▪︎14▪︎

1.6K 53 12
                                    

صلى الله على نبينا محمد

--------------------

كان كل شي يمر على مسامع برق اللي برد الجو من حوله وهو يقسم ببروده اطرافه وتوقف الدم في مجراه ، ماحس بشدّه على الفنجان لدرجة انه انكسر بيده ودوى الصوت في قلبه قبل مسامعه وماحس بالألم كأنه مايسمع ولا يشوف وكأنه مو معهم اصلا ، ماحس الا بصراخ رائد اللي جنبه وصدمه الرجال وهم يناظرونه ، لف على يده اللي كان ماسكها آلكاسر وهو يحاول يرخيها عن القبضة ، ارضى يده تحت صدمه الكل زهم يشوفون منظر الزجاج المتناثر في الأرض والشظايا اللي عالقة بيده وكمية الدم المرعبة اللي بيده كانت مرعبة وشكلها يخوف خصوصا كون ان الدم ينبع كأنه ينبوع من الشقوق.

ناظر ليده بتعابير خالية وهو مايحس بالألم كثر ماهو يحس بالكسر اللي بداخل قلبه ، كيف كذا راحت من يديه بغمضة عين؟! ، دوى بإذنه صراخ آلكاسر: ولد شالعلم؟! ، رفع عينه وعينه كانت تطلع شرار حرفيا كانت تحرق ، كان وده يقوم ويحرك الشظايا على رقبة حمد اللي يناظر مصدوم من المنظر ، حط عمر يده على راسه : لا إله إلا الله متيعب علامه ولدك ؟! متعب برعب: ولد علامك؟!، فز محمد برعب : برق عسى ماشر؟! ، برق بحدة: ابدد مابي الا كل خير!! ، كانت لهجته حاده وتدل على عدم الاحترام ، نهره مطلق بصوته العالي : ولددد ، صد برق منقهر وهو وجهه حمّر من قوة القهر، فز مطلق واقف : ولد الحقني برا! ، طلع وهو شايف من البداية نظره الصدمه والخذلان والانكسار بعيونه وكيف مايشوفها وهو ولده من لحمه ودمه ؟! فز برق بغضب الارض كله ومشى وضرب كتفه متعمد بكتف حمد اللي نطق : عمى هشّم كتفي .

لف له آلكاسر ونطق بحده: عساه دوم ، صد حمد يتحسّب عليهم ويلعنهم ولف رائد على آلكاسر ونطق بهمس : الحين صدق اللي سمعته؟! ان خالي محمد أعطاه بنته؟! ، هز آلكاسر اكتافه ونطق : والله مدري والصدق مو مهتم ببنته ماهمني الا بريق ! ، سكت رائد بحيرة ولف على جده اللي كان يشغل الرجال اللي يسألون عن سلامة يد برق ! .

عند برق وابوه ، طلع مطلق ولف على برق اللي كان واقف وهو باسط يده وهو يسمع ابوه : هقيت اني اشوفك مخذول بعد ماتسمع موافقتها بس ماهقيتك توصل لهالمرحله ، صد برق وغضب الارض راكب عليه ونطق بحده : يبه لاتقول انها موافقه تراهي ماهي موافقه! ، رفع مطلق حواجبه باستنكار: لابالله؟ يعني تتوقع محمد يزوجها وهي ماهي موافقه؟ .

نزل شماغه ورفع طاقيته وحرك شعره بقهر : يبه مستحيل توافق هي انا اعرفها! ، قطب حواجبه : وكيف تعرفها يابرق كيف؟! ، سكت وهو يحترق قلبه : تكلم يالبرق ، صد وهو يشوف دمه ينزل ونطق مطلق : تعال ، مشى مع برق لجهة الحريم ووصل ، دق الباب ونطق : ياولدد! .

طلعت إسراء تركض وشافت ابوها واقف : هلا يبا؟! ، مطلق بحده : عالجي اخوتس الغبي واذا خلصت تعال ! ، كمل كلامه وهو يناظر برق بحدة وهو ساكت ماتكلم ، حركت راسه بخفه وراح مطلق ، لفت على برق وشهقت اول ماشافت شكل يده والدم والزجاج فيها : من مسوي لك تسذا؟!.

البَرْق يَبْرُقْ وَالتْرَفّ هَمْاَلِيٍ حيث تعيش القصص. اكتشف الآن