اللحظة الاولى

238K 3K 299
                                    


تستيقظ صباحا تستعد لذهابها للجامعة ثم هيأت نفسها وارتدت ملابسها المعتادة ، قميص ابيض وبنطال جينز باللون الازرق القاتم وتسريحتها المعروفة ولها صيت بين الطلبة ، الكعكة..... تنزل على السلالم كالفتاة الصغيرة لتتغلغل في انفها رائحة الفطور المُعد من ايادي والدها ....كان ينتظر ابنته المدللة لتأتي وتقبل جبين ابيها

-صباح الخير يا روح قلبي

-صباح الخير يا طفلة ماكس المدللة

_اردفت بغيض رغم براءتها:ابي انا اصبحت ناضجة هلا تتوقف عن مناداتي بهذا اللقب تشعرني انني فتاة ذو 5 سنوات...

-مهما كبرتي واصبحتي اجمل واجمل سأنديكي بهذا اللقب طوال حياتي

-ادامك الله لي يا ابي..انت الوحيد الذي يحبني ويهتم بي بعد وفاة امي الغالية...

-انا ابوك وامك والعالم كله يا عزيزتي..هيا تناولي فطورك واذهبي لجامعتك

-يااااااي تأخرت
انهت فطورها في ثواني معدودة لدرجة عدم توافر المساحة في فمها لوضع الطعم ، اللعنة ارتكبت جناية بحق شفتيها تظن نفسها ثلاجة..قبّلت جبين ابيها ثم قالت:

-احبك يا ابي

خرجت لتجد صديقتها كاثرين واقفة بجانب سيارتها تنتظر خروج الملكة من قصرها...ثم قالت بحنق:

-ساعتان وانتي تجهزي نفسك .... انتظرك والشمس تحرق رأسي...المرة القادمة سأتركك واذهب..

-اجابت بطريقة ساخرة وباردة:كفاك توبيخاً من المفترض ان تقولي صباح الخير..

-صباحك خير ملئ بالتأخير والاهانات اللي ستأتيك منّي بسبب الانتظار ، اتظنني سائق ليموزين ينتظر حضرة جنابك ام ماذا؟!!

-ببرود مضحك:هيا كاثي لنركب لقد تأخرنا...

-ارتخت قليلاً ثم ابتسمت قائلة:سوف اركب... يا إلهي صبرني على صديقتي المجنونة...

وصلوا للجامعة وكالعادة عند دخولها.....معاكسات من قبل الشباب ، بالنسبة الى سيلين فهى مطمع كل مخنث في الجامعة ، اما عن كاثرين تتغلغلها الكبرياء رغم ضميرها المنحرف يقول ' هيا خذي الرقم من ذاك الشاب ايتها الجافة ، ايتها المتحجرة ... لكن ماذا افعل كبريائي سبب فقري في المشاعر'

-سيلين:يا إلهي لا يجدوا احد غيري للكلام التافه انهم سفلة للغاية.

-كاثرين:لربما يحتاجون لجاكي شان المحبوس بداخلنا لكي نعلمهم الاحترام والتربية.

_الشاب: ايتها الجميلة لما لا تريدين التحدث معي اريد ان اضاجعك.

التفتت وهي مصدومة من كلامه السخيف وفجاة تلّقى لكمة من صديقتها كاثي وهرع الشاب ركضا وفمه الدامي من فعل القبضة ، ابتسمت كاثرين بينما ترفع قبضتها الحديدية عالياً ثم صرخت له برعب:

عشقني منحرف_My Love is Obliqueحيث تعيش القصص. اكتشف الآن