▪︎15▪︎

1.4K 56 27
                                    

صلى الله على نبينا محمد

- لا تلهيكم الرواية عن ذِكر الله وعبادته🌺

______________________

"ومر اسبوع بخيره وشرّه على أبطالنا وشخصياتنا، وبعد ما تحدد زواج المزن وحمد واللي كان بعد اسبوع من يوم ملكتهم " .

▪︎في بيت ابو المزن:

دخلت جود الغرفه وسكرت الباب ووقفت وراه ، رفعت رأسها لأختها : وبعدين يعني؟ عيونتس يابنت الناس تعبانه خلاص بستس سهر ، صدت المزن ونطقت وهي قافله معها : اسكتي تكفين مالي خلقتس! .

جود : يعني تتوقعين هو حاس فيتس ؟ ولا بس انتي اللي تحرقين نفستس عليه؟ ،  المزن : انا مايهمني يحس فيني ولا انا يهمني انه سمع الكلمه اللي ماتوقعت بقولها له بيوم من الايام ، ناظرتها جود بعتب : تعرفين ان برق كل شي عنده إلا رجولته والصدق ولا مره برهن لنا عكس ذا الشي فَمين انتي عشان تقولين انه ماهو رجال ؟ .

المزن : واللي يقهر اني قارنته بحمد، جود : وتتكلمين بعد؟ ، زفرت المزن بقهر : بكرا زواجي واحس مابي ! ، ناظرتها جود بتعب : صباح الخير بعد ماطاح الفأس بالرأس توتس تستوعبين انتس ماتبين؟ ، صدّت المزن : ياخي خلاااص لا تحسفيني ! .

جود : طيب ماني بمتكلمه كيفتس ، تقدمت وجلست على السرير ونطقت : على الاقل روحي اعتذري من إسراء،  نطقت المزن : ترى عادي ماهي اهانه ترى ، جود : الا إهانه هذا اخوها يالمزن ! تعرفين وش معنى اخوها؟ ، المزن بهمس : وش يعني ؟ ، جود : يعني اخوها وسندها وعضيدها - ، المزن : وحبيبي ! .

زفرت جود بغضب الارض : خلاص عاد لوعتي كبودنا والله ، المزن ببكاء: طيب احبه ، ناظرتها جود بطرف عين : حبتس القراده وبعدين على قولتس اللي تحبينه شوفيه ما اهتم لتس ولا حتى فكر فيتس خلاص كل واحدٍ يروح بدربه وهذا انتي رحتي بدربتس واتركي عنتس دموع التماسيح اللي تعرفينها .

لفت المزن منزعجة من كلمة جود ، مع الرغم ان حمد اختيار المزن نفسها بس مع ذلك اختارته وسحبت على برق فطبيعي تكون ردة فعل برق الانسحاب .

▪︎في بيت ابو ياسر :

دخل برق وهو مُنهك وتعبان من دوامه ، فتح ازارير بدلته وفصخ البريهه ، وقف قدام باب الصاله وهو متعود وهذي حركاته اول مايرجع البيت يسلّم على امه ، فتح باب الصاله ونطق : يم-،  بتّر كلامه صراخ البنات اللي مو كانوا متغطين ، صّد بسرعه وهو حتى مارفع عينه عليهم،  برق بحدة : وقصّ يقصّ لسانتس انتي وياها! .

سكتوا كلهم بعد كلمته ونطق بتنرفز : يمه ، فزت نوره وراحت له بعد ماطلع وجلس بالموزع: سم ياأُمي؟ ، فز ووقف قدام امه وانرسمت ابتسامه بسيطه على شفايفه ، تقدم وباس رأسها ونطق : سمّ الله عدوتس يمه بس ابد بغيت اشوفتس جعلني ماافقدتس.

البَرْق يَبْرُقْ وَالتْرَفّ هَمْاَلِيٍ حيث تعيش القصص. اكتشف الآن