FUGITIVE - CH8

419 32 0
                                    


هل اقول ..بارك تشانيول كان هناك فتى طويل أحمق يدعى أوه سيهون, لقد قام بسبحبي بالقوّة خلفه ليخبرني مع اشخاص ولا أعرف من يكونون بأنهم سيأخذونني إلى " كيم تاك" و الذي جئت باحثاً عنه من الشمال حسب وصية والدي لأعرف لما تطاردني السلطات في كوريا الشماليه؟.


" اليوم فقط , سأسمح لك بالنوم هنا."


تحدّث تشانيول بينما يلقي بالغطاء الذي سأنام فوقه على الارض , يحاول ان لا ينظر إلي و ربّما كان ذلك لكي لا يبدو سهلاً أمامي,إستمرت الإبتسامة بالرّسم على وجهي لبعض من الوقت,هنالك شعور دافئ بداخلي يجبرني على الإبتسام,عيناه تجلعني أشعر أن كل ماحولي بخير..و اني لن أكون سوى بخير ..أستطيع رؤية بابٍ ثالث .. إعتدت رؤية باب النهايه,وبابٍ للعودة من الصفر,لكني أرى باب الحياة الثالث .. لا أعلم ماهذا الشعور؟لا أعلم لما ينبض قلبي بشكل غريب.. لا أعلم لما أستمر في الابتسام هكذا مثل الأحمق تماماً , أنا حتى لا أستطيع التوقف عن ذلك! و كأنه تمّ تثبيت شفاهي هكذا إلى الأبد..لا توجد قوّة في هذا العالم قادرة علة منعي من أن ابتسم كالأحمق. " تعال هنا."عدت الى الواقع حين ناداني, ونظرت إلى الأرض حيث كان جالساً و بجانبه صندوق أبيض خطت عليه علامة حمراء.رفعت حاجباي بتساؤل, " ماهذا ؟ "


" إجلس."


" لما لا تجيبني؟" قلت بينما أجلس مقابلاً له ,


كان يجلس بحزم و هدوء , " أرني كاحلك؟"


" ماذا ؟ " رفع بصره و نظر في عيني تماماً ,


" ألا يمكنك أن تفعل ما أطلبه منك دون ألف سؤال مصاحب؟"


تذمرت بين أنفاسي و قمت بسحب بنظالي للأعلى قليلاً ليظهر كاحلي وهو من الجانب الآخر سحب قدمي أقرب إليه و أنا لم أستطع أن أمنع نفسي من أن افزع قليلاً..حدّقت به بأعين بارزةٍ بينما يضع قدمي على ساقِه و يخرج أشياء لا أعلم ماهي من ذلك الصندوق الأبيض ..


" قدمك تأذت فعلاً, أنظر لهذه الجروح يا إلهي."

Fugitiveحيث تعيش القصص. اكتشف الآن