The mark¹¹

5K 319 281
                                    

مرحبًا، بارت جديد بين أيديكم.

250 كومنتز +فوتز؟

البارت الحادي عشر
'الوسم'

استمتعوا...






¤¤¤
¤¤
¤














الوقت حان لوداع عائلتهِ مرةً أخرى، وكان الأمرُ صعبًا عليه ككلِ مرة، فقضاء ثلاث أشهرٍ معهم جعله يشعرُ أنه في منزلهِ الحقيقي، منزله الآمن حيثُ الجميع يحبوه ويحترموه، بعيدًا عن المشكلات التي يحصلُ عليها هناك في الجنوب.

اعتاد على تواجد والدته حوله طوال اليوم، اعتاد على الجلوس مع والدهِ على الغداء والعشاء والحديث بأمورٍ تافهة معه، واعتاد على أبناء اخوتهِ حتى.

لا يُريد مفارقة عائلته، ليس بعد أن رأى أخوته أيضًا موجودين، هنا المنزل والوطن حيثُ الجميع يحبه ويحترمه، حيثُ يشعرُ بالأمان فيه أكثر من أي مكان آخر.

رغم ذلك، الأمان الذي يشعرُ بهِ هنا يُعتبر بخسًا بالمقارنةِ مع أمانهِ قُرب تشانيول.

سنة واحدة فحسب، لكنه أدمن الألفا، لا يستطيع بعده أبدًا.

"متى ما اشتقت لهم، يمكننا أن نأتي إلى هنا، لا تحزن كثيرًا حبيبي"
همس تشانيول يحتضن بيكهيون من الخلف يقبل رقبة الأوميغا بهدوء حين رآه شاردًا ينظرُ للمنزل الكبير.

كانو خارجًا ينقلون أغراضهم للسيارات مستعدين للمغادرة، بيكهيون ودع عائلته في الليل لأنه لا يستطيع أن يوقظهم الرابعة صباحًا فقط لتوديعهم، بالأخص بعد التعب عودتهم من السفر في اليوم الماضي.

"أنا أعلمُ أنك ستأتي بي إلى هنا بأي لحظةٍ تُريد"
همس بلطف وبيكهيون استدار فورًا يرتفعُ على أطارف أصابعهِ يقبلُ شفتي تشانيول بهدوء ثم انخفظ يريح رأسه على صدرِ تشانيول.

"أحبك"
همس بخفوت يتشبثُ بتيشيرت تشانيول والألفا ابتسم بضياع يقبل رأس بيكهيون قبل أن يرفع يديه يحيط بجسد الأوميغا بين ذراعيهِ بقوة.

"أحبك"
أعاد الهمس ثم حل الصمتُ لفترة قبل ان يمرر يديه على ذراعي بيكهيون
"يمكنك النوم داخل السيارة، سيأتي معنا أحد الرجال حتى نتناوب على القيادة"
همهم بيكهيون بصوتٍ منخفض يحرك وجهه ضد صدر الألفا العريض قبل أن يرفع رأسه ويسند ذقنه على صدر تشانيول
"أريد قبلة"
همس بخفوت وابتسامة ناعمة وتشانيول منع تأوهًا غير ضروري من الخروج من بين شفتيه
"بيكهيون، أنت تُغريني كثيرًا وأنا عديمُ صبرٍ وأنت تعرف"
بصوتٍ منخفض همس تشانيول وكفيه الكبيرة تحركت من خصر بيكهيون إلى مؤخرتهِ يعتصرها بخفة.

لقد وصلت إلى نهاية الفصول المنشورة.

⏰ آخر تحديث: Aug 13, 2023 ⏰

أضِف هذه القصة لمكتبتك كي يصلك إشعار عن فصولها الجديدة!

Last paradiseحيث تعيش القصص. اكتشف الآن