For the peace¹

4.4K 461 108
                                    

البارت الأول
'لأجل السلام'

أدعموا الرواية بفوت فضلًا، دعمكم للفصول بفوت سيكون بمثابة تشجيع كبير على الإستمرار بنشر باقي الفصول بحماس.

إستمتعوا ...

¤¤¤
¤¤
¤

الراحة والحياة اللطيفة، كيم بيكهيون كان ينعم بها منذ ولادتهِ، فقط حين ينظر للشيء سيكون بين يديه، حين يبتسم لشخص ما، فيجب على ذلك الشخص ان يغمض عينيه لبقية حياته ليحتفظ بهذه الابتسامة ولا ينساها.

كان برائحة حلوة، رائحة جذابة لكل الفا قد يقابله، كان اوميغا مميز بين أربعة من الالفا، مدلل والديهِ دائمًا وابدًا.

امتلكَ علاقةً جيدة مع أشقائهِ الأربعة، بالأخصِ شقيقهُ الأكبر، مين وو، فلم يكن هناك شيءٌ يزعجه الا وقد اختفى باليوم التالي حالما يشتكيهِ للهيونغ خاصتهِ.

كل ذلك كانَ قبل ان يتمَ التمرد من قبل القطيعين الشرقي والغربي للسيطرة على المناطق المجاورة، ورغم ضعف قوتهم الجسدية والاقتصادية الا انهم اقدموا على هذه الخطوة.

وهنا حيث اتحد القطيعين الشمالي والجنوبي والاتحاد إحتاج لشيء قوي يبقيه موجودًا، حتى لا تتفجرُ الحرب بمحاولةِ أحد القطيعين للسيطرة على المنطقة.

وبذلك، كانت كوريا مقسومة لمنطقتين، القطيع الشمالي، والقطيع الجنوبي.

وكي يَعمَّ السلام بين المنطقتين، وكي لا تحدثُ حربٌ دامية تؤدي لخسارات بالِغة كالذي حصل قبل سنواتٍ طويلة، تم عرض الزواج.

ولأن بيكهيون كان الاوميغا الوحيد لدى القطيع الشمالي، ولأن القطيع الجنوبي لم يمتلكوا أي اوميغا او حتى بيتا فتاة فقد وقع الاختيار عليه.

كيم بيكهيون، الاوميغا الذي انهى دراسته قبل سنة، ولأنه كان أغنى، وأكسل بكثير من أن يريد العمل، هو يجلس في المنزل الآن، او قصرهم الكبير جدًا.

لم يكن يعلم شيء بشأن الزواج للآن، لذا كان يجلس في غرفته يلعب العاب الفيديو خاصته كالمعتاد، بمرح، وبعض الوجبات الخفيفة منتشرة حوله، هي وبقاياها.

باب جناحه طُرق، وهو لم يكلف نفسه بالردِ او الاستقامة لأجل فتح الباب وانما انتظر أن يدخل الشخص ايًا كان هو.

رفع عينيهِ ينظر للزائر يضحك بلطف حين وجدها والدته لذا استقام بتجهُ لها يتضنها بلطف.

"أهلًا امي"
وضع قبلة على وجنتها بابتسامته المُشعة بينما ابتسمت والدته تمسح على شعره بلطف.

Last paradiseحيث تعيش القصص. اكتشف الآن