part 21🥺

3.1K 56 77
                                    

يريد إنتزاع جهاز اللعب من يدي..

"جاكسون أسفة على التطفل لكن حقا كنت متشوقة للعبها"

هو نظر لي بغضب

"منذ متى و أنتِ تلعبين"

"منذ السادسة"

أجبت بتردد و هو وسع أعينه،

"إنها العاشرة مساءا، هل أنت جادة تجلسين مقابل شاشة اللعب كل هذه الساعات؟"

هو نزع جهاز التحكم من يدي غصبا و أنا إستلقيت على الأرض أتذمر.

"أنا حقا أكرهك"

هو لم يعرني إهتماما بل حدق بالشاشة و نبس مصدوما بإنزعاج..

"أيتها اللعينة لما كررتي جميع الجولات، علي بدأها الأن من الأول! لما لم تصنعي ملفا خاصا منفصلا عن خاصتي!!"

حدقت به مقوسة فمي و هو أطفئ شاشة التلفاز و إلتفت ينظر إلي بحنق

"أنتِ حقا شقية"

قال يدنو من سريره و بدأ بفك أزرار قميصه..

"لو لم تعاند لما تطفلت"

قلت و هو إلتفت لي..

"لقد كان لدي شرط"

قال و لزالت ملامحه منزعجة ثم إنتزع قميصه أمامي..
حسنا هو يجد الأمر عادي.. لكن أنا لا.

"سأذهب"

قلت لكنه أوقفني سريعا.

"إلى أين"

أمسك رسغي و أنا إلتفتت له أحدق به بتوتر.

"ستذهبين دون عقابٍ على تطفلك، مثلما حصلتي على اللعب غصبا سأحصل على شفتيكِ غصبا"

أوه لا!!! إبتسم بخبث وسحبني نحو صدره..

"لقد طلبتها ذاك اليوم.. لكنني الأن سأخذها قسرا"

أمسك وجنتاي بين يديه و إنحنى لتقبيل شفاهي.. أقفلت أعيني بقوة أنتظر من شفاهه أن توضَع فوق خاصتي..
لكن طرق بالباب أوقفه عن ما كان بصدد القيام به.
فزفر و انا تنهدت..

"أدخل"

قال بإنزعاج ثم إبتعدت عنه قليلا و دلف يونجون اللطيف..

1734Where stories live. Discover now