الدُليار سابعة عشَر .

954 83 179
                                    

خّلك ما صرت لو ما خَليل تصير
وصرت خّلي برضاتك
جي صرت خّلك
علمتك علية من الألف للياء
تغلط بالاجابة و اني اعدلك
شلي بغيرك انه
والكة منك وين
وتتعب تلكة غيري بهلتعب شَلك
ياهو العلمك وتريد تمشي بعيد
سل الشوك باجر خايف يسلك
مثل ظلك جنت
بالخطوة نمشي ثنين
ومشيت انته بظلام و تيهت ظلك
دليني عليك سنين تايه بيك
وامشي وياي ادورك خاطر اندلك
عرفني على شخصك رايد احجي ويا
بس كلمة وبعد ما غيرها نكلك
وحدة من الثنين و وحدة راح اختار
لو كُلك احبك لو احب كَلك!

_________

ديانا :

- فرحت حِيل و رحت حضنتها حِيل و باركت الها
و خالتي كذالك و هَي فرحانه حِيل الفرحة ما سايعتها
رفعت تليفونها و اتصلت علىٰ ميثم

ايناس :  ميثم يلا خلصنه احنىٰ كُلشي تعال علينه

- بقينا كاعدين نَسولف شوي و اجه ميثم بـ السياره التفت
علىٰ ايناس و حچة

ميثم : ها انَوسة بشري شلونه الطفل و شِنو طلع الجنس

ايناس : زَين الحَمدُلله ، و طلع ولد

- كُلش فَرح عيونه لمعت حچة بـ فرحة

ميثم : الف الف مبروك

ايناس : الله يبارك بيك

- خلص الطريق كًلة يسولف و يضحك و فَرحان ، وصلنا البيتنا
اني و خالتي و هَُم راحوا البيتهم مِن دخلت اُمي استقبلتنا و سألت عن
ايناس

دُرية : ها شطلع بيها

ديانا : ولد

دُرية : خَوش صلاوات ، ان شاء الله يطلع سالم مِن العلاجات
الي اخذتها ، اشو انطيني اخابرها

- اتصلت على ايناس و باركت الها و بين سَوالف ، رحت
بدلت ملابسي و نزلت لكيت اُمي تحجي وي خالتي هناء

دُرية : هناء تبقين علىٰ العشا مو ؟

هناء :  اي  ابقى  زوجي راح يشتغل و كال روحي يم ام صافي بين ما اكمل

دُرية : هلا بيج خيتي

- عفتهم و رحت اسَوي عشا ، و الوضع جداً طبيعي
مر اكثر مِن اسبوع و ماكو شيَ تغير غير الامتحانات قربت
و التهيت ادرَس و سالفه الخطوبه اصلاً نسيتها

- كاعدين كُلنا بـ الصالة دنيا صُبح ، فَ حجيت وي  اُمي
ديانا : اكُلج يمة ،  خل نروح لبيت خالتي مشتاقه لـ ريتاج خل اشوفها قبل الامتحانات

ومَق الدُليار .Where stories live. Discover now