▪︎03▪︎

2K 50 2
                                    

صلى الله على نبينا محمد

______________________

▪︎في المخيم (عند الحريم ) :

كان الوضع استكنان وهدوء لأبعد درجه وصوت الآذان للفجر كان بالحيل يجيب العافيه ، رفعت المزن راسها بألم فيه بسبب اللي صار امس لفّت على إسراء وشافتها نايمه بسابع نومه لفت على الجود وشافتها نفس الحاله ، رفعت رأسها وشافت الكل نايم بس شافت مكان غزيل فاضي.

فزّت من مكانها وطلعت برا وشافت امها والعمات كلهم متجمعين يسوون الفطور بخيمه الطبخ ، تقدمت لهم وجلست ودها تساعدهم بس امها لمحتها ، ياسمين : يالمزن روحي ضبطي شكلك واغسلي وجهك وتعالي.

المزن : ابشري يما ، وبالفعل فزت وطبقت الكلام اللي قالت عنه امها ورجعت تساعدهم وأول مارجع شافت العنود والجود صحوا ، لفت على الجود وقالت : ابوي جا؟ .

الجود : لا مابعد يرجعون من الصلاه ، شريفه : يالله يابنات حطوا هالاكل بخيمه الرجال ، تقدمت غزيل واخذت الاكل من يد عمتها وتوجهت لخيمه الرجال .

تقدمت الجود تاخذ الصحن الثاني وراحت فيه، أسماء: يالعنود تعالي شيلي الحليب، تقدمت العنود واخذت الحليب وساعدتها المزن .

وهم بالطريق قابلوا عمتهم نوره ، نوره : يابنات أسراء للحين ماصحت، المزن : لا ياعمه، نوره : اوف منها هالبنت ، المزن : خلاص ياعمه انا اصحيها ، نوره : والله تسوين خير.

راحت المزن لإسراء عشان تصحيها وأول ماوصلت جلست بجنبها تصحيها ، صحت إسراء وهي دايخه بس قامت عشان امها ماتهاوشها ، المزن : يالله قومي نبي نجهز الفطور .

إسراء: انتوا اربع حريم وأربع بنات بدوني ياخي جهزوه لوحدكم وخلوني ، ضحكت المزن وهي تسحبها وتقول : نبغى القمر اذا طل يطل بنوره ، لفت منزعجه وقالت : حسبي الله على اللي ازعج نوره .

ومابين سوالفهم اللي بالنسبه للمزن الفقره المفضله عندها سمعوا صراخ من خيمه الحريم ، راحت المزن تركض ووراها إسراء على طول وأول ماوصلوا شافوا هيا تبكي منهاره .

تقدمت لها إسراء وقالت : ايش فيك هيا ؟؟ ، هيا بصراخ: بولد بولد ببوووولدد ، انخبصوا ثنتينهم وتوتروا فزت إسراء تركض حق امها اللي كانت مشغوله تطبخ .

فتحت باب الخيمه ونطقت بصوت خايف : يمه لحقي علينا يمه ، فزت نوره بخوف وقالت : عسى ماشر وش فيك؟ ، نوره اللي كانت تحسب البلا بإسراء لكن قالت إسراء : يمه هيا بتولد .

فزت تركض لخيمه الحريم وركضوا معها كل الحريم ودخلوا وشافوها منهاره لفت نوره لهيا وقالت : هيا تقدرين تمشين ، نطقت هيا مابين دموعها : لا ما اقدر ما اقدر .

لفت شريفه على إسراء اللي كانت واقفه خايفه وصرخت وقالت : بسرعه روحي قولي لياسر ، وبالفعل طلعت إسراء تركض ركض برا ومن حسن حظها كانوا توهم راجعين .

البَرْق يَبْرُقْ وَالتْرَفّ هَمْاَلِيٍ حيث تعيش القصص. اكتشف الآن