهاج بأبتسامه: بس هالحين لو تدري كيف مويه بارده انكبت على صدري من الراحه
سعود الي مسك كتف بهاج وقال : هذا الي مريحني سعادتك من سعادتي وضيقتك من ضيقتي
تقدم سعود وحضن بهاج وبهاج قابله بكل ود وفرح
___________________
وعند مطلق وهو جالس مع جدته الي تكلم حريم الديره بالجوال وهو سرحاااااان ومايدري ليه سرحان بس من بين فتره وفتره تخطر على باله شهد ( بنت الشيخ عبد اللطيف ) ويرجع يتذكر ويقوم نفسه قبل مايغرق بالاحلام اكثر ( انها بنت شيخ الديره ومستحيل تناظر فيه )
وتنهد بضيق
الجده بعد ماقفلت الجوال وشافته ضايق وسرحان : وش فيك يابوي انت تبي شي فيك شي ؟
ابتسم مطلق بضيق : انا ؟ انا يجيني شي ههههههههههه
الجده : ايه اجل مانك بنسان والي هنا ( تأشر على الصدر قصدها ( القلب ) ماهو عندك ؟
مطلق الي بعمره مافكر في نفسه ابداً لدرجة نسى انه مالك قلب
الجده : بسرعه قلي وش فيك
مطلق الي كان يحاول يخبي عن الجده ويوريها انه مافيه شي : والله مافيني شي يمي انتي الا قولي لي اخبارك انتي وين رحتي وين جيتي
الجده : لا تضيع الموضوع وقل انت تحب ؟
فز مطلق من الكلمه الي كان خايف منها طول عمره وضحك وقال : شكل انتي الي تحبين ماهو انا وييييني انا و وين الحب
الجده الي تعرف مطلق زيييين اذا كذب وقالت : المهم اذا تحب لك بنت اجاويد لا تبخل علي وقل لي اخطبها لك وانا من لي غيرك في ذا الدنيا ابي اشوف عيالك
مطلق الي في باله واصلاً واذا حب ؟ في احد بيقبل يسلم بنته ليد داشر سواً شهد او غيرها محد بيقبل فيه وابتسم بضيق وقام وهو يقول : شكلك مارح تخلصين انا بطلع
الجده بضحك : ايه ايه انحاش
وطلع مطلق من البيت وعلى طول البسمه الي كانت قدام الجده اختفت تمااااامً ومشى بضيق وهو يفكر في شهد ويحاول يبعدها عن باله
___________________
وعند بهاج الي وقف سيارته ( الشاص ) وهو كله حماس وفرح قدام البيت
ونزل عشان ياخذ اديم ويروح العزبه 
دخل وهو كالعاده شماغه على كتفه وشاف اديم الي كانت لابسه عبايتها وجالسه مع افنان تنتظر بهاج وحاول يخفي ابتسامته وقال : يلا مشينا
فزت اديم الي كانت ماسكه ابتسامتها
بهاج الي قرب وقال : جاهزه ؟
اديم بصوت خفيف : جاهزه
بهاج الي ماقدر يمسك ابتسامته وابتسم بخفه وقال : وين السطول والصوابين ؟؟؟
اديم وهي تلف على افنان : اء اي صوابين ؟
ضربت افنان يدها بجبتها من الغباء
بهاج الي كان يبي يوتر اديم وقال بشكل جدي : ايه وينها روحي جيبيها يلا انا انتظر برا
وطلع بهاج وهو مبتسم
اديم الي خافت نوعاً ما ولفت على افنان وقالت بخوف : وشو وش اجيب ؟؟؟
افنان قامت وهي تقول : تعالي تعالي
ودخلت المطبخ وعطتها الصوابين والسطول والمناشف وباليالله اديم تمسكها كلها
اديم : وشو ذا ؟
افنان بضحك : بهاج يعلمك
اديم بخوف : افنان امانه قولي مقدر اصبر
مشت افنان وخلتها بخوفها وهي تسمعها من وراها تقول : طيب اوريك
وابتسمت وتقدمت اكثر
وعند اديم الي توهقت ماتدري وش تسوي الا انها تاخذ اللي عطتها افنان وتطلع لبهاج الي زهق من الانتظار وهو لابس نظارته الشمسيه وشماغه على كتفه وبالشاص الين اخيراً شاف اديم طالعه مع الباب وكل يدها مليانه بالاغراض وابتسم ونزل على طول واخذ الاغراض منها وهو يقول : حشى مو صوابين مفطح
طالعت اديم فيه بحقد وهي الي تقول بداخلها " وش فيه ذا مو كأنه الي امس ابداً "
وحس بهاج انه قدر ينرفزها وركب وهو يشوفها للحين واقفه وضرب البوري الي فجعها وهي كانت سرحانه وش بيسوون وكان يبي يضحك من شكلها بس مسك نفسه بصعوبه وهو يأشر لها تركب
اديم الي كانت بهاللحظه ودها تموت بهاج وشدت على يدها بغضب وفتحت الباب وهي باليالله تركب الشاص الين ما مد بهاج يده وشافتها اديم ورفعت عينها بعين بهاج
بهاج : بتركبين ولا ؟
تقدمت اديم وتمسكت بيد بهاج الي رفعتها الين ماركبت وابتسم بهاج وبدا يمشي
وفي الطريق ووقت غروب الشمس وهم متجهين للعزبه الي بعيده عن الديره واديم وهي تسمع للي مشغله بهاج من بين ( قصايد سعد بن جدلان ) وبين ( خالد عبد الرحمن ) وكانت طفشاااااانه منها وهي تشوف بهاج مروق عليها
وتأففت بصوت خفيف
سمعها بهاج وهي تتأفف واخذ جواله ومده لها وهو يقول : حطي الي تبين
انصدمت اديم وترددت وهي من ورا النقاب تبتسم وتشوف كيف بهاج يحس فيها بكل شي و وش تبي واخذت الجوال وعلى طول شغلت للفنان ابو نوره ( محمد عبدهُ )
وتقدمت ورفعت الصوت من السياره وبهاج مبتسم ويطالع في غروب الشمس
وبدا ابو نوره وهو يقول بعد دق العود
أنا حبيبي بسمته تخجل الضي ..
يكسف سنا بدر الدجى من جبينه ..
هذا حبيبي ..
ولفت ناظرت بهاج الي منزل نظارته ويطالع فيها بكل حبب وكأن هالبيتين توصف حاله الان وهو يحس بابتسامة اديم تحت النقاب
ومد يده ورفع نقابها وشاله وحطه في حظنه
تلبكت اديم من الخجل وابتسمت ونزلت عيونها وشاف بهاج خجلها وابتسم ولف للغروب
ورجع يكمل ابو نوره بعد دق العود
راعى العيون الناعسه ..رمشها فىّ
لاسلهمت ..ذاب الهوى من حنينه ..
هذا حبيبي ...
له نظرة.. لا هي سراب ولا مي
راعي الهوى ..تفنى وراها سنينه
نور الصبا يا بسمة الدار والحي..
نوره على شمس الضحى مستبينه..
وخصوصاً هالبيتين الي تعمقت داخل قلب بهاج وكأنه عايشها الحين وهو يقول
دامه معي كل القرايب فانا حي
بالروح اضمه يوم قلبي ضنينه
يا صاحبي لا تنشد الروح عن شي
انا حبيبي نور كل المدينه..
____________________
وعند افنان وام رعد وهم بدو يجهزون اغراض العزبه الي بياخذونها معهم دخلت سلطان بنص حوسة المطبخ
افنان بصراخ : سلطااااانوه
سلطان وهو ياكل البطاطس الي بيده ويتفرج وش سوو و وش ماسوو : انطمي انتي بس
لفت افنان للجده الي توها داخله المطبخ : جده شوفيه خليه يطلع لا يشغلنا ويخرب الاغراض
ضربت ام رعد افنان بخفه من كتفها : وش تبين به انتي قاعد على قلبك ؟
افنان الي تعرف سلطان مايطلع الا هو مخرب له حاجه : ايه قاعد على قلبي
سلطان الي تكتف بدروج المطبخ وكأنه ماسمع شي
جلست الجده على الكرسي وهي تشوفهم وش اخذو و وش مااخذو الين ماقالت ام رعد : الا ياعمتي ورا ما تكلم ام سعود يجونا بكره للعزبه ؟
فز قلب سلطان لا شعورياً
الجده : والله ماهيب شينه كلميهم وشوفي
افنان بفزه : ايه ايه يمه تكفين وحرام بعد الهنوف الحين اكيد طفشانه ماعندها احد
شرق سلطان بالبطاطس اول ماسمع اسم الهنوف
ام رعد بفزتها وهي تمد المويه : بسم الله عليك
الجده : انت علامك شوي شوي اكل
سلطان بعد ماشرب المويه وكح طلع وهو يقول : يلا تبون شي
ام رعد : سلامتك يابوي
وطلع سلطان من المطبخ وقلبه يرقع
وعند الجده وهي ترفع جوالها وتقول : خلني اكلم شيخه واعطيها خبر ان بكره بنروح العزبه
افنان : يوووه لا ياجده تكفين فكينا منهم
الجده : وخزياه في احد يقول عن عمته كذا ؟
هزت افنان كتفها بعناد وبنفس الوقت ماتبي العمه شيخه وبناتها يجون
دخلت ساره المطبخ وهي توها راجعه من بيت اهلها وعليها عبايتها : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
الجده : ها كيف امك عساها بخير
ساره : بخير ياجدتي وتراها تسلم عليكم
ام رعد : الله يسلمها
ساره : تبون مساعده شي ؟
ام رعد : لا يامي انتي روحي نزلي عبايتك وترا بهاج (بهاج الصغير ) نايم بغرفة افنان
ساره : زين
انتبهت ساره لا افنان الي كانت تأشر لها تنقضها من الحوسه الي هي فيها
ساره : افنان تعالي ابيك شوي
ماصدقت افنان وعلى طول فزت
ومسكت بكف ساره وطلعو من المطبخ
ساره : وش فيك ؟
افنان بأنهيار : تخيلي بكره من بيجي للعزبه ؟
ساره بفضول : من ؟
افنان : عمتي شيخه وبناتها
ساره : لا تقولينها
افنان : قلتها وخلصت
جت ساره بتكمل حشتها فيهم ماامداها الا رعد دخل عليهم فجأة وهم في السيب وفزت تتغطى
رعد : انا انا رعد
ساره وهي ماسكه قلبها : بسم الله في احد يدخل كذا ؟
رعد : ايييييه وش فيكم وش كنتم تقولون
تبادلو ساره وافنان النظرات وبنفس اللحظه : ماكنا بنقول شي
رعد : ايه يصير خير الا امي وجدتي وين ؟
افنان : بالمطبخ
وعطاهم رعد نظره وراح للمطبخ
افنان لفت على ساره : والله انا مدري كيف انتي متحمله ذا الادامي اذا انا اخته ومااقدر اتحمله انتي كيف ؟!
ساره بضحك : يلا انا بطلع فوق
افنان : هييييه حبيبتي ورعك ولا ناويه تخلينه عندي بعد
ساره وهي اصلاً نست بهاج تماماً : يوووه نسيته ههههههههه
ورجعت اخذته من غرفه افنان وراحت للجناح فوق ورجعت افنان تخلص الشغل الي وراها بالمطبخ
_________________
وعند بهاج واديم الي توهم وصلو للعزبه الي كان في على جنب ( نياق )
نزلت اديم وهي مذهوله من المنظر الي تشوفه
اما بهاج متعود دايم يجيه ويشوفه
اديم بذهول : الحين طول الطريق وحنا نمشي اخر شي هنا ؟
بهاج وهو ينزل الاغراض من حوض السياره : اجل وش مسمى العزبه غير هذا ؟
اديم الي ماتشوف بهاج زين من الظلام : مدري بس ليش ماحطيتوها بالديره مليانه بر
ضحك بهاج من الفهاوه الي اديم فيها وقال : انا اقول وش رايك تجين تساعديني ؟
ماكان بهاج يحتاج مساعده ويقدر يشيلها كلها لحاله بس يبي اديم تشاركه كل شي
تقدمت اديم ومد لها بهاج كيس مو ثقيل ابداً واخذته وبدا بهاج يمشي عشان ينزل الاغراض بالخيمه واديم بخوف من الظلام ومن المكان الهادي تقدمت وتمسكت بيد بهاج بخوف
بهاج الي مااحس الا بيد اديم تحاوط يده من فوق وابتسم ولف على اديم وقال : وش فيك ؟
اديم : مافيني شي بس اخاف من الظلام
ابتسم بهاج اكثر وابتسمة اديم من ابتسامة بهاج الي كانت واضحه ابتسامته من نور القمر وبدا يمشي بخفه عشان ماتخاف واديم متمسكه بيده الين ماوصلو الخيمه الي مليانه غبار ودخل بهاج و وراه اديم الي بدت تكح من الغبار
بهاج نزل شماغه الي كان متلغثم فيها وبدا يسوي نفس الحركه لا اديم
وبعد ماخلص قالت اديم : وانت ؟
بهاج : انا انتي
اديم الي مافهمت : كيف ؟
لف بهاج وقال : عاد اعذريني هالمره مارح اترجم لك ويلا نبدا
اديم : كيف بنبدا بذا الظلام
طلع بهاج جواله وشغل النور : بذا
وثبته على زاويه وبدت اديم تطلع الصوابين وبدو يشتغلون وينظفون في الخيمه وطول الوقت بهاج يحاول ينظف الاماكن الصعبه والوصخه اكثر عشان اديم ماتنظفها ويخلي لها بس التمسيح عشان ماتتعب من الاغبار واديم ملاحظه طيبة وحنية بهاج عليها وطول التنظيف عينها بس عليه وعلى طيبته
وبعد ماخلصو من التنظيف جلست اديم بتعب على الارض : انا انتهيت
وشافها بهاج وتقدم وجلس جمبها : وانا بعد
اديم وهي تلف على باقي العزبه : يوووو باقي كثير
بهاج وهو يطالع معها : ماعليه انتي نامي وانا اكمل
لفت اديم على بهاج وقالت : لا جينا سوا ننظف سوا
ابتسم بهاج من كلمة اديم وقال : يعني تقولين معك معك
اديم بخجل : ايه
بهاج الي ماطاوعه قلبه يخلي اديم ترتب اكثر ومبين التعب عليها قال : بس انا اقول ننام ونقوم بدري ونخلص ترتيب منها نكون صحصحنا ومنها فيه نور والا اذا نظفنا الحين جوالي بيطفي
لفت اديم على باقي العزبه وتأخر الوقت وهالمره بهاج على حق قالت : طيب بس وين ننام ؟؟؟
بهاج : هنا
اديم مالها حل الا كذا وقالت بتردد : طيب
قام بهاج
اديم بفزه : وين بتروح ؟
بهاج بضحك: بجيب الفراش من السياره!
اديم بخوف : بجي معك
بهاج : طيب امشي يلا
وتمسكت بيده بخوف وبدا يمشي وهو يشوف اديم كيف خايفه وماتبعد عنه وكأنها تحس بالامان معه وهنا تأكد ان اديم بدت تثق فيه
وعند السياره جا بيمد بهاج يده للحوض عشان يجيب الفراش وفجأة اديم بدت تتمسك فيه اقوى وهي تتلفت حولينه
لف بهاج لها وقال وهو يمكن هاذي اخر كلمه يفكر يقولها لا اديم بس باللحظه لازم يقولها : ممكن تفكين يدي شوي !؟
اديم بخوف : ليه ؟
بهاج الي طفش من الفهاوه وبنفس اللحظه مستمتع فيها واشر على الفراش وقرب  : مين بيجيب الفراش ؟؟
اديم الي اخيراً استوعبت وبعدت يدها
هز راسه بهاج بأبتسامه ومد يده يجيب الفراش واخذ المخده وضرب فيها اديم
فزت اديم بخوف وقالت بصوت خايف : بسم الله الرحمن الرحييييم
ضحك بهاج : انا انا خذي المخده
اديم اخذت المخده بعصبيه وخوف الي كان مستمتع بهاج فيها
الي مايشوف بهاللحظه من الظلام الا لمعة عيون اديم من القمر
ورجع اخذ الفراش
وبدا يمشي واديم متمسكه فيه الين ماوصلو للخيمه ونزل الفراش وبدا يحطه ويفرشه زين ولف على اديم الي تتلفت حولينها خايفه وقال : بتقعدين حاضنه المخده ؟
مدت اديم المخده الي كان ودها تضربها براس بهاج : خذ
اخذها بهاج ونزل المخده وارتمى بتعب
اديم : وشو بتنام ؟!
بهاج : اجل وش بسوي وانتي تعالي نامي
اديم الي ترددت وتقدمت واترمت جمب بهاج بس بينهم مسافه شوي
وبعد ٥ دقايق وبهاج على وشك يدخل بنوووومه طويله واديم الي ماجاها نوم ابداً من الحر وقالت : بهاج
بهاج رد بدون مايتكلم وهو يقول ( هاااه )
اديم : ماتحس بحر ؟
بهاج رد مره ثانيه بدون مايتكلم وهو يقول ( لا )
اديم : طيب
ورجعت بعد دقيقتين قالت : بهاج
بهاج بنفس الحكايه رد بدون مايتكلم وقال ( هااااااه )
اديم : بهاج انا مقدر انام بذا الحر
لف بهاج راسه لا اديم الي كانت تناظره ببرأه وشعرها مغطي المخده  وماقدر يتحمل البرأه الي فيها وقام
اديم : وين ؟
بهاج : ماتقولين حر ؟
اديم بفضول : الا
بهاج : اجل قومي
قامت اديم واخذ بهاج الفراش واتجه لحوض الشاص ونزل الفراش وفرشه على الحوض
اديم بصدمه : بنام هنا ؟
بهاج : ايه هنا مايجيك حر
وركب بهاج ومد يده لا اديم الي كانت متوهقه كيف بتركب الحوض ومسكت يده ورفعها بهاج بخفه وارتمى بتعب وجت اديم جمبه
وبدا بهاج ينام واديم وراه على طول
وبعد ساعتين وتقريباً بنص ظلام اليل لفت اديم وحست على الشي الي فوقها يتحرك وماتشوف الا لمعة عينه  وبخوف بدت تنادي بصوت خفيف بهاج وتصحيه وبهاج في ستين نومه
امتلت عيونها دموع ماتدري وش الي فوقها ومن بهاج الي مارضى يصحى بأي شكلً كان
الين ماحس عليها وسمع صوتها وهي تنادي ولف وشافها متقدمه عنده وخااااااايفه
بهاج : شفيك ؟
اديم : في واحد
بهاج بفزه : وين ؟
اديم : شفه فوقيييييي
قام بهاج الي ماانتبه للجمل من الظلام ومسح على وجه بخوف ورجع لف على اديم الخايفه : لا تخافين هذا الجمل
اديم الي خافت زياده : وش جابه هنااااا
بهاج : شكل الشبك انفتح خليك هنا برجعه واقفل عليه
اديم بخوف : لا تطول
بهاج نزل من الحوض وهو يمشي جمب الجمل يوديه للشبك واديم تراقبه بخوف وتتأكد انه مابعد عنها الين مادخله الشبك وقفل عليه ورجع مستعجل عشان اديم ماتخاف اكثر وارتاحت اديم انه جا
وارتمى وقال : خلاص قفلت عليه
اديم الي عيونها مليانه دموع من الخوف : اكيد ؟
بهاج الي انتبه لعيونها المليانه وقال : ايه اكيد
ويده تحت راسه ويده الثانيه الي مدها على خدها ومسح الدمعه وهو يقول : وبعدين انتي اذا بكل شي بتبكين وش اسوي بك ؟
انتبهت اديم لدموعها ومسحتها بخجل ورجعت تتلفت يمين ويسار ورجعت لفت على بهاج الي بدا ينام مره ثانيه وتقدمت بدون ماتردد ابداً نزلت راسها على صدره وحظنته بخوف وكذا تحس بالامان اكثر
فتح بهاج عينه وهو بعمره مافكر اديم بتقرب منه لهدرجه وابتسم وهو يحس بشعرها المنثور على صدره وبيدها الي محاوطته وقال بداخله
لا والذي يعلم بسري ونجواي
ماحط غيرك في ظلوعي علامه

دخلت في قلبي وشيدت برضاي
قصر يضمك مثل قصر اليمامه

يابهجة ايامي ويانور دنياي
حبك كريم ويستحق الكرامه

ماللموده حد لا تبحث اقصاي
اي والله احبك ليوم القيامه ..
ولا شعورياً دخلت اديم في نوووومه عميقه بصدر بهاج الي اول مره تحس بالامان كذا وبهاج الي اخذ نفس وشم ريحة شعرها وحاوطها بيده وبدا ينام وهو بعمره مانام مثل هالنومه الي جت له نعمه










.

احببتك والله يعلم بالخفاء حيث تعيش القصص. اكتشف الآن