الفصل الخامس

17.3K 1K 228
                                    

اسفة على أي اخطاء املائية ، بس محبتش اتاخر عليكم في نزول البارت أكتر من كدا 🙈🙈قبل ما نقرأ ماتنسوش تدوسوا نجمة 🌟🙈وعايزة كومنتات كتير عشان كلامكم بيفرحني 🙈♥️

اوووه! هذه الصورة لا تتبع إرشادات المحتوى الخاصة بنا. لمتابعة النشر، يرجى إزالتها أو تحميل صورة أخرى.

اسفة على أي اخطاء املائية ، بس محبتش اتاخر عليكم في نزول البارت أكتر من كدا 🙈🙈
قبل ما نقرأ ماتنسوش تدوسوا نجمة 🌟🙈
وعايزة كومنتات كتير عشان كلامكم بيفرحني 🙈♥️

الفصل الخامس

"رسائل لن تصل لـ صاحبها "

(5)

فَيَاَليْتَ شُرْبي مِنْ وِدَادِكَ صَافِياً
وَشُرْبيَ مِنْ مَآءِ اْلفُراتِ سَرَابُ .

أبو فراس الحمداني ✨

••••••

في تلك اللحظة التي تنتظرها جميع الفتيات لتُسقط "عاصي دويدار" في شِباك حبهم ، دخل بفخامته وخلفه عدد كبير من الحرس أشبه بموكب ملكي ، صُوبت نحوه جميع الأعين ، من يطالعه بإعجاب ، ومن يحدجه بنظرات التمني ، ومن يطلق صفير انبهاره علنًا ، رجل تجمعت به وسامة وفخامة رجال الأرض ، ولكن كل هذا انطفىء بمجرد وقوفه بجانب فتاة أشبه بحوريات البحر ، ترتدي فستانًا فخمًا باللون الازرق استمد لونه من عيونها ، مرتديه حذاء بكعب مرتفع مما جعلتها تُنافس قامته في الطول ، شعرها المموج الذي ينسدل بطوله ليُغطي أسفل ظهرها ، مُلفتة لانتباه الجميع كالعطر من غير صخب .

تحاشي الجميع موكب"  عاصي "الفخم وصُوبت أسهم نظراتهم الثاقبة نحو " رسيل " الواقفة على يساره ، اقبلت عبلة إلى ابنها كإقبال العطشان على بُحيرة ماء وعانقته هامسة بعتب :
-كل دا تأخير ؟!

ربت عاصي على ظهرها وقال :
-كان عندي شغل !

ابتعدت عبلة عنه وهي تراقب " رسيل " بنظرات حارقة وسألته بهمس :
-مين دي ؟!

اتسعت ابتسامة " عاصي " وهو يطوق خصر الفتاة ويجذبها إليه أكثر ويجهر بصوته معلنًا :
-حياة ، حياة مراتي !

أمطرت السماء جمرًا على رؤوس الجميع بمجرد ما أعلن عاصي عن هوية الفتاة التي تجاورهم ، عيون متسعة تحاصرها النيران ، وأفواه مزمومة تضم الكثير من الأسئلة ، كانت جملته أشبه ببطارية سقطت من جوف ساعة الحائط ، فـ تعطل عندها الزمن ، وشُلت حركة عقاربها كما شُلت أقدام الحاضرين .. لم يختلف الأمر بـ النسبة لـرسيل الذي عقدت اتفاقها معه ولكنه جاء مخالفًا لكل التوقعات !

غوى بـ عصيانه قلبي ❤️‍🔥حيث تعيش القصص. اكتشف الآن