FUGITIVE - CH7

440 34 3
                                    


" آه تباً.. "

" تباً لك وويفان تباً .. "

شتمته مئةً و سبعين مرّة بينما أغطي أذناي بكفّاي و أجلس على المرحاض لوحدي.

أجل كل ماحدث قبل قليل قد إنتهى.

أنا لوهلة أدركت بأني كنت محاصراَ بذكريات من الماضي التي منعتني من سماع صراخ المعجبين بجانبي, و التي منعتني من ادراك الموقف الذي كنت به!

كل ما اتذكره لحظة عودتي إلى الحياة من جديد هو أنني أفلت يدي منهُ بقوة حين توقفت الموسيقى, و قمت بدفع الأجساد لأفسح لي طريقاً لكي أهرب!

أرحت رأسي على الحائط و تنهدت بعد أن تذكرت كل ماحدث, فتحت عيناي للحظةٍ حين أدركت بأن صوت تشانيول قد إختفى,

لقد إستمر في طرق باب الحمام لقرابة العشر دقائق لكنه توقّف الآن؟.

.

.

تشانيول.

" لقد كنت رائِعاً."

قلت بعد أن مررت غلبة الصودا إلى الشخص الواقف إلى جانبي و اتكئت على سور الشرفه.

" أنا دائِماً رائع بارك تشانيول."

ضحِكت بصوتٍ منخفض , و نظرت إلى المنظر من الطابق الثالث كيف كان جميلا, المهرجان لا يزال قائما و الناس تسير هنا و هناك,

" المنظر من هنا منعش حقاً."

" كُن شكوراً لأن صديقك المقرب نجم, بفضل ذلك أنت تنظر من هنا."

" أجل أجل, أياً يكن , لما دعوتني؟"

" مرّ وقت طويل منذ ان تقابلنا بارك تشانيول, أنا فقط اشتقت لبعض الحديث مع صديق المكتبه شكسبير "

إبتسامة طفيفه, وعاد بي الزمن الى الوراء لأتذكر كيف قابلت كريس, فتى أشقر الشعر و سيم جداً أتى الى المكتبة ثمِلاً , بكى كثيرا و أخبرني أنه بحاجة لقراءة أحد كتب شكسبير , أصبح يرتاد المكتبة مرات عديدة في الاسبوع ليسألني عن شكسبير و لأجيبه بأنني لا أعرفه, لذلك هو أطلق علي ذلك الاسم

" صديق المكتبه شكسبير."

أخبرني انه سيصبح مغنيا مشهورا و أنه يتدرب الآن,

لأكون صريحا لم أصدقه, ولكن جميع شبان كوريا أصبحو مشاهير في الوقت الحالي؟

كان من الغريب لشاب مثله ان يصبح مشهورا في اقل من شهر.

" ملتزم بمواعيد المشفى ؟ "

" همم ؟ "

أخرجني من دوامة الماضي سؤاله , و الذي لم يكن محببا لقلبي ,

Fugitiveحيث تعيش القصص. اكتشف الآن