بارت - 6

7.2K 370 248
                                    


.

" مصـير دآمس  "
للكـاتـبــه فاطمه آلـ أحمد 🇮🇶

مســاءؤ بنيــــات گلبي

شاركو الروايه بگروباتكم وعلقو بين الفقرات ولا تنســـو
فضلاً اهم شي التصويت بنياتي اغلبكم يقراء بصمت صوتو حتى استمر ❤️+ متابعه للحساب

قــــرأة ممتعه أحبتي

𓄼𓄹𓄼𓄹𓄼𓄹𓄼𓄹𓄼𓄹𓄼𓄹𓄼𓄹𓄼𓄹𓄼𓄹𓄼𓄹𓄼𓄹𓄼𓄹𓄼𓄹𓄼𓄹𓄹𓄼𓄹𓄼

.
.
.

ما حسينا عالبنات ، اردفت...

وفاء : شوف حامـ

مهاا : يلا بنات تعالن... ماما شعندج هنا؟

نور : ويامن تحجين مها...ء ماما.. بابا خير شكو

شهل ورطه هسا اذا درو راح نسهر هنانه؟

بابا اردف بقلق..

حامد : ي يلا وفاء آني راجع للبيت.

التفتت للبنات ، اردفت

حامد : ليش صاعدات فوگ مو أمان أنزلن يلا!

ارتبكت ما عرفت شجاوب

نـور : بابا اجينا، اجينا ناخذ شغله من البيتونه

حامد : وكلچن اجيتن؟ ، لا حول ولا قوة الا بالله
، وفـاء آني راجع للبيت، انتبهي لنفسج وللبنات

مها : وين بابا؟ ، خل نرجع وياك!

حامد : لا ما ترجعن مو أمان ابقن هنا لفتره ، وفـاء البنات امانه يمج!

ما اگدر احجي شي يم البنات انجبرت اسكت
، اردفت بهدوء..

وفاء : بعيوني ، لا يظل بالك

نور : بابا راح انزل وياك اوصلك للباب

حامد : لا بنيتي لا تطلعين ممنوع تخطين خطوه برا البيت..

وفاء : انتظر اودعك ابو علي

نزلت جوا وگفنا يم باب الحوش قبل لا يطلع

وفاء : حامد إياك ثم إياك تمس أخويا بشي صدگني اذا
صار علينو شي ، حرف حرف احجيهن كلهن
.. والحليم تكفي اشاره!!

اردف بقلة صبر..

حامد : بعد فتره محمد راح يطلّع البنات وياه من الموصل تحت حمايتي تعرفيهم ماله داعي اجيب طاريهم... مناك
يوصلهن لأخوهن علي ببغداد ، بعدها اني وأنتي نلحگهم

مصير دآمس حيث تعيش القصص. اكتشف الآن