الفصل الثاني

28.2K 1.2K 157
                                    

الفصل الثاني

اوووه! هذه الصورة لا تتبع إرشادات المحتوى الخاصة بنا. لمتابعة النشر، يرجى إزالتها أو تحميل صورة أخرى.

الفصل الثاني

"رسائل لن تصل لـ صاحبها "
(2)

قال جورج أرويل :
-رُبمـا لا يرغب المرء في الحُب ،بقدر رغبته في أن يفهمه أحد .

-لا أعلم لماذا خفق قلبي بقوة و تذكرتك بعد ما قرأت هذا ؛ ربما لأنك الوحيد الذي كان يُغري قلبي ليفصح عن خباياه دون تردد ! الوحيد الذي كان يترجم كلماتي المبعثرة ! الوحيد القادر على ضماد أغور جرح بي بمجرد سماع اسمي من فمهِ وكأنك تُقبل روحي بدلًا من تقبيل حروف اسمي ، ربما لأنك أنت الوحيد الذي  شق الطريق الصحيح لقلبي وروحي وفكري ، لذلك فمن ذا الذي يمكنه أن يُغري عقلي بعدك ! من يمكنه أن يتربع فوق عرشك بقلبي يا رجل !

#نهال_مصطفى

••••••••••••••••
" كمن هرب من الــموت فـ وقع بـيد قباض الأرواح "

فيضان عظيم لا يمكنه أن يطفئ بركانًا انفجر ، هكذا كانت حالة " شمس " التي فاض بها الصبر عن إذعانها لأحكام ذلك الرجل المتغطرس ، أكلت خطوات الدرج بسرعة فائقة وتحاول أن تلحق بها "سيدة" متوسلة إليها أن تهدأ وتتراجع عن جنونها ، ولكن غضب " شمس" كان كسلطانًا لا يخضع إلا لأوامره .

اتجهت نحو الغرفة التي دخل بها قبل دقائق معدودة وما أن فتحت باباها اصطدمت " بهدير " كانت تفتش في أوراق "عاصي " بارتباك ، حيث تحول ارتباكها لشهيقٍ عالٍ بمجرد اقتحام " شمس " المفاجئ ، تجولت أعينها الثاقبة وقالت متمالكة أعصابها :
-هو راح فين ؟!

هدأ قلب هدير قليلًا وتحولت ملامحها الخائفة إلى آخرى متجبرة الصوت وواثقة الخُطى :
-أنت ازاي تفتحي الباب بالطريقة دي !

ثم طالعتها من رأسها للكاحل واعقبت
-أنا مش عارفة عاصي حدفك علينـا من أي داهية ! 

فـ استقامت أعينها على " سيدة " الواقفة خلفها بخوف شديد ونظرات مرتعدة :
-أنتِ مش فهمتيها القوانين هنا يا سيدة !

ابتلعت " شمس"  شعور الإهانة الأشبه بالعلقم وكررت سؤالها بغضب دفين :
-هو فين ؟!

عقدت " هدير " ذراعيها أمام صدرها وقالت بسخرية :
-خرج ! أيه نسى يأخد الاذن منك !

غوى بـ عصيانه قلبي ❤️‍🔥حيث تعيش القصص. اكتشف الآن