بارت 32

6.7K 225 87
                                    

باليل الساعه ٩ عند جلسة الجده في الحوش الي كان موجود فيها ام رعد وافنان وسلطان وبهاج ورعد وفي حظنه بهاج الصغير وكانت هاذي جلستهم بعد ماراح الكل
ومن بين سوالفهم الحلوه والمضحكه قالت افنان : اووف
الجده : وش فيك تتأفئفين ؟
افنان : وشو بعد في اسوء من اني اكون البنت الوحيده الي بالبيت ؟
رعد : سقى الله ايام تغريد
سلطان : اووف ياتغريد الحين مين بيسوي لي اكل اخر اليل
الجده : الله يوفقها واخيراً افتكت منك
بهاج : احلا شي اني بشوف سلطان يسوي لنفسه اكله
افنان : انا والله الي بموت بينكم لحالي
ام رعد : واديم وين راحت ؟
فز قلب بهاج اول ماسمع اسمها
افنان : اصلاً الي مصبرني هي ولا كان انا ميته من زمان
الجده بعد مالفت على بهاج : وينها اديم صدق ؟
رفع راسه بهاج بردة فعل
ام رعد : راحت لاهلها تشوفهم
الجده : زيين خل تشوفهم حتى هم بكره بيمشون
بدا بهاج الصغير يبكي وعلى طول حطه رعد في حضن سلطان وقام وهو يقول : انا بطلع للشباب انتبه عليه
سلطان : هيييه وش اسوي بورعك انا
بهاج بضحك : خلك عم صح
وقام
ام رعد : وانت وين بتروح ؟
بهاج : بطلع لسعود
قال بهاج انه بيروح لسعود وهو اصلاً متهاوش معه وبس مايقدر يقول انه بيروح لمطلق لان الجد حمد مامعهم يقابلونه
اما عند سلطان الي ابتلش ببهاج الصغير واخذه وقام للمجالس برا
ام رعد : انتبه له
لف سلطان بطقطقه وعصبيه : شرايكم اغير له ؟
وطلع وضحكت الجده وام رعد وهم يدرون انه هذا سلوب سلطان
وعند افنان الي انصدمتها الجده وقتلت : قومي شيلي المواعين واغسليها
كشرت افنان وهي تدري ان شغل البيت كله بيطيح على راسها وقامت وهي تتأفف
____________________
وعند اديم وهي بين ابو سياف وام سياف وسياف في جمبها انصدمت بكلام ابو سياف لما قال : ان شاءالله بكره بنطلع للرياض يا اديم
اديم بصدمتها : مو كأنه بدري
ام سياف : ان شاءالله بنجي قريب
اديم الي لين الحين ماتعودت انها ابعد عن اهلها مسكة دمعتها وماقالت شي عشان مايشكون ان في شي اخذت الجوال وشافت الوقت تأخر مره واذا تأخرت اكثر اكيد بيدرون انه فيها شي وماودها ترجع قامت وهي تقول : انا برجع وبكره قبل تمشون لازم اشوفكم
ابو رعد : زين
سياف قام وهو يقول : لا ماتروحين
ام سياف : يووووه الحين بيبدا
بدا سياف يزن ويبكي وهو يقول انه بيروح مع اديم واديم ودها تاخذ سياف معها بس ماتدري بهاج بيرضى ولا لا
ابو سياف : خلاص رح نام عند اختك بس هاه ترا بكره بنروح للرياض !
سياف الي استانس وبفرحه قال : طيبببب
ابتسمت اديم ومدة يدها وهي متوتره بهاج وش بيسوي
وطلعت من البيت وبيدها سياف
ام سياف : ليش تخليه يروح معها وهم توهم متزوجين ؟
ابو سياف : خليه يروح يستانس عندها قبل مانمشي
وعند اديم اول مادخلت من عند باب الجناح الخارجي طلعت افنان من السطح وبصوت همس : اديم
رفعت راسها اديم برجفه وبنفس نبرة الصوت : هلااا
افنان : تعالي عندي طفشانه
اديم وهي تأشر على سياف بنظراتها : بينام عندي اليوم
افنان بعد ما استوعبت بوجود سياف قالت : عادي تعالي وجيبيه
ورجعت اديم لعند باب البيت وقبل ماتدخل نزلت على سياف وقالت : شوف حبيبي الحين حنا بندخل شوي وبنطلع طيب
سياف بطفوله : طيب انتي روحي وانا بروح لبهاج
اديم بعد ماسمعت اسمه سكتت شوي وقالت : بس بهاج مو موجود وعد شوي بس ونطلع بس هاه بدون ازعاج !
ومدت يدها وخصوصاً اصغر اصابعها وقالت : وعد ؟
سياف بنفس الحركه : وعد
ودخلت عند افنان الي حاطه فرشه بالسطح وجلسة جداً متواضعه
افنان : هلااا والله بسياف
جلست اديم وهي على عبايتها : اييييه اليوم بينام معي
افنان : لا تكفين لا تنامين الحين انا ماصدقت على الله تجين من اليوم وانا من العيال طفشت من سواليفهم
اديم بضحه : ههههههههههه وين ساره عنك ؟؟
افنان : حتى ساره رايحه لا اهلها ولا بعد ابشرك حاطه بهاج عندنا
فز قلب اديم بعدين تذكرت بهاج الصغير وقالت : ليه ؟
افنان : علساس اتسلى به اخر شي اخذوه العيال
اديم بضحك : ياعمري عليك
وقعدو البنات يسولفون وقدامهم بريق الشاهي والحب
_________________________
وعند سلطان في المجالس الي حس انه طفشان ومحد عنده بس مبتلش ببهاج الصغير الي مطر اي مكان يروح له ياخذه معه
وقام اخذه وهو تقريباً صار كبير وعمره ٨ شهور
وشاف سياره بهاج الشاص دخل داخل يدور مفتاحها وكان موجود بجلسة الحوش فرح واخذه وركب السياره وهو يثبت بهاج الصغير في حظنه على اساس يروح يقابل عبد الرحمن عشان يفرفرون
وقف عند بقالة سرور ونزل وفي يده الثانيه مثبت عليها بهاج الصغير وهو كل شوي يصوره ودخل وهو يتعامل معه بلطف وحب كبيييير وراح عند ثلاجة العصيرات وهو يأشر لبهاج الصغير ويقول : هذا ولا هذا
وطبعاً كان بهاج الصغير يحب سلطان اكثر من الباقين وسلطان يعرف يتعامل معه لكن ما انتبه للهنوف الي كانت بوسط البقاله وتشتري اغراض وجايه من البيت مشي علساس بيتهم قريببب من بقالة سرور
وكانت تمتع بصرها بحنية سلطان مع الاطفال وكيف يلعب معه ويفرحه بأدق التفاصيل وكان وجها من تحت النقاب مبتسسسم
ولف سلطان ونزلت عيونها على طول وانتبه سلطان لها اول مانزلت عيونها وفز قلبه وكأنه عرفها حتى لو كانت مغطيه كل شي فيها عيونها تكفي لسلطان يعرفها
اخذ العصير وهو وده يلف عليها لكن مايقدر وراح عند سرور الي قال : بديت تربي بزران يا سليطين
سلطان بحراره : وشكلي بربي كبار هبال قريب
ضحك سرور وقال : ههههههههههه زين عندك اخوك بهاج وخويه ذاك شسمه ؟؟؟ ( يقصد سعود )
سلطان بنفس نبرة صوته : هههه
ورجع قال بحراره وبصوت فخم : سرور حاسب خلصني
وحاسب له سرور والهنوف كانت شاهده على كللللل شي
وطلع سلطان و بعد شوي من عند البقاله وهو ينتظر عبد الرحمن يجيه هنا وكان يحاول يشرب بهاج الصغير العصير بس كان جداً رااافض
وسلطان يحاول فيه الين ما انكب العصير على ثوب سلطان بشكل كبير وعلى بهاج شوي بس
سلطان بفزه : اللله يلعن العدو
قعد بهاج الصغير يضحك من شكل سلطان
سلطان بحره وهو يفتش ثوبه ومبتلش ببهاج الي على يده : ايه اضحك اضحك ياقلبي الادب تضحك على عمك !
وكانت الهنوف طالعه من البقاله وشافت كل الموقف وضحكة بصوت خفيف على شكله بس ما طاوعها قلبها تمشي وتخليه على ذا الحاله وهي اساساً كذا ولا كذا بتمر من عند الطريق الي واقف عنده سلطان عشانه جهة بيتها
شافها سلطان وكان يحاول يرقع الموضوع وماتشوف العصير مكبوب بس كان وااااضح
طلعت المنديل المبلل من شنطتها وبيدها الثانيه اغراض البقاله وبتردد وبعين ترجف مدة المنديل وهي تقول : عشان ينظف زين
تلبك سلطان وماتوقع ابداً انها تطلع له منديل
ماعرف وش يسوي وتقدم واخذ المنديل الي كان يده قرييييبه من يد الهنوف شالت الهنوف يدها بسرعه وعيونها على الارض وباللحظه الي كان سلطان ياخذ فيها المنديل كان يشوف رموشها الطويييله الغامقه الحلوه وتقريباً ماشاف عينها لانها كانت منزلتها وقال بتردد : شكراً
طالعت الهنوف ببهاج الصغير وابتسمت و وضح لسلطان انها تبتسم
ومشت وهي كل خوف وتوتر
وبنفس الحكايه عند سلطان الي شافها بعدت ولف على بهاج الصغير المبتسم وقال : فضحتنا فضحتنا
ورجع لف على يده الي ماسكه كيسة المنديل المبلل الصغيره وابتسم بخفه وبدا يرقع ثوبه واول ماخلص بدا يلحق الهنوف من بعيد وهي ماهي حاسه عشان يتطمن انها دخلت البيت في ذا الوقت الين ماشافها دخلت البيت وسكرت الباب ابتسم ورجع لمحله
___________________
وعند بهاج الي كان يسولف مع مطلق وكان يحاول ينسى اي شي سلبي صار له وقال : هاه عسى انك خليت المصايب
مطلق بأبتسامه: مو انا الي يبي المصايب يابو عبدالله المصايب هي تبيني
بهاج : خف علينا يا محور الكون
مطلق : الا وين سعود ؟
بهاج : مدري عنه
مطلق بشك : صاير بينكم شي ؟
بهاج : لا
مطلق : وش ذا التكشيره اجل
بهاج : حاجهً بسيطه
مطلق : والله مالومك على ذا المخلوق الحي الله يعينك عليه
بهاج بضحك : والله احياناً اقول مطلق صادق
مطلق : مطلق دايم صادق بس محد يصدق
وقعدو الشباب على سوالفهم وسوالف مطلق عن سعود الي اخذه رايح جاي الين مسمع سعود يقول : على الاقل تكلم قدامي مو في ظهري
مطلق وهو يأشر لبهاج : جا النفسيه
جلس سعود وهو يقول لمطلق : ازحف بس
وقعد بهاج بصمته وبدا مطلق هو الوحيد الي يسولف بينهم الين ما استمرت الجلسه نص ساعه على ذا الحاله وقام بهاج وهو يقول : فمان الله
مطلق : وين ياولد بدري
بهاج : والله تأخرت يامطلق
مطلق الي يعرف ابو وجد بهاج مايبحبونه ولا يبون بهاج يتقابل معه سكت ماقال شي
وبعده قام سعود الي بيروح يتكلم مع بهاج
مطلق : وين انت بعد
لف سعود بنفسيه : مالك دخل
مطلق : قلعه تقلعك
وعند بهاج الي وقف من صوت سعود وهو يناديه من ورا ولف
سعود : تعال بنتكلم
بهاج : سعود انقلع عني ماني فاضي لك
سعود : وش يعني بتقعد كذا ؟
بهاج : وش الي بتقعد كذا انت الي بديت بكل شي صار والحين جاي تحط اللوم فيني ؟؟؟
سعود وهو يأشر بيده بحراره : ابي ماقلت لك ذاك الكلام الا اني ابي مصلحتك !
بهاج بعصبيه : اي مصلحه تتكلم عنها اذا تبي مصلحتي ماتتكلم عن اديم كذا
سعود : انا ماغلطت على احد وانت اكثر واحد تعرف مستحيل اغلط على احد الا ان معي حق ولا تبيها تقعد تعذبك وانت على حالك لا انت الي طلقتها ولا انت الي تكلمت معها زي الاودام مخلي الامور تمشى مع الريح
بهاج بعصبيه : ياخي كيفي كيفي حياتي وانا حر سعودد لا تطول السالفه وتراها بتكبر
سعود : ياخي بالطقاق الي يطقك اصلاً الشرها علي انا الي ابي مصلحتك ولا ابيك تزعل بس الظاهر انت مافيك طب
وراح سعود بغضبه اما بهاج الي قعد ومايبي يكون له حل مثل طلاق اديم وهو في باله ماتزوجها عشان يطلقها واذا بيطلقها بيطلع عليها كلام واهل الديره مايرحمون احد وصارخ بقهره
وعند سعود الي رجع لمطلق وجلس بغضبه
مطلق : اللهم سكنا في مساكنهم
سعود لف على مطلق : مطلق يرحملي والديك ماني ناقصك الحين !
مطلق الي تقريباً خلاص عرف سلوب وعصبية سعود وقال : ماقلنا شي
____________________
وعند اديم وافنان الي لفت اديم بنص السوالف وشافت سياف مرتمي ونايم بعمق وقالت : اخذتنا السوالف ونسيته
افنان : ياعمري عليه ماحسيت به
اديم قامت وشالته بحضنها : يلا لازم اروح عشان ينام زين
افنان بأبتسامه : زين
ومشت اديم و وقفت على صوت افنان وهي تسأل : بهاج وين ؟
سكتت اديم ولفت وهي بعد فيها فضول عن بهاج طول اليوم ماشافته وقالت : مدري ماشفته اليوم
افنان : زين
ونزلت من السطح ودخلت من باب الشقق وطلعت لجناحها فوق
ونزلت سياف على السرير وعلى طوووول كمل نومته
ونزلت عبايتها ولفت للغرفه وهي فيها فضول بهاج وينه من اليوم
ولبست بجامتها وانسدحت جمب سياف بعد ما غطته بالبطانيه واخذت الجوال تلتهي فيه الين ما بهاج يجي وهي ماتدري ليش تنتظره اهم شي تنتظره
_______________________
وعند سلطان الي بعد ما لفلف هو وعبد الرحمن بالديره ومعهم بهاج الصغيره واول مره مايبكي وكان عاجبه الوضع مع سلطان
نزل سلطان وفي حظنه بهاج الصغير وهو يرجع ويقول له : تكفى لا تطلع صوت ابوك لا يسمعنا عشان مايذبحني واموت واذا مت محد موديك للبقاله
كان سلطان يتفلسف على بهاج الصغير وهو اصلاً توه مايفهم ولا يعرف الكلام بس يناظر فيه ويضحك وكأنه يطقطق عليه او يعانده
وكان رعد رايح للمجالس بس مالقى سلطان ولا بهاج الصغير موجودين وعند سلطان الي كان داخل البيت على خفيف عشان محد يحس عليه ويحسب الكل نايم الا انه قمز على خرشة افنان له وهي تقول له : ياحمار وينك فيه من اليوم ولا بعد ماخذ بهيج معك يا السربوت
سلطان بفزه الي منها بغى يرمي بهاج الصغير وينحاش : وش مطلعك لي في ذا الوقت يا الجني وش تبين مني
افنان بعد ماكتفت يدها : اقولك من وين جاي وليش بهاج معك ؟؟؟
سلطان الي يحب يعاندها لكن قاطع كلامه صوت رعد الي كان يقول : سلطان هدا انت ؟
فزو سلطان وافنان الي على طول رمى بهاج في حضنها وانحاشت داخل
رعد بعد ماشافه واقف لحاله ومبين متلبك : وش عندك هنا ؟
سلطان بخوف لكن كان يحاول يقوي قلبه : لا بس جيت ابي الحمام
رعد : وبهاج وينه ؟
سلطان : عطيته افنان
رعد وهو شاك بالموضوع بس ماحب يدقدق لانه كان نعسان : قال زين
ورجع اخذ سلطان زفيررررر من الخرشه
وعند افنان الي كانت هي بعد مخروشه رغم انها مالها داخل الا انها دايم تساعد سلطان بنكباته
ودخل عليها رعد وفزت بخوف
رعد : وش فيك
افنان : في احد يدخل الغرفه كذا ويسأل وش فيك ؟
ابتسم رعد اول ماشاف بهاج الصغير مرتمي على السرير ومبتسم تقدم له وهو يقول : هلاااا واللله اخبارك يابابا
افنان بدون ما تحس : علساس بيرد
رفع راسه رعد واستوعبت افنان وقالت : ءء اقصد
رعد : المهم انا بروح انام خليه ينام عندك
افنان : ابشر
وطلع رعد وقعدت افنان بخوووووف
_______________________
وعند بهاج الي دخل الجناح بهدوء بعد ماودع مطلق
وكان الجناح بقمة الهدوء وعلى باله اديم نايمه الين مادخل الغرفه بهدوء عشان ياخذ ثوب ويرجع يطلع
كانت اديم توها مقفله الجوال بعد ماسمعت صوت باب الجناح تسكر لكن مامداها تمثل النوم الا ان دخل بهاج وعلى طول مالت على جمب
شافها بهاج الي ماتوقع تكون صاحيه هالوقت وشاف سياف نايم بجمبها ابتسم بخفه وراح للدولاب الي حست اديم على فتحته
اخذ ثوبه عشان بينزل ينام تحت ماوده يقعد مع اديم بهاذي الضروف
لفت اديم وشافت انه اخذ الثوب وهي فيها فضول وين بيروح وليه مارح ينام هنا ؟؟؟ وقالت بتردد وهي حاسه فيه شي : ء فيك شي ؟
لف بهاج وانتبه لنظرات اديم الي كأنها نظرات طفل وتذكر كلام سعود له وهو يقول له طلقها وقال بضيق : ضايق مافيني شي
اديم الي اول مره تفتح فمها مع بهاج قالت : هونها تهون
طالع بهاج في عيون اديم بحزن وشالت اديم عيونها على طول وقالت في نفسها : ليتني ماتكلمت
بهاج الي ابتسم بضيق لكن اديم ماشافته الي حتى صوت اديم قادر انه يجبر كل كسر فيه
وطلع من الغرفه بدون مايقول ولا شييي وقعدت اديم في فضولها لين ماسمعت صوت باب الجناح تسكر
وقالت : ليه ماينام هنا ؟؟؟ و وين راح ؟؟
وتحت عند بهاج الي فتح باب المقلط وجهز فراشه وارتمى بتعب
سلطان الي كان متغطي تحت الباطانيه وعلى باله ابو رعد الي فتح الباب شال البطانيه عنه وقال : وش جابك هنا ؟
بهاج : مالك دخل وانخمد
سلطان : بالطقاق الي يطقك
ورجع سلطان يطقطق بالجوال اما بهاج الي كان يحاول يبعد عن اديم مده وقال لا شعورياً وهو راسه على السقف
        أن قلـت ضـايـق
      قـال هونــها تهـون !
مايدري ان ضيقتك له وبكاك له
تقعد تحبه وانت ساكت ومغبون
يمكن بيـوم يقـال له مااوفـاك له
وكانك مشكك هو يمّون او مايمّون
تخيلّ ان عفـت الصبر فرقـاك لـه
غلاه من فـوق الغلا ماهـو بدون
وحكاه سمـعك يجـبرك بارخاك له
ودك تحـطه فالعّيـون من العّـيون
وتبسط على رمضا الثرى يمّناك له
وتظله من الشمس في ظل الجفون
ولا يمـر اذنّـه سوى لبـاك لـه
وتسج من غيره لو انهم يذكرون
ومنين ماسجت القدم ممشاك لـه
وتنهد بضيقه ولف عشان ينام
___________________
ومن بكره تحديداً في جده عند العمه عواطف وعيالها
كانت تغريد في جناح فوق البيت على طول وكللل شي في الجناح عاجبها وتغيرت عليها كثير امور في جده تغيرت عليها الاماكن والشوارع والمحلات وكلللل شي عكس الديره كان لكن كانت متقبله ذا الشي وبقوه
واخذت سلطتها ونزلت تحت عند نوره والعنود الي كانو يسوون الغداء في المطبخ
دخلت عليهم وهي تقول : السلام عليكم
البنات : وعليكم السلام
تغريد وهي تنزل صحن السلطه : سويت لكم سلطه تاخذ العقل
العنود : ليش تعبين نفسك
تغريد : واللله لا تعب ولا شي الا نوره تبين مساعده ؟
نوره الي كانت سرحانه وفي تفكر في سعود كيفه الحين ؟ و وينه و وش يسوي وهل زعل مره لما سافرو الجده ؟؟
تغريد : نوره ؟
فزت نوره ولفت بسرعه : هلا
تغريد : بسم الله عليك شفيك ؟
نوره : لا مافيني شي وش بغيتي
تغريد: قلت تبين مساعده اساعدك ؟
نوره بابتسامه: لا ياعمري اصلاً خلاص خلصنا
تغريد : اكيد ؟
نوره : ايه ايه اكيد
العنود : اجل انا بطلع لاني مت بالمطبخ تعالي تغريد
وطلعت تغريد معها وقعدت نوره عشان تنزل للعيال الغداء وسعود مايروح من بالها ابد
____________________
وباليل في سمرة الجده وام رعد واديم وافنان الي كانت بالحوش ومافي ولا نور الا نور القمر الساطع على الجلسه وبريق الشاهي وهدوء الديره دخل بهاج من باب الشارع وهو حاط شماغه على كتفه وعقاله على راسه كالعاده وتوه جاي من برا شافهم جالسين وماشاف اديم الي جالسه معهم من الظلام  تقدم وهو يقول : ماشاءالله جلسه بدوني ماهقيتها منك يا مزنه ( الجده )
فز قلب اديم الي ماقدرت تلف على بهاج وهنا انتبه بهاج لها لما قرب من الجلسه وسكت
ام رعد : وينك من اليوم يا السربوت
بهاج : توني جاي من مـ
كان بهاج بيقول مطلق بس على طول تدارك الوضع وقال : من سعود
الجده : تعال تعال اجلس اسمر معنا شوي
بهاج الي كان ناوي اصلاً يجلس معهم بس لما شاف اديم تردد
كانت اديم منزله عيونها بصمت واول مره ودها بهاج يجلس بس مابينت وقلبها يدق
بهاج الي طالع فيها ولف على الجده وقال : بنام يمي والله مااشوف الدرب
الجده : اقول اجلس لا تكذب علي انت ماتنام هالحزه
ابتسم بهاج بخفه واظطر انه يجلس وجلس جمب الجده وتقريباً مواجه لااديم
ام رعد : اخبار سعود وامه
بهاج : طيبين
افنان الي لفت على بهاج وقالت : بهاج جب لنا شي من البقاله نسمر عليه
الجده الي ضربت افنان بالعصا بخفه وهي ماتحب الخرفات واغراض البقاله ضحك بهاج من ضربت الجده
افنان وهي تمسك كتفها بألم : اااه
الجده : وجعاه ماتشوفين الشاهي موطا ؟
ابتسم اديم من افنان وشافها بهاج ورجع يلف على افنان : احسن محد قال لك تقولين لي قدام جدتي
افنان الي شربت الشاهي وهي تقول : اصلاً البقالات مقفله الحين
بهاج : هههههههههههه
ولف على ام رعد وقال : الا صدق ابوي وجدي وينهم ؟
ام رعد : جدك نايم بالمزرعه وابوك نايم في الغرفه
ورجع لف على الجده وقول وهو دايم يعاندها بالكلام : ورا ماتروحين لزوجك يابنت ؟
الجده الي ضربته مع خده وقالت : انت ورا ماتسكت
بهاج بضحك ولف على امه وقال : انا اقول يمه خل نزوج جدي زوجته عجزت
الجده الي مهما سوا بهاج ماتعصب عليه وضحكت وقالت : انت الحين بدال ذا الهرج الي ماله داعي ورا ماتقول لنا قصيده يا شاعرنا الخفي
طالعت اديم فيه ونزلت عيونها على طول
بهاج : قصايدي ماتصلح لك
الجده بضحك : ورا ماتقول قصايدك ماهي زينه ؟؟
ام رعد : الا وانا امك سمعنا شي نتسلا به
بهاج الي اول ماقالت له الجده قل قصيده تذكر كلمة اديم له ( انا مااحبك ) و كتب ذا البيتين بسرعة البرق
وماحب يردهم وبدا يقول
" حبيبتي الحب حملً يتعبك شيله
أنا بحبك ولكن لا تحبيني
الحب ماهوب تقزيره وتعليله
الحب يأثر على الإنسان شوفيني
يقضي على حاله ويقضي على حيله
وأنا ماأداني على قلبك تعرفيني
من كثر ماأدري على قلبك وماويله
ودي اني استآصله وأركّبه فيني
واريحه من عنى الحب وغرابيله
مع أني اخاف لا أحبك بقلبيني "
كانت هالقصيده موجهه لا اديم الي اول ماسمعتها امتلت عيونها دموع بس محد يشوفها بالظلام الا بهاج الي حس عليها وهو حتى ماناظر فيها وسكت وقال عشان محد يشك بشي : ترا القصيده مو لي لواحد من اخوياي
ام رعد : والله صح الله لسانه
بهاج الي نزل عقاله من راسه وتقدم وحط راسه على فخذ الجده
وانسدح واديم الي مسحت دمعتها قبل ما تنزل
وبدت الجده تلعب بشعر بهاج الي كان يفكر في اديم حتى وهم قريبين من بعض
وعند اديم الي ماتحملت وقامت
ام رعد : وين يمي ؟
لف بهاج على اديم الي شافها قامت
اديم بتردد : بروح انام ياعمتي تأخر الوقت
افنان : وين اقعدي شوي
اديم : والله تعبانه
الجده : روحي روحي يمي تصبحين على خير
اديم الي ماقدرت تناظر بهاج بس تحس بنظراته لها وقالت : وانتي من اهله
وراحت
وقعد بهاج بصمت الي كانت اديم تقدر تكذب على الكل الا بهاج الي صار يعرفها اذا كذبت
____________________
ومن بكره العصر والكل متجمع عند ابو سياف وام سياف لانهم بيمشون للرياض وعند اديم الي كانت حاضنه سياف بدموع والعيال كلهم عند الباب من برا يسلمون على ابو سياف ويودعونه وبموجود الجد حمد وابو رعد
عند اديم وهي تسلم على ام سياف بدموع
ام سياف : لاحول وش الي يبكي الحين ؟؟
ام رعد : لا تلومينها وانا اختك
ام سياف الي اخيراً فكتها اديم وراحت تسلم على الجده وعلى ام رعد وتودعهم والكل يودعها بحب
الجده : لا تنسون تعطوني خبر لا وصلتو
ام سياف : ان شاءالله
ام رعد : استودعناكم الله توصلون بالسلامه
ام سياف : امييين الله يسلمك
رجعت اديم تحضنها وهي ماتدري كيف بتفارقهم هم بالرياض وهي بالديره وماتعودت ابداً تبعد عنهم
وعند الشباب وابو سياف وهو يسلم عليهم واحد واحد وكل واحد يودعه بدعوه وبكلام حلو اتجه لبهاج وقال : مع السلامه وانا عمك وهاه لا تخون الامانه
ابتسم بهاج بضيق وقال : امانتك امانتي توصلون بالسلامه
طلعت ام سياف وبيدها سياف الي يبكي واول ماشاف بهاج راح له ركض واديم تراقب من ورا الباب ومعها افنان
بهاج وهو ينزل لسياف : افاااا وش مبكي الحلوو ؟؟
سياف : مابي اروح
بهاج : بس لازم تروح !
سياف ببكي : لا ابي اديم
ابو سياف وهو ياخذه ويقول : يووووه بدا مره ثانيه
قام بهاج وهو يتذكر اديم وفيه فضول كيف حالها الحين واكيد انها تبكي
بعد ماودعو العيال ام سياف وركبت السياره هي والعامله وسياف الي يبكي ركب ابو سياف وهو يلوح لهم
افنان الي عند اديم المنهارة : يلا تعالي
دخلت معها اديم ومسحت دموعها
وعند الجد حمد وابو رعد الي مادخلو البيت ابداً وطلعو للشيخ عبد اللطيف معزومين عنده لقهوة العصر
ودخلو الشباب للمجالس وبهاج وده يروح لا اديم بس مكابره مايسمح له
وبعد ١٠ دقايق قلبه ماطاوعه وقام يتطمن على اديم ودخل لقسم الحريم وشاف الجده وام رعد وافنان بس اديم لا ماهي موجوده توقع انها في الجناح فوق وطلع بدون محد يحس عليه
____________________
فوق في الجناح عند اديم الي كانت تحاول توقف دموعها الين ماهدت
دخل بهاج للغرفه وشافها هاديه بس مبين انها باكيه ماكان يبي يبين لها انه جاي يشوفها وراح للدولاب علساس ياخذ اغراض ويطلع
شافته اديم وقعدت بصمت وهنا حست صدق بهاج قاعد يبعد عنها
اخذ بهاج اغراضه وعند عتبة الباب وهو طالع وقف على صوت اديم وهي تقول : ليش تتهرب مني ؟؟
وقف بهاج وهو منصدم ان اديم كلمته على ذا الشي لف وهو مايقدر يحط عينه في عينها لكن قوا قلبه وقال : من قال اتهرب ؟
اديم قامت : واضح مايحتاج احد يقول مثل امس لما جيت اخذت اغراض ونزلت تنام تحت وماقالت ولا شي
بهاج : مو هذا الي تبينه ؟؟
اديم بحره والي خلاص تعبت من كل شي وعيونها امتلت دموع : لا مو هذا الي ابيه ولا ابيك تتجاهلني ولا كأني مو موجوده !
بهاج الي بنفس الحكايه الي انفجر بغضب خلاص مايتحمل الي قاعد يصير له من كل الجهات : كيف تبيني اتعامل معك كأنك موجوده وانتي ما تتعاملين معي كأني موجود !!!؟
اديم الي حست على عصبية بهاج الي اول مره تشوفها وبصدمه قعدت ساكته
بهاج بعصبيه: مو انتي الي قلتي مابيك ؟ مابي اتزوجك ؟ انا مااحبك ؟؟؟ انا وش ضريتك فيه ؟؟ قولي لي سبب مقنع اقتنع بتصرفاتك هاذي لي بس واحد واحد ينهي الموضوع كله ترا انا عندي صبر وصبري بدا ينفذ
اديم الي دموعها اربع اربع قالت وبصوت عالي : خايفه خااااايفه
انصدم بهاج ورجع قال بهدوء وهو رافع حواجبه : مني ؟
اديم غمضت عيونها بألم وقالت : لا مو منك انت حتى ماتأذي نمله
بهاج : طيب قولي من وش وليش خايفه ؟؟
اديم بصوت شبه عالي : خايفه يدور الزمن وتقلب علي وتعلم الكل عن الي صار وعن نايف وعن الموقف وكلللل شي
انا صح غلطت بس ماسامحت نفسي للحين انت كيف بتسامحني ؟؟ انا مالي وجه احط عيني بعينك
وسكتت ومسحت دمعتها ورجعت قالت : ايه انا احبك ولا عمري تعلقت في شخص كثرك ولذا السبب انا مقدر اسامح نفسي لاني سويت فيك وفيني ذا الشي ولا ابي اخسرك بس ماابي اثق فيك الحين وبعدين اندم ! انت تدري بمجرد ماتعلم ابوي ولا عمي عن نايف انا انتهيت ! وانا ماابي انتهي من غلطه وكلب زي نايف !
بهاج الي قعد بصدمته وهو اصلاً ناسي موضوع نااايف كله وخصوصاً من الليله الي تزوج فيها اديم ولف ومسح على وجه ورجع لا اديم ومسك يدها لا إرادياً وهنا بالظبط قال : حطي عينك بعيني
رفعت اديم عينها الي قاعده ترجف بهدوء ورجع قال بهاج : انا ماقلت لك انا ناسي كل شي انا بس ابيك انتي ؟؟
تذكرت اديم كلامه لما قال لها انه بيتزوجها وهزت راسها بعلامة ( ايه )
بهاج : طيب ليش ماصدقتيني ؟ اديم انا ابيك انتي بعيوبك وبكل شي فيك انا حتى نسيت موضوع ابن الكلب ذاك وانتي الحين الي ذكرتيني فيه انا مو مصدق انك طول ذا الوقت تبعدين عني عشان ابن و وقف شوي وتذكر اديم الي قاعده قدامه ورجع قال : يميناً بالله اني ناسي الموضوع ولا فكرت فيه وانتي قلتيها هي كانت غلطه وبعدين يمكن ذا الغلطه لها جانب ثاني إجايبي ؟
رفعت راسها اديم على ابتسامة بهاج وقال : انها جمعتنا ولا لا ؟
نزلت اديم عينها وقال : اديم انا ابي منك بس وعد انك تنسين كلللل شي مو كويس كل شي مر عليك ماهو زين انسيه و وعد اذا ماقدرتي تنسينه انا بنسيك اياه وربي شاهدً علي ان موضوع الخسيس ذاك مايطلع لاحد لو تحطين السيف برقبتي واثقي فيني ثقه تامه
وانا لو بعلم كان علمت من اول مادريت !
واصلاً انتي كيف تفكرين عني بذا الطريقه ؟
مد يده بهاج وهو يقول : عطيني يدك خلينا ننسى كل الي صار ونبدا حياه جديده وطلعي السالفه ذيك من بالك 
ناظرت اديم في يد بهاج الممدوده ابتسمت وارتاحت لكلامه رااااحه مو طبيعيه ومسكت يده ورجع ظغط عليها بهاج بأبتسامه ولا إرادياً حضنها بقووووووه وكان ينتظر ذا الحضن من زمااااان
وعند اديم الي رمت نفسها عليه اول مره وارتاحت بكشلللل مو طبيعي وهنا بدت تحس بالامان ونزلت دمعتها وهي تشد على بهاج الي حس على دمعتها ورجع مسحها لها وقال : وهاه مافي دموع بعد اليوم !
اديم بضحك وهي تمسح دموعها : طيب
وبهاذي اللحظه حس بهاج انه هم وانزاااااح عن قلبه واخيراً قدر يحضنها ويشم ريحة عطرها الي يحلم فيه من زماااان

احببتك والله يعلم بالخفاء حيث تعيش القصص. اكتشف الآن