الحلقة الثالثة

4.6K 185 7
                                    

- قولتلك هاتصرف .
- وانا بسألك من تاني هاتعملي إيه؟
- ماتصدعنيش يا ليلى عشان انا معنديش دماغ ليكي .
- لا بقى انا مش هاسيبك غير لما اعرف هاتعملي إيه؟ عشان بصراحة كدة لهجتك مش مطمناني واخاف تتهوري بفعل تندمي عليه ؟
- لا اطمني ياحبيبتي وماتخافيش عليا ولا على نفسك، عشان انا هخلص!
- نهار اسود هو انتي ناوية تقتليها؟ لا يابسمة كله إلا ده .
- اقتل مين يامتخلفة انتي؟ هو انا عبيطة عشان اعمل حاجة زي دي.؟
- طب إيه؟
- روحي نامي ياليلى وانا بقى من هنا للصبح كدة اكون مخمخت لفكرة حلوة تحل كل الإشكال ده.
- ماشي يابسمة واما اشوف اخرتها إيه.

اغلقت المكالمة معها وشعور بالتوجس،والريبة زحفا الى قلبي، خوفًا من تهور بسمة او فعلها لشئ قد يضر الفتاة، فما ذنبها هي؛ إن كان وقع عليها الاخيتار من والدتي، التي لايقف بوجهها شئ ولكني تعبت ولابد لي ان ارتاح .
..........................

-  اصحي يا ليلى، اصحي يازفتة .
- نعم ياماما.. عايزة إيه؟
- اصحي يابت وفوقي عايزة اتكلم معاكي.
- ياماما سيبيني عايزة انام، انا ماعنديش محاضرات في الجامعة النهاردة.
- فوقي يابت واتعدلي بدل ما اعدلك .
- أهو ياماما صحيت الله في إيه بقى؟ هو في حد يصحي حد كدة على اول الصبح؟
- انتي عملتي ايه مع رانيا امبارح؟
- مالها رانيا ياماما ؟
- هيبتي قولتيلها إيه امبارح عن اخوكي؟
- ماقولتش حاجة ياماما.. هو في إيه بالظبط؟
- في انهم رفضوا اخوكي ياختي.
- معقول ؟
- ام رانيا اللي كانت طايرة من الفرح امبارح .. اتصلت بيا النهاردة تبلغني برفضها ورفض بنتها بحجج فارغة.. وانا اموت واعرف إيه أللي قلب الولية كدة فجأة؟!

هكذا بمسافة مرور الليل ينقلب الحال من النقيض للنقيض، بعد ان لمست بنفسي موافقة رانيا وسعادتها، تنقلب فجأة للرفض في هذا الوقت القصير، اشم رائحة بسمة الاَن بوضوح .

- ساكتة ليه؟ ماتتكلمي يابت وردي عليا؟
- يعني هاقول إيه بس ياماما؟ واحدة ورفضت الخطوبة من اخويا، اعجوبة يعني؟ ما هو دا العادي .
- عادي إيه؟ هو انت ليكي يد في اللي حصل؟
- يانهار اسود، سيبى كتف البيجامة ياماما، انت هاتضربيني ولا إيه؟
- واكسر دماغك كمان لو عرفت ان ليكي يد في رفض اخوكي.
- ويعني هي اللي خلقها مخلقش غيرها؟
- لا خلق غيرها كتير ياحبيبتي، بس انا مش كل يوم هلاقي واحدة فيها المواصفات المظبوطة دي، البنات على قفا من يشيل، لكن اللي زي رانيا دي بتبقى زي ابرة في كوم قش، يعني كدة هادور واتعب من تاني وانا كنت ماصدقت.
- طب سيبي كتف البجامة الاول، ولا انتي هاتضربي بجد .
- اهو كتف البيجامة، بس وديني ياليلى ما اعرف ولا احس بس ان ليكي دخل برفض رانيا لاكون مورياكي غضبي بجد .

هذا على أساس اني لم ارى غضبها حقًا وأن جسدي قد تناسي ضربها زمان حينما كانت تعجنني عجن، لقد اصابت الحكة جلدي لمجرد الذكرى، أتمنى الا يأتي هذا اليوم الذي تعيد بها امجادها في ضربي، ترى ماذا فعلتِ يابسمة حتى تستطيعي الخلاص من الفتاة بهذه السرعة؟
......................

كله بالحلالحيث تعيش القصص. اكتشف الآن