Chapter 22

183K 9.5K 4.1K
                                    

" المشاعر والبشر أمورٌ مقرفة" 🍁
🍂🍂🍂🍂🍂🍂🍂🍂🍂🍂🍂🍂🍂🍂🍂

وقف آريوس أمام نافذة جناحه الواسعة المخصصة له في الفندق الخاص بهِ ، واصابعه الغليضة تعانق كأس النبيذ المعتق ،

محركاً إياه بحركة دائرية بطيئة لكي يمتزج المشروب مع بعضه ولا يركد ،رفع الكأس الى شفتيه ليتلامس أطراف الكأس مع شفتيه مرتشفاً القليل من النبيذ

وبصره معلق على الخارج حيث تلك المناظر الخلابة التي تسلب الانظار في اليونان ،إعتدل في وقفته ليبتسم بخفة حالما تذكر طريقة نومها اللطيفة وكأنها طفلاً في بداية مراحل نموه الاولى

زفر بضيق كونهم في شجار مستمر حيث إختار
أن يبقى في فندقه لعدة أيام لكي تهدأ الامور فيما بينهم ومن ثم سيعود

وايضا لكي يتجنب نضراتها الكارهة لما يفعله ،فلم يسبق له من قبل أن يتأثر بكلمة او نظرة شخص حتى لو كان إحدى أصدقائه
لكن بشكل او بأخر كانت ألڤينيا تنجح بالتأثير عليه بأبسط كلمة او نظرة ،

حيث لا يعلم هل السبب بنفسه كونه أصبح رهيف المشاعر !! أم بعيناها الزرقاوتين التي تنظر الى روحه السوداء بعمق وكأنها تجرده من جسده

قاطع شروده صوت طرقات ناعمة على باب جناحه
إستدار ببطئ ليضع كأسة الذي ما زال ممتلئ بالنبيذ الى حد المنتصف على الطاولة بخفة من دون ان يصدر صوتاً لاحتكاك الكأس مع الطاولة

سار الى الباب ليمسك المقبض بيده مديراً إياه لينفتح ،ليجد أحد النادلات واقفة وأمامها عربة الطعام ، زفر بضيق كونه لم يطلب الطعام لكن مدير الفندق الذي وضعه يستمر بمحاولة إبهاره الفاشلة

فتح الباب على مصرعيه ليستدير عائداً الى مكانه ،
اما عن تلك النادلة التي وضعت العربة بجانب الحائط وهي تصدر الضوضاء محاولة جذب إنتباهه ولو لثانية

فهو يبدو كصيد ثمين لها !، عبست بضيق حالما لم يستدير لها بل إكتفى بتوجيه نظراته الشادرة الى الخارج ،إستغلت أمر إنشغاله لتقوم برفع تنورتها الى الاعلى لكي تبدو أقصر مضهرة فخذيها

وفتحت اول زرين من قميصها الابيض لتضهر رقبتها البيضاء في محاولة فاشلة لاغراءه ،

تحدثت بصوتاً ناعم مصطنع لعلها تجذب إنتباهه
" سيدي ،هل تحتاج الى شيئاً آخر " ،

إستدار الاخر بنصف إستدارة مستغرباً من عدم مغادرتها الى الان ! رفع حاجبه بأستنكار لمظهرها الغير ملائم بتاتاً لنادلة فندق مرموق

Obsessed and The ballerinaحيث تعيش القصص. اكتشف الآن