الدُليار التَاسع .

881 80 185
                                    

محتاج نگعد سوه
     واحچيلك شگد خفت
     مَـن راحت عيـِونك
    ومَـن گتلي خل نلتقي
    صدگني مرني القلق
    ابديلك بيـا بـَچي
    مَـن تسئل شلونك ؟

___________

ديانا :

- تفاجئت و أنصَدمت و اللحضتها حسَيت اكو شي غلط و ربطت موضوع ايناس ليش ما أجت ؟ و ليش عمتي رتبت بـ بيتها و ليش و ليش

- رحنا أنيَ و رِيتاج سلمنا على الحجية و على بنتها و طلعت و قبل لا اطلع
عمتي صاحت عليَّ

اُم حسن : حبيبتي الچاي صاير صُبي و جيبي

- رحت دخلت للمطبخ مصَدومة لان اجت شغلة بـ بالي و اتمنى مو هيَ
باوعت على رِيتاج و حچِيت

ديانا : رِيتاج شجاي يصير فهميني؟

- هيَ صدمتها ما تقل عن صدمتي بلعت ريكها و جاوبتني
رِيتاج : ماعرف هسه يرحون و عمتي تفهمنا

ديانا : هسة شِنو لازم نروح يمهم؟

رِيتاج : اي خل ناخذ الچاي و نروح نكُعد يمهم نشَوف شيردون؟

- هزيت راسي بـ " اي" و رحنا قدمت الـ چَاي و أشوف اِم الولد مِن دخلت دغدت ابنها بـ رُجلها بـ معنى " شوفها " و لـ سوء حضي طلع استكان الولد بدون خاشوكة حچة بـ نرفزة

وليد : هَاي بعدنا بـ البداية و ما مخلية خاشوكة بعدين شتسَوي؟

- حسيت خنكَتني الـعبرة و تفشلت ، رأسًا حچَت عمتي ويا
اُم حسن : ههه مسوية بيك مقلب مِثل الأتراك بَس الأتراك يخلون مِلح
و هَي ما خلت مِلح ، ما مخلت الك خاشوكة

وليد : عمي مِن هسه بدت المقالب

- إنَي إسمعهم و مصدومة يعني صح جاين يخطَبوني ؟ زين و غياث شلون
و شِنو ممكن يصير إذا عرف ؟ هَل يا ترى يتخلى عِني لو يحارب


- بقوا كاعدين يشربون چَاي و يسولفون و أني كوة كاعدة تندمت على
ساعه الي أجِيت بيها وي خالتي ، حَسيت نهايتي قربت مُستحيل اوفق
أني أحَب غياث و بانيه أحلامي ويا مُستحيل غير شَخص يطخني
و يأخذ مكان غياثي

- رجع ساعة و كاموا و خالتي كامت وياهم و حچَت ويانا أني و رِيتاج
هناء : يلا بنات كومن احنى هَم نروح

اُم سعد : يا وين ترحون على خير ان شاء الله

هناء : والله اريد اخذ البنات للـ سوك

اُم سعد : أمَشوا اصعدوا ابني يوصلكم ويانة

هناء : رحم الله والديكم عيوني نصعد مِنا

- أشَوف عمتي تأشر الـ خَالتي بـ معنى " رُوحوا وياهم"  ما اتحملت
الوضع و رحت وكفت بـ صف خالتي و حچِيت ماريد اصدك افكاري
بَس هيَ هدمت كُل الـ بنيتة بـ كلماتها

ومَق الدُليار .Where stories live. Discover now