▪︎18▪︎

1.7K 57 72
                                    

صلى الله على نبينا محمد

- لا تلهيكم الرواية عن ذِكر الله وعبادته🌺

______________________

▪︎في حايل :

وبعد مامرّ اليوم الأول بخيره وشرّه على المزن اللي ماكانت مرتاحه ابد تحديدا يوك الاربعاء، تشوف حايل سجن لها ماهي مدينه! .

تحركت من السرير وهي تدوره بعيونها ولا شافته ، زفرت بخفه وقامت تمشي بالغرفه حقتهم ، وقفت اول ماشافته نايم على الكنب ، زفرت براحه ولفّت تسحب جوالها وتشوف الساعة انها ٤ الصباح.

دخلت للحمام تتروش ولبست جلّابيه وتركت شعرها اللي يزينها مسدول على اكتافها وظهرها وهي تتنهد بتعب والم على حالها .

مشت بخطوات هاديه وفزت مرتعبه اول ماسمعت صوت ضرب الباب بقوة وصرخة منى من وراه: قومي قامت قيامتس قومي رجلتس قومي يالرفله!، ناظرت المزن بالباب بحده وتحركت تفتحه وناظرتها بغضب : ماتستحين تضربين الباب على متزوجين انتي؟ .

منى :والله بستحي لو اخوي اخذ بيان ما اخذتس لأن اخوي يحبها بس دامه اخذتس فعادي! ، زفرت بغضب وصفقت الباب بوجهها ودمّها يغلي ، لفت تناظر حمد اللي قام وهو يعرِّك عيونه بألم : منى على الباب ؟ .

المزن : ايه الجنّيه! ، مشت غير مكترثه له اللي مشى بخطوات سريعه ووقف وراها : اسمعيني يا المزن ! ، لفت المزن وتكتفت قدامه : خير؟ لوحدك حارمني من الجوال ومن الروحة لأبوي غير كذا وش تبي؟ مو كافيك اني عايشه بعيد عن اهلي؟! ، زفر بخفه ونطق : من اليوم ورايح تصحين الساعة ٣ وتصحيني للصلاة وتجهزين الفطور معهم وتكونين طول وقتتس معهم لين اجي بعدين مسموح لتس تدخلين، وفوق ذا طلع مع احد غير رجلتس مافيه حتى لو امي!.

ناظرته المزن بصدمه ونطقت : تستهبل صح؟؟ وليه ما ادخل الغرفه الا اذا جيت ؟ لايكون بسوي شي بالغرفه محرم ولا اسوي شيٍ سيء؟ ، ناظرها بحده : لازم تدققين بكل شي ؟ مره وحده خليني اقول لتس شي ولا تدققين عليه!.

المزن : ايه لازم ! ودام ذي شروطك اجل اسمع شروطي ولا ما أسويها! ، زفر بحده ونطق : وشهي شروطس؟، اتسعت ابتسامه على شفايف المزن ونطقت : أسبوعيا نروح لنجد ! ، فز حمد ونطق : تعقبين! مانروح أسبوعيا قولي بالشهر مره بس بالاسبوع لا وينن!! .

المزن: مثل ما انت تحب اهلك حتى انا احب اهلي ! ، حمد : والله مانروح! ، ابتسمت بتعجرف : ماني مسويه اللي تبيه اجل! ، زفر وهو يمسح وجهه بيده ونطق : اسمعي تراني مو مجبور اسوي شروطس الزم ما علي قوانين بيتنا وكفى! ولا والله اقول لجدي عن فعايلك! .

ناظىوه بحده ووقفت بوجهه: قول له وبقول انك ما تعطيني حقوقي ! ، قرّب وهو مبتسم بخبث: تبغين حقوقتس الزوجيه؟ ترى جاهز من هالحين! ، ناظرته بقرف : الله ياخذك قبل لا تلمسني يالمقرف! .

البَرْق يَبْرُقْ وَالتْرَفّ هَمْاَلِيٍ حيث تعيش القصص. اكتشف الآن