الدُليار الثاني .

2.4K 163 316
                                    

خّلك ما صرت لو ما خَليل تصير
وصرت خّلي برضاتك
جي صرت خّلك
علمتك علية من الألف للياء
تغلط بالاجابة و اني اعدلك
شلي بغيرك انه
والكة منك وين
وتتعب تلكة غيري بهلتعب شَلك
ياهو العلمك وتريد تمشي بعيد
سل الشوك باجر خايف يسلك
مثل ظلك جنت
بالخطوة نمشي ثنين
ومشيت انته بظلام و تيهت ظلك
دليني عليك سنين تايه بيك
وامشي وياي ادورك خاطر اندلك
عرفني على شخصك رايد احجي ويا
بس كلمة وبعد ما غيرها نكلك
وحدة من الثنين و وحدة راح اختار
لو كُلك احبك لو احب كَلك!

————————————

ديانا :

- دخلت أبرار الوجه احمر دم و العِيون مورمة و أثار ضرب على وجها
كمت بـ فَزع اريد اعرف شبيها ؟ و منو ضربها

- توني كمت  و رحت عليّها و كلبـي أحسه طلع من بلعومي . .
ماحس غِير هجمت عليَّ تضرب و تبچي وتغلط !

أبرار : كُلة مِن وراچ حقيرةةةة اول مره ابوي يمد ايده عليَّ
شسويتيييي أحچِيي شسويتي و غسلتي عقُلهم !!
اعرف بيچ حِية من جوه الجوه

- صدمتني  كُلش هواي صدمتني ، ما چنت متوقعه أبرار الهادئة هِيج تسوي
لا و تُغلط ؟ و تتهَمني اُتهام باطل ؟
حَاولت اخلص نفسي منها بس هيَّ چانت أقوه منِي
او يمكن بسبب الصدمه مصَارت عندي قوة
اعرف هيَ تكرهني وَ تتخبل من طاريِ بس يا ترى شنو الوصلها الهايِ المواصيل ! وصلت بيها للضرب

- هيَ ملتهية تدفُر و تسحب بـ شعري حِسيت فروة رأسي تطلع نار
سحبت ايدها  عضيتها  عضة على أثرها عاطت بـ صوت عالي
وأجن الـ بنات يفاككنَ بينا
ماحسيت غير انسحبت مِني ، وانضربت  راشدي
مِن التفت هايِ رِيتاج سحبتها و ضربتها

- سحبت  نفسي قوي رِيتاج و حچت بـ فِحيح و غضب الدُنيا كُلها صارت بيها

رِيتاج : ايييي شبيچ مچلوبة شنو انتِ همج على اي اساس تضُربين ديانا ترا اكسر ايدج و اعلكها بركبتچ ، مهما كان السَبب ممسموح
الچ تضُربها
على الأقل احترمي  انتِ ببيت اهلها عاد احترمي عمتج
لو سمَعت شنو يكون موقفجَ هاااا ستتتتت أبرار ام العِيب
شتسَوالچ من اني اصغَر منچ وَ اعلمج و ارزلج بسببج اني اليوم نزعت ثوب الاحُترام
وخليها ببالج مراح اسُكت الچ على هاي سوايتچ
وهسهَ يجون شادي و صافي و اكُلهم و تعَرفين همه عدهم ديانا خط احمر

وهَسه يلا احجي النا السبب الي خلاچ متشَوفين
دربج ودخلتي بهل عصبية
عبالك وحَده جابوا الها خبر عن زوجها  استشهد
والله عمَي الي زوجها  مستشهد متسوي هِيج .

- كعدت أبرار على جرباية ، و اني كعدت  مُقابيلها وريتاج بصفي
كعدت رُجل على رُجل و تخزر بـ أبرار ، اجتني الضحكة على شكُلها
بس ضمِيتها و رجعت وجهي جامد بدون ملامح

ومَق الدُليار .Where stories live. Discover now