فصل6| كشف حساب

19.1K 746 186
                                    

- آنا أسف "إلي" 

قالها سيزار بصدق شديد و هو يقترب من "إلي" التي كانت تقف في الحديقة ، ردت عليه باقتضاب: أنت لا تحبه ، و لا حتى العم مالكوم ، لكن لا أسمح لك بإهانته هكذا ، إنه أبي.

قال سيزار بعصبية : لكنه لا يقوم بواجبه كوالد لك ، "مال" و لويس يقومان بواجبات الأبوة أكثر منه و أنا ...

نظرت له بألم : أنت ماذا؟ 

أغمض عينيه و تنهد بقوة : لم يكن عليك سماع ما قولته لوالدك هذا كل ما سوف أعتذر عنه ، أما فهو فلا يستحق مني شيء ؟

نظرت له بحدة : هل لديك دليل على ما قلته في الداخل ؟ 

فجأته تلك النبرة بل ذلك التشكيك : و لما قد أحتاج دليلا كلمتي تكفي ؟ 

حافظت على حدتها : لا تكفي حين أعلم أنك تكرهه . 

حقا ؟ لا تكفي سوف يريها كيف لا تكفي 

خرج سيزار من القصر كله مثل عاصفة هوجاء ... 

*****************

- مارتن .. مااارتن ..

خرج مارتن من تحت السيارة : هل إشتقت لي ؟ 

كان يقوم بتصليح أحد السيارة ، نهض من مكانه ، ليقول له سيزار : أليس لديك عمال ؟ 

مسح مارتن يديه بمنشفة قديمة : تمزح و أترك رجلا آخر يلمس سيارتي ... هذه عشيقتي السرية . 

تأمل سيزار السيارة التي بدت له جديدة : هذا موديل جديد ..

هز مارتن رأسه : نعم أنا أعمل على محركه ، إنه ينفجر في كل مرة نجربه ، لكنني هذه المرة أعتقد أنني قمت بالوصفة السحرية من أجل ألا ينفجر ...

سأله سيزار بقلق: عندما تقول الوصفة السحرية كم نسبة نجاحه ..

فكر مارتن قليلا : 30 بالمئة ..

ردد سيزار ورائه : 30 بالمئة و تريد تجريب السيارة على الطريق ..

هز مارتن رأسه بسعادة ، ليسأله سيزار مجددا : و ماذا يحدث برأيك إذا إنفجر المحرك و أنت على الطريق .

أجابه مارتن بعفوية : على الأغلب سوف أموت .. 

نظر له سيزار للحظات ثم قال : هل يمكنك إرسال سيارة مثل هذه كهدية لوالدها ؟ 

وضع مارتن المنشفة جانبا و هو يضحك : ظننتك تحب والد حبيبتك ..

قال باقتضاب  و هو يهرب بعينيه من صديقه : لا ذلك الوالد ...

نظر إليه مارتن ثم قال بتذكر : والد الفراشة ... 

تنهد سيزار بتعب ثم أشار له بيده : لقد جربت الكثير من الفتيات في قصر المتعة ، هل يمكنك ترشيح فتاة ما ؟ 

لم يستوعب مارتن ما قاله صاحبه الآن : تغير الموضوع دائما حول الفراشة لكن أن تغيره لهذا فأنت ترعبني ما الموضوع ؟  

للخيانة ثمن - للانتقام وريث (سلسلة الدم المحرم)حيث تعيش القصص. اكتشف الآن