FUGITIVE - CH6

430 37 4
                                    


أنا لم أعرف في حياتي شيئاً عدا ضياع الأنفاس ومحاولة إلتقاطها بعد ركض طويل , و أيضا الإختباء في اماكن لا تخطر على البال ,أعرف جيدا كيف أقوم بدسّ جسدي الصغير في زاوية ما , ولن يخالف حجمها الصغير مع جسدي شيئا, أنا انقذ نفسي بنفسي دائماَ ,


أعرف كيف أتذمر بسبب بقائي في حاوية قمامة لوقت طويل , أعرف كيف أغلق أنفي جيدا, أعرف كيف أقوم بالتمويه, و أن ارتدي ثياب انثويه, أعرف كيف أقع في السجن و أهرب. أعرف كيف أخرج من مصيبة كما الشعرة من العجين. أنا أعرف كل شيء , أنا اعرفني جيداً و أعرف كيف أعيش مع ذاتي.. أنت واثق بيون بيكهيون ؟ أن تعرف كل شيء؟ 

الجرّة لن تسلم في كلّ مرة, يوما ما ستسقط.أجل انا الآن لا اعرفني ؟ لا اعرف من أكون لا اعرف ماذا افعل ؟

إعتدت مشاعري المكرّسة على كل ما اراه يوميا , أنا اعرف كيف اشعر مع كل شيء !لكن الآن انا لا أعرفني ؟ لا اعرف كيف أشعر ؟ ولما اشعر بذلك ؟ أنا اعرف كيف أخاف! الخوف كان حليفي و ظلي دائماً.لكني أفتقده الآن..

انا لا اشعر بالخوف أبدا , هناك شيء ما قد احتواني, أنا بخير ...؟؟؟؟ إستفق بيون بيكهيون! .. 

الغروب جاء بالفعل, و انا لازلت اشعر بتلامس شفاهنا,بدون أي تبادل.فتحت عيناي بقوّة حين عدت للواقع و المنطق!و تفاجئت بأعين شكسبير المفتوحة جدا حتى شعرت انني سأغوص داخل عينيه, حسناً .. 

القرب الشديد بيننا و نظرته المرعوبة تلك جعلتني ارتعب بعض الشيء ..لم تمر نصف ثانيةٍ حتى دفعني بقوة بيده العريضى لاصبح بعيدا عنه عدّة خطوات, أنا حتى كدت أن اتعثر و أقع فقد إختل توازني فعلا!


" ووهوو رويدك يارجل؟ "


من دون أي افكار جانبية , ومن دون أي تبريرات كنت ادين بها لتشانيول فعلا , وبدون أن اهتم بالذي يدور في رأسه حاليا,نظرت يساري لأتأكد من خلو المكان منهم ,نفثت الهواء من فمي بأريحية,ولكن الأريحية اختفت حين شعرت بجسدي يُسحب للأمام بشدّه حتى ارتطم صدري بصدري تشانيول..يداه الكبيرتان تشدات على ياقة قميصي!!! عيناه منفوختان جدا و حمراء اللون وكأنه غاضب جدا ..حاجباه مقطّبان و أرى في تعابيره ألف سؤال و سؤال ,

Fugitiveحيث تعيش القصص. اكتشف الآن