𝐏𝐚𝐫𝐭 3 : حين تُمطر رصاصا

381K 15.9K 22.1K
                                    

...كلمة رجل جمعها رجال وكلمة إمرأة لا جمع لها...

المرأة لها كبرياء حتى في اللغة العربية تأبى أن تجمعها بغيرها أو تقارنها بها

..............................................................................................................................................


كان من المفترض ألا يكون هناك مكان للعداوة على طاولة عشاء...فقط طعام خمسة نجوم يُقدم لملوك الدماء النبيلة...

لكن لا يسع المرء القول سوى أن الطاولة هذه التي تحمل شعار ' عشاء مسالم ' كانت كما طاولة الحكم في المافيا منقسمة لشطرين...على جانب جلس الفاديتا و على الآخر أعدائهم و جميعهم يحدقون ببعض بحذر وترقب يحتسون إما الماء أو النبيذ ينتظرون وصول زعمائهم لمباشرة التقديم...

و بالتالي أصوات الحديث التي كانت منتشرة في القاعة الهائلة هذه هي أحاديث من نفس العشيرة كون كل واحد منهم لا ينطق بكلمة سوى مع ذويه...

آل فاديتا...وحوش مقيدة...كان نظام عيشهم مناقض تماما لنظام الكابوني...و بالتالي منذ مصافحة إيرا و أندريه والتفاتهما لأعمالهما صباحا ظلوا هم مقيدين هنا في قصر أعدائهم غير قادرين على التصرف بحرية...

لذا...فاليرو فاديتا الذي على شرف حبه أُقيم هذا الزفاف كان يجلس مكانه براحة بحلته السوداء تجعل من أعينه القاتمة و بشرته البرونزية تبدو أفضل من اللون الذي عُرف بفخامته...بينما هو كان يتجنب النظر لآل فاديتا و يقاوم رغبته في قلب عينيه بملل يحافظ على جدية ملامحه...

فأبناء و بنات عمه كانوا كل ثانيتين يلقون نحوه نظرات لو كانت شعاعا لاختفت جبهته للأبد...يلومونه على وضعهم المزري و كونهم مجبرين على التصرف بأدب هنا...

آل فاديتا و الأدب هما بحران لا جامع بينهما في حال تسائلتم !..

بينما الحقيقة هو مثلهم...يشعر بالملل و يملك الكثير من التعليقات التي يود توجيهها لآل كابوني لكن إيرا وضعته هنا ليلتزم أوغاد فاديتا بالقواعد باعتبار أنه من كبار أحفاد العشيرة الثلاثة و رقابته لهم هي رقابة قائد...

لكن هذا لا يمنع أنه يود الإستمتاع و العبث مع أعدائه الأوغاد الذي تمنى لو استطاع نسفهم كليا...و الصراحة أنه كان ينظر لكل واحد منهم الآن كأنه يتخيل الطريقة التي سيقتل بها كل واحد لو أُتيحت له الفرصة...

لكن تهديد إيرا كان واضحا و صريحا...' راقب أوغاد فاديتا و لا تكن وغدا أكبر منهم '..

ذلك صعب لكنه يحاول الإلتزام به منذ ساعات...

صراع المافياحيث تعيش القصص. اكتشف الآن