الفصل الثالث والعشرون

1.9K 125 23
                                    

الفصل الثالث والعشرون

- موضوع مهم، يعنى انت عايزاني في موضوع مهم يا عزيز ، طب ايه هو؟ اتكلم على طول انا عايزة اعرف

قالتها بلهفة أثارت اندهاشًا داخله، ليعقب متسائلًا:
- رانيا هو انتي فرحانة بجد ان اننا اتخطبنا؟
خرج الرد منها سريعًا:
- طبعًا يا عزيز، وهي دي محتاجة كلام،؟ ولا انا مش باين عليا يعني؟

اجاب على الفور:
- لا بصراحة هو باين عليكي فعلا، ودا اللي مخليني محتار، ومحتار جدًا كمان!
تعقد حاجبيها وعلامة استفهام كبيرة ارتسمت على ملامحها ، فجاءها الرد المباشر:

- انا قصدي ان محتار في شخصيتك نفسها ومش قادر افهمك، طب لو فسرت اللي حاسة بيه ده  انه اعجاب حقيقي ليا ، هيبقى على أساس ايه؟ شكلي الوسيم مثلًا،  ولا شخصيتي ان كانت كاريزما او دمي خفيف 

- كلك على بعضك يا عزيز ، كلك على بعضك.
قالتها بلهفة أجفلته، لتتابع :
- انت تمشي في اي حتة، تلاقي البنات هتجنن عليك، ولا شخصيتك نفسها لما تلفت النظر ليك في أي قعدة  وتاكل الجو بكريزمتك، انا مبسوطة اوي  ان بقيت خطيبتك.

، يا سلام..... يعني انتي اللي عاجبك فيا الشخصية والكريزما والشكل الحلو، طب انا كنت عايز اعرف بقى، لما انتي شايفة كل المميزات دي فيا، ليه رفضتيني لما اتقدمتلك اول مرة، بس ياريت الإجابة مختلفة عن موضوع الفيديو بتاع الرقص والكلام الفاضي ده.

عبست ملامحها والتوى ثغرها بامتعاض واضح، لترد بنبرة عاتبة:
- شكلك لسة شايل مني من يومها،  وعشان كدة مش راضي تصفالي،

- اه بصراحة انا شايل ومش هقدر اصفى ، لأني بصراحة مش قابلها ، ان السبب هو واحدة سلطتك عليا وهي اللي خربت ما بينا عشان الحوازة ميتمش. انا رافض جدا تحميل الخطأ للبنت صاحبتك، لاني حاسس ان الموضوع في حاجة مش فاهمها، رفضتوني وبعدها قبلتوا بكل سهولة، بمجرد ان ماما بلغتكم ان الفيديو قديم وانا ربنا هداني..... زي ما قالت وانتوا اقتنعتوا!

- ما هي فعلا لما ماما اتكلمت مع بابا وماما ، اقنعتهم بوجهة نظرها،

ضاقت عينيه يطالعها بارتياب، وشعور بعدم الارتياح،  بدأ يزحف داخله؛
- طب لو قوتلك ان ماما بتكدب عليكم، وانا لا ربنا هداني ولا اي حاجة من الكلام ده، ما زالت بصاحب بنات، وبرقص مع الرقصات في أي حتة اسهر فيها مع اصحابي، مش بس الأفراح، تقولي ايه؟

ازبهلت في البداية تأثرًا بجرأته، لتشيح انظارها بعد ذلك ،بتشتت امام تركيزه الشديد لردود أفعالها، وحينما طال انتظاره، اردف بدهشة:

- لبه التفكير الكتير في حاجة بسيطة زي دي؟ انا بطلب رأيك في سمات الشخصية اللي ممكن ترتبطي بيها، مش حل لقضية مهمة ، ولا انت مأجلة تشوفي رأي ماما وبابا اولًا.

كله بالحلالحيث تعيش القصص. اكتشف الآن