Chapter 14

188K 9.3K 2.6K
                                    

" أبحث طويلاً عن الثقب الذي تتسرب منهُ هذه الايام فلا أجده ،ولا أجدني "
🍂🍂🍂🍂🍂🍂🍂🍂🍂🍂🍂🍂🍂🍂🍂

أبعد آريوس الاوراق من أمامه ليخلع النظارات ليدلك عيناه بأصابع يده بتعب ،زفر أنفاسه بتعب لكونه أقحم ألڤينيا في حياته ،

فالنظرة التي رآها بعيناها عندما وجه السلاح عليها
بالخطأ او صدمتها حالما أطلق النار على ذلك الرجل الذي كان يبحث في أدراج مكتبه

نهض من على كرسيه ليتجه ناحية غرفتها ،أدار مقود الباب ليدلف الى الداخل ليتفاجئ بالظلام الذي يحيط بالمكان ،

نظر الى سريرها المبعثر ليجدهُ فارغ ،نقل بصره حول الغرفة لعله يلمحها ،وضع أول خطواته في الغرفة وهو ما زال على وضعه ،تنهد ببطئ لعدم وجودها

إستدار الى الخلف لكي يخرج ،لكن أدار رأسه ناحية الشرفة تزامناً مع إستدارته ،

إتسعت حدقتيه برعب حالما رآها منحنية على سور الشرفة وهي على شعرة واحدة من السقوط الى الاسفل

إبتلع ريقه بصعوبة حالما لمح حركتها وهي تحاول ان تميل الى الامام أكثر ،

هرول بسرعة بأتجاه الشرفة ولا يرى امامه سوى سحبها من الشرفة وتوبيخها كالاطفال ،

تعثر بالسجادة التي على الارض أثناء ركضه وكاد ان يسقط لكن وازن نفسه باللحظة الاخيرة ونظره ما زال معلق عليها ،

وصل الى الشرفة ليطوق ذراعه على خصرها ليسحبها الى الخلف بقوة ليسقط هو الاخر على الارض بسبب تراجعه السريع الى الخلف ،
وسقطت هي الاخرى في حظنه ،

تنفس آريوس بقوة ليسند رأسه على مؤخرة عنقها وصدره يعلو ويهبط بحدة،

ليصرخ بها بحدة بعدما أدارها تحت صدمتها مما حدث خلال ثواني قليلة من هجومه المباغت لها

ولهاثه الحاد وكأنه كان يركض لاميال ولم يكن تنفسه القوي سوى لذعره وخوفه عليها

" هل جُننتي؟ ألم تجدي خياراً آخر سوى الانتحار ! أجيبيي "

انهى كلامه وهو يهزها بقوة صارخاً بها وصدره ما زال يعلوا ويهبط وتفكيره بالكامل منصب على فكرة إنها تود الانتحار

رمشت ألڤينيا عدة مرات بعدم فهم ، لتردف بخفوت
وكأنها أستوعبت ما يقوله او سبب ذعره
" إنتحار !" ،

تمعنت في عيناه السوداوتين وحاجبيه الكثيفين المعقودين كالسيف ، أنفه الحاد الشامخ وشفتيه المفرقتين مع تنفسه القوي

Obsessed and The ballerinaحيث تعيش القصص. اكتشف الآن