٥٦ ج ١

11.1K 880 114
                                    

✨الفصل السادس والخمسون ✨

(26) ج 2

هناك عداء كبير بين الطب والحب ...
الطبيب الذي نجح في إجراءِ أخطر العمليات الجراحية بمهارة فائقة ، حتى الآن لم ينجح في مداواة قلب عاشق بعد  ...

-لا ينبض القلب إلا لعاصٍ 💥

•••••••

( الجزء الأول من الفصـل )

••••••

~في الفنـدق .

-عاصي بيـه ، وصلنـا ..
رد عاصي بصـوت مُفعـم بالنـوم ، منخفض كألا يزعج حوريتـه النائمـة على كتفـه .. فأكتفى بكلمة واحدة :

-نازلك ..

ترك هاتفـه على الكومود بجواره .. وسحب ذراعه بحذرٍ وهو يشد الغطاء فوقها .. فتمسـكت بيده بدون وعي ولكن قلبها المتيقظ له دائمًا وسألته :

-عاصي ، رايـح فين ؟!

مسح على شعرها برفق وقال بخفوت :
-شـويـة وراجع لك .. نامي .

تسلل من جوارها وأخذ يقفل في أزرار قميصـه بهدوء حتى انتهى من ارتداء ملابسـه الموضوعة على مسند الأريكة .. قفل نور " الأباجورة " وأخذ هاتفـه ومفاتيحـه ونزل لاستقبال الفندق ..

"ما تَعلمته من أيامي الصعبة هو أنها سَتمضي مهما وقفت أمامها بقلة حيلة وعجزٍ .. و أن القوة وحدها هي رَد الفعل الذي لا نَدم بعده مهما كانت عاقبته ...
وأن الأيام المُعتمه مهما طالت فلابد من شروق الشمس عليها .. 
وإلى أن يأتي ذلك اليوم ، فلم أعد أنا تلك الفتاة اللينة الرخوة التي تنحني أمام رياح الصعاب ، أن حلت فلن تَجدني أحتضن نفسي خائفة قرب سريري في الظلام بل سأكون في استقبالها بكامل حُلتي وأحسن ضيافتها وأقفل الباب خلفها بصمت .. أصبحت لست بشبح يهابه قلبي ، لقد أعتدتها وأعتدت قسوتها .. "

تجلس عاليـة على طرف المقعد تفرك كفيها وقدميها ببعضهم حتى رفعت عينيها لنجيب وقال بتردد :
-ممكن الموبايل !! عايزة أعمل مكالمة ..

نجيب الواقف بمسافة كبيرة جوارها ، رد برسميـة :
-آسف ، معنديش أوامر أن حضرتك تكلمي حد ..

تأففت عالية بضيق وغمغمت باعتراض :
-ماله ده كمان !!

فُتح باب المصعد فظهر منه عاصي ، فاندفعت نحوه كاندفاع عطشان على بحيرة الماء حتى ارتمت بين ذراعيـه كمن وجد مأواه .. استقبل أختـه بلهفـة وقبل رأسها وأخذ يربت على ظهرها بحنان :

-عاليـة أنتِ كويسـة؟!

دفنت رأسها بصدره ، وحركتها يمينًا ويسارًا ، وكسا البكاء نبرتها :
-كنت خايفة أوي يا عاصي ..

أخذ يمسح على رأسها بشفقـة حتى قال :
-حقك هيرجع من ولاد ***** دول .

ابتعدت برأسها عنه وسألته :
-مين دول يا عاصي ؟!

غوى بـ عصيانه قلبي ❤️‍🔥حيث تعيش القصص. اكتشف الآن