𝐏𝐚𝐫𝐭 01: صافح عدوك

638K 21.8K 31.4K
                                    


الدبلوماسية هي أن تداعب الكلب بلطف حتى تجد حجرا تضربه به.

..........................................................................................................................................

لقد أتوا..

كان هذا ما فكر به كل الخدم وهم يركضون بسرعة و يفلتون كل أعمالهم و مهامهم..خادمات تركن الطعام في الفرن و القدر على النار..أخرى أفلتت الممسحة على الطاولة و خدم رجال سارعوا بالصينيات في أيديهم يتجهون جميعهم لأقرب نوافذ لهم من كل طابق..أرضي ..أول.. ثاني..حتى من السقف و حتى الخدم ممن كانوا في الحمام..كلهم اقتربوا للنوافذ ليطلوا عليها و يروا ..

كانت هناك ثلاثة قواعد في العالم السفلي يعرفها الجميع و حتى الخدم في العائلات الإجرامية..كانوا يحفظونها أكثر من حفظهم لمواقيت عملهم و مسحهم للطاولات و الأرضية..

يقولون ..

إذا أردت قاتلا مثاليا لا بد و أن يكون كابوني..

إذا أردت قاتلا مجنونا لا بد و أن يكون فاديتا..

إذا أردت جمع الإثنين..لا بد و أنك تمزح..

لهذا تعالت الهمسات بين الخدم و هم يشيرون بأصابعهم لما يرونه في النافذة بخوف و توتر..وما يرونه كان كسرا كبيرا للقاعدة الثالثة أين هناك و أمام أعينهم تم جمع الفاديتا و الكابوني مع بعض..

و من بين الخادمات كانت رئيستهم أيضا و التي مهما حاولت أن تظهر الجدية و الصرامة في ملامحها لتؤنب الخدم على ما يفعلونه يتجسسون إلا أنها لم تستطع سوى أن تمد يدها لعنقها تلمس قلادة الصليب تغمض أعينها و تدعو داخلها أن يمر هذا على خير و ألا يحدث كما حدث في عهد أجدادها..

الفاديتا و الكابوني كانوا أشهر أعداء في العالم الحديث..كانوا النار و البارود..يكرهون بعضهم كما يكره هتلر اليهود و كما يكره العالم هتلر..

و حدث أن ألمانيا هي بلد العشيرتين بالضبط...

صفقت رئيسة الخدم للجميع تجعلهم ينتفضون في أماكنهم و فور رؤيتها انحنوا و فروا ركضا من المكان عددهم يفوق الخمسين و تفرقوا كما يتفرق النحل و النمل عند بعثرة عشهم..

" سيدة هولكينغ ..ما هي الإجراءات ؟.."

سألت خادمة و هي تقف أمام مشرفتهم بهمس و فورا أجابتها الأخرى بنبرة رسمية جادة :

" كما اتفقنا..لا تغيير .. لا تتحدثوا أمام الفاديتا عن أي شيء..ممنوع القيام بأي تصرف مستفز أمامهم .. انتبهوا على أنفسكم..و لا تظلوا في غرفة مغلقة معهم لوحدكم.."

قالتها و فورا أومأت الخادمة تهرب ركضا للمطبخ لتخبر باقي رفيقاتها بأن لا تغيير في خطة العمل..و يبدوا من حديثهم أنهم يتحدثون عن وحوش..بالنسبة لخدم يعملون عند عائلة الكابوني منذ سنوات طويلة فهم مبرمجين على النفور من أعدائهم تلقائيا و ذلك يتضمن عائلة سمعتها سيئة جدا كالفاديتا..

صراع المافياحيث تعيش القصص. اكتشف الآن