Chapter 38

168K 8.8K 4.8K
                                    

"تُخيفني هذه الوحدة ،وكلما حاولت التخلص منها ،أعود اليها فزعاً من هذا العالم"
🍂🍂🍂🍂🍂🍂🍂🍂🍂🍂🍂🍂🍂🍂🍂

طرقت ألڤينيا على باب مكتب آريوس عدة طرقات خفيفة بغية مصالحته كونه تجاهلها للساعات الماضية ولم يتكلم معها وكأنه لا يراها

دلفت الى الداخل بعدما لم تجد رداً منه ،نقلت بصرها في أرجاء مكتبة لعلها تلمحه لكن عبثاً ،زفرت بضيق كونها تلاحقه من مكان الى آخر كالمهووسة بغية مصالحته

خطت الى الداخل لتجلس على كرسيه الخاص خلف مكتبة ،وضعت كلتا يداها على ذراعي الكرسي لتشعر ببعض الرهبة من الجلوس في كرسيه الخاص

حيث أعطاها الثقة وأكسبها بعض الغرور داخلها كونها تستطيع الجلوس على كرسيه من دون ان يحاسبها ، إبتسمت بخفة على هذا الشعور الذي راودها لوهلة

حيث ما زاد الامر هو بأمكانها رؤية جميع زوايا المكتب ،حيث طاولته مقابلة الى الباب ،أي أن من سيدخل من الباب سيقابلها وجهاً لوجه

علا على ملامح وجهها بعض الراحة كونها لم تظن بيوماً من الايام سترتبط او تقع بالحب
وبالاخص مع عدوها اللدود ،

نقلت بصرها الى سطح مكتبه الذي كان مرتب بشكل أنيق حيث الاقلام الموضوعة في علبة خاصة بهم ،
وساعة رملية على طرف الطاولة

ولابتوب مغلق يتوسط الطاولة وبجانبه العديد من الاوراق البيضاء المرتبة ،

مدت يدها لتفتح الابتوب الخاص به ،
لتجد أمامها حقلاً يطلب منها إدخال كلمة المرور لفتحه ،

زمت شفتيها بضيق لتكتب إسمه
عبست أكثر حالما ظهرت علامة الX بجانب الحقل دلالة على رفضه لكلمة المرور

" لو كنت انا آريوس ماذا سأضع في الحقل ككلمة مرور " تمتمت في سرها عاقدة حاجبيها بتفكير عميق

وضعت كلتا يداها على الكيبورد لتضع تاريخ مولده
أصدرت صوتاً حانقاً حالما ظهرت علامة الX مرة اخرى ،

أخرجت ألڤينيا هاتفها من جيب بنطالها تزامناً مع قولها بصوتاً مسموعاً نوعاً ما
" دعونا نجرب رقم هاتفه" ،

انهت جملتها تزامناً مع نقلها لرقم هاتفه في الحقل
لتضغط على زر الدخول ،
تهلهلت أساريرها حالما فُتح الجهاز

قهقهت بخفة وهي تصفق بكلتا يداها بخفة ،
إختفت إبتسامتها تدريجياً لتضع كلتا يداها في حجرها بصدمة مما رأته على الشاشة الرئيسة في لابتوبه الخاص كصورة خلفية

Obsessed and The ballerinaحيث تعيش القصص. اكتشف الآن