الخطيئة العشرون🕊️

15.4K 912 485
                                    

خطيئة لاتغفر الغوث
بقلمي الكاتبه ايه الطائي

رواسن....
‏لن أنسى الأحداث والمواقف
التي جبرتني على أن أعيش اليوم
على غير طباعي اللينة
لن أنسى كيف تعلمت أن أقسو

صُهيب....
‏سأظلُّ عالقٌ
‏ في جوفكِ
‏ مثل الإنتقاد والفَشل
‏وفقدان الأمَّهات
-------------------------
التلي:-aya221a
الانستا:-ayosh_ayosh122
🦋
#التنزيل حسب التصويت+اذا جنتوا صدك تريدون القصه تستمر وانزللكم بأسرع وقت صوتوا وعلقوا هواي

رواسن-صارت وشه بأذني وأصواتهم وهوستهم كلها توصلني بس مااسمع بشكل واضح الصوت مشوش رديت غمضت عيني وهنا فعلا فقدت الوعي

مرت مدة طويله فتحت عيني ورديت سديتها بسرعه ماعرف ليش حسيت بنغزات صارت بيها فركتها حيل وكمت اريد اطلع

بس اني منو جابني هنا هاي غرفه بيبي؟

تقربت للباب اسمع اصواتهم لسه عاليه
تقربت اكثر خليت أذني على الباب اتسمع للحديث الي جان يدور بينهم

اسمعه يحجي ويه شخص وجانت نبرته نبرة صياح
-هالمرة افوتها ااالج على مزاجي جربي تلعبين بذيلج مرة ثانية وشوفي شنو يصير

كلشي مافهمت بس تهديداته وصوت سهاد جانت تبجي وتكله توبه والله توبه ابد مااعيدها

لزمت راسي ورجعت للفراش دايخه ونفسي تلعب فرد مره باوعت للكانونا لسه بأيدي سحبتها بخبال وشمرتها بالكاع الدم صار يعفت من ايدي

ماهتميت مددت وعيني على السكف ماعرف شكد مر انفتحت الباب غمضت عيني حيل مااريد اشوف اي احد
احسه كعد بصفي وصوت تنهيداته صارت توصلني
-رواسن
ماجاوبت استمريت امثل اني نايمه
خله ايده يتلمس وجهي نزولا الى عنقي صار صدري
ينزل ويصعد بسرعه مو طبيعيه دفعت ايده وكمت عدلت كعدتي

رد كال
صُهيب-مو خوش ممثله
ابتسمت بأستهزاء وكلت بكلبي خليت التمثيل الكم جد انتوا بارعين بهذا المجال

رد كال
صُهيب:-شلون صرتي
رواسن-الحمد لله احسن
حجيتها ودرت وجهي عنه اكابر ومااريد دمعتي تنزل كدام احد مااريد ابين ضعفي لأي كائن يكون
لكن يشهد عليه ربي كنت هشه محطمه من الداخل
وحسيت بلحظتها كبريائي اتحطم شلون باقيه بمكان اصحابه مارايديني

يمكن همه صح اهلي بس بعمري ماحسيت بالأمان يمهم الحنيه والأمان الي فقدتها بموت اهلي

ايقنت انو لو الاف الأشخاص حنينين علينه بهل دنيا بس ولاواحد يسد مكان الأب والأم ابد ابد

حسيت بدوخه وايدي ترجف بشكل مو طبيعي ضميتها بسرعه مااريده ينتبه

بس وين هو بسرعه يلكفها بسرعه باوعلي عاكد حاجبه

خطيئة لاتغفر الغوث(الأصلية) حيث تعيش القصص. اكتشف الآن