Replay

958 84 16

"يو، تسونايوشي، هل اللعنه لاتزال موجوده؟"
تسونا بسرعه اخذ خطوه للخلف. الرجل الذي يقف أمامه يبتسم سلميا ومع ذلك تسونا شعر بشعور مشؤوم ينطلق حول الرجل. الارتطام الذي سببه من خطواته السريعه جعلته يدرك أن السطح يصدر صوت عاليا. هو صر على أسنانه كما سطع على الرجل بكراهيه نقيه.

"كنت اعتقد انك رميت في هاويه، ريبلاي " تسونا تذمر على الرجل الذي ضحك على بيانه. الرجل الذي يدعي ريبلاي اخذ نفس عميق ليهدأ من نفسه من ضحكه.

" هيا تسونايوشي، ما هو الخاطئ بشأني؟ " ريبلاي ابتسامه متوسع يديه على وركه بطريقة ساخره.

" بجانب ذلك " ريبلاي ابتسامه متكلفه كما رأى اشتعال نار في يد تسونا. "انت......."

اللهيب الصغير على جبهت تسونا اشتعل كما استمر في الاشتعال في كلا يديه و جبهته.

"....... الوريث الحقيقي للفونغولا "

تسونا اتجه للإمام يمسك الرجل و كلاهما انتقلا مكان آخر بعيد بعيدا عن المنزل. شكليهما وقعا أسفل الارض حيث مخبئ سييلو. تسونا تنظر إلى ريبلاي بوحشيه كما يحاصر الفتى على الارض. الابتسامة لاتزال على وجه الرجل. اللهيب في تسونا استمر بزياده أقوى و أقوى حتى بدأ يومض بسرعه على جبهته.

"ريبلاي ، لابد انك اكثر شخص احتقره في هذا العالم " تسونا مزمجر. اللهيب ينعكس على عيني ريبلاي الزرقاء كما الرجل يحدق بها على نحو مبهر.

الباب فتح بقوه يظهر شخصين." ما الخطب تسونا..... ني؟ "

اريف نظرت إلى ريبلاي، مصدومه غير قادره على الحركه. موكورو نظر بين الاثنين. تسونا أيضا لاحظ ذلك." موكورو خذ اريف بعيدا!! الان!!! "

موكورو تراجع قليلا عن الأمر لكن ملزم مع ذلك. بسرعه امسك بيدها و جرها بعيدا عن الاثنين. كما وصل إلى الممر سمع ضحك هستيري من ريبلاي. موكورو نظر إلى الفتاه بغرابه. بهمس صغير، الكلمات خرجت من شفتي اريف." هذا لا يمكن ..... هو مات.... "

موكورو قال بنبره جاده. " لا أعتقد ذلك عزيزتي اكسليس، أخيك ليس ميت "

تسونا رفع قبضته و حاول لكم ريبلاي. الرجل ضحك كما امال راسه و تجنب اللكمه الموحشه. تسونا لهث كما الرجل لكمه في معدته. المراهق ضرب بالسقف مع تصدعات، استنشق فجأه من التأثير. الرجل ضحك، " يالك من مثير للشفقه. حتى مع انك في وضعية الهايبر، لايزال أمامك عشر سنوات لتهزمني. الآن، أين هي عزيزتي اختي الصغيرة؟"

تسونا وقع على الارض مع جلجله. قاوم للوقوف مع يديه و قدميه الضعيفه. إذا ريبلاي لحق باريف، هو بالتأكيد سيقوم بأمور مروعه لها. هو بالتأكيد سيسرق قدراتها. هرعت النار في كافة أنحاء جسده كما يقف على رجله المتذبذبه. "لا تظن...."

"أنني ساتركك! " اللهيب اشتعل في جبهته مجددا كما اندفع للإمام باتجاه ريبلاي يلكمه. ريبلاي ببساطه خطوه على الجانب كما تسونا لكمه. المراهق تدحرج في الهواء توقف على الجدار بقدميه. هذه المره هو أشعل القفاز كما فلك في قفازه.

Masked Truth [KHR] اقرأ هذه القصة مجاناً!