الدُليار رابعة عشَر .

881 85 170
                                    

اخاف احَلم حلم مو زين
خلي ايدج على عيونيّ
واخاف امشي بدرب بي ناس
لا ترّحين من دونيّ
بس انتِ الوحَيده الما مشت
دّمعه عَلى جفونيّ
تعَبت من الوكت والناس
هاي الناس اذا اصّفن يأذوني
خليني بأديج أسوار مِن اي لون
ودكي عيونيّ على البيبان
سبع عيون واحضنيني طّفل
يجّفل مِن اليمشون .

__________

ديانا :

- فجأة هَز راسة  و ابتسم و حچة
غياث : اوكِ حبيبي روحَي ارتاحي و بعدين احجي وياج

- سديته مِنه و أني الفرحة ما سايعتني . عيوني مدمعة رحت حضنت
رِيتاج و اضحك و هيَ ضحكت و حجت
رِيتاج : الف مَبروك يروحي مهناية

- طفت ريتا الديجي و سالي تباوعلي و تهَوس
سالي  : نسمع احلى هلهولة للغالي الحِلو طولة

ريتا : ايعع خل يولي شِنو غالي ، اسمعي اسمعي عروستنا گمر فِدوة الـ حلاها

- ضحكت و ما زعَلت لان كالت خل يَولي أصلاً ما هامني شَي فرحتي
عاميتني ، باوعت رِيتاج على بنات و حجت
رِيتاج : بنات خل ننزل يم عَمتي نساعدها بـ العشة

- نزلنا كُلنا ، و كُلنا الضحكة ما مفارقة وجهنا حتىٰ عمتي حسَت اكو شي
باوعتنا و هيَ تنقل المواعين بـ الصينيه و حجت
اُم حسن : ها اشو تبتسمن و موردات شبيجن

- حاولت اخَفي ابتسامتي و حجيت
ديانا : لا ما بينه شي بس جنه فوك نسولف سوالف عاديه قابل شعدنه ؟

اُم حسن : خَوش دكعدن تعشن

- تعشينا و بين سَوالف و ضحك كمت اول وحده أني صعدت حتىٰ
ما اجَذب النضر ، لان الابتسامه شاكه حلكي و عيوني تلمع بـ الحُب
لكيت غياث يتصل عليَّ شلته و جاوبت
ديانا : ها غياث

غياث : حبيبتي اُمي و خواتي يردن يحاچنج يفتحن كامرا

- اني ابداً ممستعده انُ احجَي وي اُمة لان ما جاي أطيقها بسَ سكتت
لان اريد أتعرف علىٰ خواته حجيت ويا
ديانا : تمام حبيبي ما عندي مُشكلة

- خليت الشَال علىٰ راسي و هَو صاح الأمه و أخواته ، فتحت الكاميرا
طلعت بـ وجهي اُمة سبحان الله وجها ما بي اي قبول مخليه مكياج
كُلششش قوي و مسوية تاتو و صابغه شعرها اصفر

- عِرفت تريد تغيضني و تصغر نفسها ويايّّ لان راح اصير چنتها
لان هَي مِن أجتنا ما مسويه تاتو ، اخذت نفسَ و ابتسمت بـ تصنع
و سلمت عليها :
ديانا : هَلاو خالة شلونج شخبارج

ام غياث : هلا بيج جنتي حبيبتي ، انتِ شخبارج شِنو شعورج

ديانا : الحمدلله زينه ، ان شاء الله فرحانه

اُم غياث : حبيبتي الله يسعدج ان شاء الله، مِن يخابرون اهلج و يردون الخبر اني اتفق وي امج على العقد خل نستعجل

ومَق الدُليار .Where stories live. Discover now