Chapter 39

178K 8.5K 4.1K
                                    

" الطُرق كانت مُعبدة ،والمُنعطفات كثيرة ،كان الخيار الوحيد ان نَمضي"
🍂🍂🍂🍂🍂🍂🍂🍂🍂🍂🍂🍂🍂🍂🍂

إستيقظت ألڤينيا صباحاً على صوتاً أجشاً إستطاعت تمييزه ولم يكن سوى آريوس

" ألڤينيا، هيا إستيقظي لدينا الكثير من الامور لنقوم بتجهيزها "، اردف بينما ربت على كتفها بخفة

عقفت الاخرى وجهها بأنزعاج مصطنعة بعض الاصوات دلالة على إنزعاجها ساحبة الغطاء على رأسها ،

مد الاخر يده ساحباً الغطاء عن رأسها بقوة ليرميه بعيداً عنها ، فتحت ألڤينيا حدقتيها بغضب وإنزعاج لتجد آريوس يقف أمامها مُهيمناً عليها بطوله وينظر لها ببرود

" آريوس طولك مُخيف على الاقل حاول إيقاظي وانت جالس" ،تمتمت بخفون داعكة عيناها بيدها لابعاد النعاس عن عيناها

رفع الاخر حاجبه لها بأستنكار ،ليردف بينما إتجه نحو خزانة الملابس خاصتها رامياً عليها بنطالاً وقميصاً احمر اللون

" انهضي بسرعة لكي نذهب للسوق ونبتاع ما تحتاجيه" ،
أستقامت الاخرى بجذعها العلوي بعدما إلتقطت الملابس ناظرة له وكأنه برأسين

" انا لا أحتاج شيئاً !" ،
إستدار آريوس بعدما أغلق باب الخزانة قائلاً
" بلى ستحتاجين فستان الزفاف وما الى ذلك " ،

فغرت الاخرى فاهها بعدم تصديق لما تسمعه ،لتنهض واقفة على قدميها ،

" ما...ماذا تقصد؟" ،
نظر لها آريوس لوهلة ليبعد بصره عنها سائراً بأتجاه الباب ليس وكأنه من فجر القنيلة في وجهها منذ قليل

" زفافنا قريب ألڤينيا، هيا تجهزي لكي نذهب لنبتاع إحتياجاتك" ،
لحقته الاخرى راكضة خلفه لتقول بدهشة

" لكني لم أوافق الى الان !" ،
اطلق الاخر ضحكة ساخرة واضعاً إحدى يداه بنطاله ليردف بينما نظره معلق الى الامام حيث لم ينظر لها ،

" ولا أتذكر بأني أعطيتُكِ خيارات !" ،
انهى جملته تزامناً مع رؤيته لسميث وهو يهرول عبر السلم ممسكاً بهاتفه متوجهاً نحو الخارج

" سميث ،هل كل شيء على ما يرام ؟"،
توقف الاخر عن السير ليستدير له بملامح متوترة نوعاً ما ، ليجيبه قائلاً

" آآآ.. نعم كل شيء على ما يرام، سأخرج لدي شيء لافعله" ،
انهى جملته ليستوقفه الاخر قائلاً بجدية بينما اخذ يتمعن في ملامح الكاذب الذي يقف امامه فتوتره الواضح قد كشفه

Obsessed and The ballerinaحيث تعيش القصص. اكتشف الآن