part 41

1.3K 94 61


حبيباتي 😍

"انا اُدعى لويس توميليسون"قال وانا مديت يدي له وصافحته
"مرحباً لويس"قلت وهو عبس قليلاً
"يُمكنك مُنداتي ب لوي"قال وانا ابتسمت
"حسناً لوي.. تفضل"قلت وانا اتركه له مساحة للدخول، اغلقت الباب خلفه

"اين هاري"سألني
"انه بالحديقة.... هل يُمكنني معرفة من انت ؟"سألته وانا ابتسم
"انا صديقهُ بالثانوية لكن عندما انتهيت اكملت دراستي بالخارج"اجاب وانا فهمت

"و من انتي"سألني  هو يُدخل يده بجيب بنطاله
"انا اوليڤيا، حبيبته "اجبت وهو أومأ
"هيا نذهب لهاري"قلت وتقدمت اسير امامه لكنه امسك بمعصمي جعلني انظر له

"انتظري سوف افعل شئ"قال وبعدها سحبني خلفه ببطء ويتقدم بخطوات حذرة، جعلنا نقف خلف هاري ثم انحنى قليلاً ووضع يده على عين هاري وانا وضعت يدي على فمي لكي لا اُصدر صوت من ضحكي ومنتظرة رد فعل هاري

"مَن الذي أتي حبيبتي"قال هاري بأبتسامة واسعة ومازال لوي واضع يده على اعين هاري، الا ان امسك هاري بيد لوي وقبلها دون النظر لها، وهنا انا لم استطيع كتم ضحكي وضحكت بصوت عالي

استدار هاري لنا ورأيت فمه وصل للأرض من المفاجأة،
"لوييي"صرخ هاري بأسمه من الفرحة واحتضنه بقوة ولوي يُبادلة، السعادة اصبحت بداخلي لأني ارى هاري
لأنه وجد صديقه الذي افتقده، اخيراً سوف يُوجد صديق بحياتك هاري

بعد مدة من العناق ابتعدو عن بعضهم والأبتسامة لا تُفارق وجه كلاً منهم
"متى جئت لنيويورك"سأله هاري
"منذ اسبوعين"اجاب لوي وضربه هاري على صدره بقوه مما جعل لوي يتأوه

"يالعين انت هنا مُنذ اسبوعين ولا تأتي لي الا الآن"عاتبه هاري
"اسف كنت مشغول قليلاً "رد لوي وبعدها نظر لي هاري ثم ضمني له
"اُقدم لك اوليڤيا، حلوة قلبي وزوجتي المُستقبلية"قال هاري مما جعلني ابتسم

"لقد تعرفت عليها عند الباب "قال لوي وهو يبتسم
"هي جميلة"اكمل لوي وشعرت بهاري وهو يشد على جسدي
"هيي انت لا تُغازل حبيبتي، انا فقط من اُغازلها"قال هاري وطبع قُبلة سريعة على شفتي وانا خجلت من لوي

"حسناً حسناً ،هي قبيحة"رد لوي بسخرية مما جعل هاري يركض خلفه بالحديقة بينما انا اضحك على لطافتهم

انتهى الأمر بأن لوي سقط بحمام السباحة بسبب هاري الذي دفعه، كان هاري يضحك بشدة وانا اُشاركه
"تستحق لو"سخر هاري ولوي قلب عينه

صعد لوي من المسبح وكان يتساقط منه قطرات الماء ،دخلنا المنزل واتجه هاري للمطبخ
"اوليڤيا ارشدي لوي لغرفتنا لكي يأخذ ملابس من خزانتي ويرتديها"صاح هاري بصوته من المطبخ
"تعال لوي "قلت وهو اومأ

صعدنا السلم وفتحت باب غرفتنا ،دخلت ولوي خلفي، اتجهت للخزانة وأخرجت له ملابس هاري لكي يرتديها، بينما انا أغلق الخزانة شعرت بنفس خلفي، استدرت سريعاً وكان لوي عاري الصدر وقريب جداً مني

حبيبة صديقي اقرأ هذه القصة مجاناً!