One year⁶

5.2K 360 203
                                    

تم تغيير الأحداث جذريًا في هذا البارت، لكل القُراء القدامى، اعطوني رأيكم بالتغييرات التي حصلت.

البارت السادس
'سنةٌ واحدة'

أدعموا الرواية بفوت فضلًا، دعمكم للفصول بفوت سيكون بمثابة تشجيع كبير على الإستمرار بنشر باقي الفصول بحماس.

إستمتعوا ....

¤¤¤
¤¤
¤


صباح اليوم التالي، حين إستيقظ تشانيول شعر بثقل على ذراعه وبأنفاسٍ دافئة تضرب عنقه، حين أنزل رأسه إحتك رأسه بكتلة شعر ناعم.

بيكهيون.

حال إستنشاقه لرائحة الأوميغا أحداث الليلة الماضية تدفقت إلى رأسه، أنات بيكهيون الخافتة وصوت تأوهاته المُثارة.

تشانيول لم يعهد نفسه مراعيًا لأي أوميغا قد عاشره من قبل إلا أنه كان أكثر من مجرد لطيف تجاه بيكهيون بالأمس.

هو كان حريصًا على عدم أذيته فما كان متعارف أن الالفا لا يكترثون بالأوميغا الذي يضاجعونه حين يكونون معميين بشهوتهم إلم يكن ذاك الأوميغا رفيقهم فحينها هم سيرغبون بجعله يشعر بالمتعة كما هم أيضًا.

لكن لا، جُلّ ما كان يفكر به الليلة الماضية هو كيف يجعل بيكهيون يتمتع إلى أن يفقد وعيهِ من شدة المتعة، وحين علم أنها المرة الأولى للأوميغا، أراد أن يجعلها مميزة له تمامًا.

هو حتى لم يكن مهتمًا بمتعتهِ الخاصة أبدًا.

رغبتهِ ببيكهيون الليلة الماضية كانت كبيرة، هو كاد أن يوسمهُ بضع مرات لكن سيطر على ذاتهِ جيدًا.

فذئبه استمر بالزمجرة يريد ان يتملك الاوميغا، بيكهيون جميل جدًا، ولوي معجب به، والوسم أقل شيء قد يقوم لوي بفعلهِ.

في كل مرة تكون فيها رقبة بيكهيون ناصعة البياض على مرأى عينيه يزمجر به ذئبه أن يوسمه إلا أن تشانيول وعلى الرغم من كم الإثارة التي طغت عليه هو كان واعي بما يكفي حتى لا يفعل هذا.

ببطئ حاول إزاحة ذراعه من أسفل رأس بيكهيون دون أن يتسبب في إيقاظه منذ أن الوقت مبكر بالفعل وبما أنها كانت مرة بيكهيون الأولى فهو بحاجة الراحة لهذا اليوم.

إما أن تشانيول قد رفع رأس بيكهيون بسرعة او أن الأصغر خفيف النوم ليستيقظ فور محاولته للإبتعاد عنه.

الألم الذي انتشر بجسد بيكهيون حالما وعى لما حوله يجعله يزفر ببطئ، ولوهلة، لحظات سريعة من الليلة الماضية عصفت بذاكرة بيكهيون جعلته يفتح عينيهِ بخجل لشعوره بتشانيول بجانبه لذا دون قول كلمة انزلق تحت الغطاء يخفي وجهه عن تشانيول وفريموناته الخَجلة انطلقت من جسده.

Last paradiseحيث تعيش القصص. اكتشف الآن