part 17🫀

3.7K 42 45
                                    

أنا نظرت لأمي و هي قالت

"سأذهب لأرتاح قليلا بعدها سنذهب لتجهيز العشاء عند إستيقاظي"

أومئت بلا حول وقوة و أمي نهضت من مكانها.

"أريد الجلوس معكِ أكثر لكن حقا على وشك السقوط لقلة نومي"

هي بررت و أنا إبتسمت لها أطمئنها.

"إدوارد إنهض هيا للغرفة ستتضرر رقبتك و ظهرك من نومك بهذا الشكل"

أبي تذمر و نهض من مكانه يتبعها وسمعت أمي تقول له أن يتصل بجونغكوك قبل أن ينام، فتنهدت أحدق بالفراغ..
تستمر القصة أدناه
في مثل هذه الساعة هو يكون هنا معي..
يقوم بأي شيءٍ ليقبلني أو يستفزني..
حسنا لورين.. لنتوقف..
أخذت هاتفي أراسل ميرا لكنها ليست نشطة و هذا زاد من كأبتي، لكنني بشكل غريب قررت مراسلة جاكسون...

LRN :
*Hi ..*

نظرت لرسالتي و لم تمر دقيقة حتى وصلني الرد، أ يحمل هاتفه طيلة اليوم أم ماذا..

JN :
*اوه.. أنظروا من راسلني*

LRN :
*just bored*

JN :
*حطمتي أمالي*

LRN :
*لقد حطمت أمال نفسي أيضا*

JN :
*تتحدثين بالألغاز أم ماذا*

LRN :
*لا تهتم*

JN :
*هممم..*

LRN :
*ما الذي تقوم به؟*

JN :
*أراسلك*

LRN :
*تراسلني فقط*

JN :
*أجل لقد كنت ألعب ألعاب الفيديو لكنني توقفت عند مراسلتك لي*

LRN :
*أنت تجعلني أشعر بأنني شخصل مهم لك lmao*

JN :
*ربما*

LRN :
*Humm*

JN :
*لورين*

1734Where stories live. Discover now