FUGITIVE - CH4

1.6K 89 9
                                    

أطلعني على مكانه و سأخرجك من هنا , أعلم ان امنيتك هي التنفٌّس خارجاَ , دلّني على مكانه و سأجعلك حديث الجنوب.

.

.

.

وويفان ..

.

.

كل شيء كان يسير على مايرام , أظن ذلك ..

لم أتجاو الثالثة عشر من عمري , أعيش في الشمال و ذلك من سوءِ حظي~

" صباح الخير ياعم ؟ "

دفعت بصوتي المرتفع قليلاَ تلك الكلمات لذلك العجوز الجالس على كرسي خشبي في إحدى الزوايا وبين

يديه كِتاب صغير الحجم ,

لم يرفع بصره نحوي , ليس وكأنها مرته الأولى ~

أنا لا زلت أبتسم في وجهه كل صباح بالرغم من أن لا يتجاوب معي إطلاقاَ .

" حسناَ , اعلم هناك الكثير من العمل اليوم. "

إستدرت لعلب المياه الفارغة و قمت بتعبئَتها كالمعتاد ,

عام ؟ عامان ؟ ثلاثه؟ عشره ؟ لا بل أكثر .. أمضيت عمري في هذا المكان ,

ذلك الرجل العجوز هو من وجدني في إحدى الأزقه,

يقال أن والدي حاول الهروب في ليلة ما لكنه تم القبض عليه و إعدامه ,

و يقال أيضا أن والدي كان جاسوسا وتم اعدامه بسبب ذلك , وهناك الكثير ..

أحدهم أخبرني ذات مرةِ بأن والدتي لم تكن كوريةَ أبداَ ,

وماذا فعلت حين سمعت ذلك ؟ بدأت بالضحك .. أذكر بأني قلت له مبتسماَ ,

" ماذا تريدني أن افعل ؟ هل أذهب للبحث عنهما كما الافلام الخياليه ؟ أم احاول إكتشاف حقيقة كونهما قد تخليا عني ؟ أنا لا أملك أحدا و أحبني هكذا " .

لم أرغب أبداَ في التفكير بما تعنيه العائله ؟ احب ان اكون أنا فقط وحسب .

لا عائله , لا أصدقاء , لا شيء , فقط أنام و أتناول طعامي ,

ماحاجتي لكل تلك الاشباء على أي حال ؟

لكن مهلاً , أسبق لأحدكم وصل إلى النقطة التي تغير حياته ؟

" اللعنه لما علي إيصالها إلى الطابق السابع ؟ "

تذمرت بينما أصعد الدّرج , لكن سرعان ماشتت انتباهي ظل شخص ما في الأعلى ,

Fugitiveحيث تعيش القصص. اكتشف الآن