فصل ( لقاء العمالقة )

35.7K 3.4K 1.7K
                                    

اعذروني لو فيه بعض الأخطاء الاملائية لاني مشغولة بالدراسة ومكانش ليه وقت اراجعه ...

اتمنى يعجبكم وقراءة ممتعة .

____________________


كان الجميع يجلس في هدوء تام لا أحد يتحدث بكلمة، أو الأحرى لا يتجرأون على التحدث في ظل تلك الموجات والشرارات المنتشرة في الأجواء والتي كان منبعها ذلك الذي يترأس الطاولة

اوووه! هذه الصورة لا تتبع إرشادات المحتوى الخاصة بنا. لمتابعة النشر، يرجى إزالتها أو تحميل صورة أخرى.


كان الجميع يجلس في هدوء تام لا أحد يتحدث بكلمة، أو الأحرى لا يتجرأون على التحدث في ظل تلك الموجات والشرارات المنتشرة في الأجواء والتي كان منبعها ذلك الذي يترأس الطاولة ...

اعتدل في جلسته يمتد بنصف جسده العلوي للامام يستند على مرفقيه وعينه ثابتة في نقطة وهمية، ثم بعدها حرّك عينه بهدوء متحدثًا لمن يجواره :

" أين هو تلميذك بلاك ؟؟ ألم تخبرني منذ نصف ساعة تقريبًا أنه آتٍ ؟؟"

لوى بلاك شفتيه بحنق يحاول أن يكبت غضبه ويبحث عن حجة سريعة لمالك يبرر بها تأخر ذلك الاحمق الذي يتفنن في وضعه أمام المدفع كل مرة :

" هو قادم سيدي لقد اخـ.."

وقبل أن يكمل جملته انتفض الجميع على صوت الباب الذي فُتح بعنف غريب، ثم تبعه صوت آخر يردد بهدوء وكأنه لم يجبر الجميع على انتظاره كل ذلك الوقت، انقشع فمه عن ابتسامة صغيرة :

" مرحبًا بالجميع، اعذروني كنت اتناول الفطور، والآن دعونا نبدأ فهذه المهمة تحتاج كل ثانية "

تحركت أقدامه بهدوء صوب المقعد المقابل لبلاك والذي كان في تلك اللحظة يرمق دراجون ( فبريانو) بتوعد رغم ملامح الهدوء التي تستوطن وجهه، لكن وكأن دراجون يعبأ بكل ذلك هو حتى لم يرفع وجهه لهم، استقر في مقعده يتنفس براحة وهو يقول :

" حسنًا والآن لنبدأ الـ ..."

فجأة توقف شاهقًا وهو يرى مالك الذي كانت ملامحه لا توحي بما يضمره له، ابتسم دراجون بسعادة مصطنعة هامسًا بسعادة :

" القائد الأعلى حضر بنفسه ؟! لمن أدين بهذا الفضل سيدي ؟؟"

تراجع مالك بظهره للخلف وهو يتجاهل النظر حتى له، ثم قال بهدوء وهو ينظر لجميع الأوجه :

" حسنًا يا سادة بما أننا اكتملنا، اليكم ما سيحدث ..."

صمت ثواني ثم ولأول مرة منذ خطى فبريانو الغرفة بقدمه ينظر له مالك نظرة جانبية في تزامن ساخر ما ارتفاع طرف شفتيه بعض الشيء يردد بجدية :

زهرة آل فوستاريكي حيث تعيش القصص. اكتشف الآن