عندما بدأ كل هذا، كان كل شيء بسيط جدا . نايل و لوي يعبثان فقط, يشربان ويمرحان كما قد يفعل اي فتيان مراهقون. بالرغم من انه كان يوم سبت, لم يريدا ان يكونا في حالة سكر مبالغة, لأن من شأنه ان يؤدي لأثار جانبية ضخمة في الصباح, و الذي لن يستمتع به أحد.

لم يكن لوي معتادا على الشرب, هناك مخاطرة في الامساك بك كونك تحت السن القانوني. لكن, وكما كان معظم الفتيان المراهقين, هو فضل ان يكون متمردا و مدركا. منذ ان طردته امه لم يكن لديه شخص يعتني به و يخبره انه يجب ان يكون اكثر حذرا.

"لللوووييي" انتحب نايل, ساحبا كل مقطع من اسمه, لم يكن في حالة سكر حتى , اكراميات كونه ايرلندي, لوي دائما ما اشتكى.

نايل كان صديق لوي المقرب منذ سنتين, لو كان لوي صادقا للغاية, نايل كان صديقه الحقيقي و غالبا الوحيد. في الاغلب لم يكن لوي ليقول ذلك له, لن يكونا هما.

أحبا ان يبقيا صداقتهما لنفسيهما, بدون التعبير عن مشاعرهما لبعضهما البعض. احسا بالخطأ, و حتى لو كان لوي و نايل مقربين, لطالما ارادا ان يبقياه على مستوى عفوي.

"ماذا؟" اجاب لوي مع ادغام, كان في حالة سكر قريبة للتمام. على عكس نايل, لويس كان ضائعا على الرغم من محاولاته لعدم السكر.

"صراحة ام جرأة؟" ابتسم بتكلف رافعا حاجبه منتظرا رد لويس. كان ذلك طفوليا لكنها احبا ان يعبثا عندما يشربان.

"صراحة" اجاب مع تردد خفيف, اراد بداية سهلة. لطالما بدأ بالجرأة لكنه الان اراد التمهل.

تأمل نايل لدقيقة, ثم اخذ جرعة كبيرة من البيرة قبل ان يسأل, "كم عدد الاشخاص الذين نمت معهم؟"

كان نايل مدركا ان لوي ثنائي الجنس. الى حد كبير الكل كان كذلك, حقا. أخذا بعين الاعتبار ان لوي مشهور في مدرسته الثانوية, اراد الكثيرون اقامة علاقة معه, ولم يكن ليرفض اذا اراد احد ذلك, لطالما كان جذابا بالطبع, والذي كان سطحيا, لكن معظم الناس كانو كذلك.

وجود اهتمام بكلا الجنسين زاد عدد الشركاء المحتملين في بركته. لم يدعو لوي نفسه بالعاهر, تفضيلا لـ"الفتى المراهق, الذي يحب الجنس يحتاج لارضاء سعادته". عموما كان نفس الشيء, لكن, لا يهم.

"مممم, اعتقد عشرة فتيات و ثمانية فتيان...؟" أجاب لوي, رغم انه خرج اكثر كصيغة سؤال. كان من الصعب تتبعه منذ ان حصل لوي على حصة عادلة من الملاعين المخمورين.

كاد نايل ان يختنق من البيرة بسبب الصدمة. "م-ماذا؟ صديقي, أأنت متأكد من كونك لاتحمل احدى الامراض المنقولة جنسيا او شيئ؟ انت فقط في الثامنة عشر! اعلم انك تحب النوم في الارجاء كثيرا, لكن يجب عليك ان تهدأ قليلا, لا تريد اي امراض"

حدق لوي في صديقه في صدمة, فزعا مما قاله "ماذا بحق الجحيم,نايل؟! انا استخدم حماية! و أيا يكن؟ هم ارادو ذلك, انا كذلك, هذا لا يعني اي شيء, هو فقط قليل من المرح, اتعلم؟ كثير من الناس يفعلون ذلك"

The Dare - Larry Stylinson - (Under Edition)اقرأ هذه القصة مجاناً!