26

12.4K 436 222
                                    


البارت السادس والعشرين((( البارت الأخير)))

في الرياض في المستشفى اللي فيه سلمان

أم نايف: سلامتك يا ولدي ربي أنجاك من الموت
سلمان: يمه الله كتب لي عمر جديد وإن شاء الله يرجع أختي ريما
أم نايف جئت لها صدمة من ذكر أسم ريما: ولد ما أظن إن بنتي بترجع ( قعدت تبكي) هذا جزاتي حرمت بنتي الحب والأمومة ونسيت إنها من لحمي ودمي وربي أعطاني جزاتي بس أبغى أشوفها ولو لحظة أبغى أضمها لي ولا أفكها
بشاير: استغفري ربك يا هند واصبري وإن شاء الله يلقونها
أم نايف: متى قولي لي بيكمل الشهر وهي مختفية ما أقول إلا حسبي الله
بشاير مسكت هند : يلا يا هند خلينا نمشي ضيقنا نفس الولد
سلمان يخفي ضيقته : لا يا خالة عادي أمي ما قالت شيء غلط أقعدوا
هند: لا ولدي أنا تعبانه بروح أرتاح (( طلعت أم نايف وبشاير من الغرفة))
سلمان يمسك الجوال: ( لحول وش في نايف ما يرد علي حتى الزيارة ما تكرم وجاء وأبوي مختفي لا حس ولا خبر معقول عادهم يدورون على ريما))

دخلت الممرضة وكانت من الجنسية السعودية

سلمان: السلام عليكم أختي
الممرضة: هلا أخوي فيك شيء
سلمان: لا سلامتك بس أنكتمت وأبغى أتمشى في الحديقة حقت المستشفى عادي
الممرضة: عادي أخوي تقدر حالتك مستقرة والجروح بسيطة وتنشفي (( وطلعت الممرضة وغير سلمان ملابسة وطلع الحديقة))

سلمان يتمشى ويشوف الناس عادي وكل شيء وأحياننا يشوف مرضى نفس حالته يبون يتمشون ما حس إلا أنة صادم ببنت
البنت: خــــيرررر
سلمان منصدم: أنحاش الخير من يوم شفت خشتك
البنت: شكل أللسانك يبغى له قص
سلمان مقهور: أقول لو إنك مو بنت كان رويتك الشغل على أصولة >> طالع على أخته
البنت: يا قليل الأدب
سلمان : مخلي الأدب لك ( مشاء وإلا تهور )

البنت واقفة منصدمة من اللي سوت
البنت2 تجي من بعيد بعد ما شافت الموقف: رهف ليه سويتي كذا
رهف: ما أدري بس حسيت بشيء غريب وجدان كأني أعرفه
وجدان> أخت رهف: أما لا يكون رجعت ذاكرتك بس مين هو
رهف: ما أدري الدكتور قال إني بأبدا أتذكر شوي شوي يمكن بديت أتحسن
وجدان: أقول تراء أمي موصيتني إن نلف لفة في الحديقة ونرجع
رهف: يلا خلينا نرجع


عند مدخل المستشفى سلمان معصب ومتوجة لغرفته
سلمان: ( سبحان الله لو رويما هينا كان تمسخرت علي أعرفها عشقها هالحركات " ويقطع تفكيره رنين الجوال)

----
سلمان يرد: خير
....: هدي أعصابك شوي وتفقع طبلة إذني
سلمان بخوف واحترام: هلا نايف وشلونك إن شاء الله بخير
نايف: أسمع أبغى أقول لك شيء******> بعدين تعرفون
سلمان أزرق وجهة: شوي انتظرني بغير ملابسي وأجي



----------------------------------

عند البنات ووليد


رزان: يا أبن الحرام أقصد الحلال تراء الخطف مو لعبة
رفيف: أرحمنا والله حالتنا حالة
وليد معصب: أقلقتوني ساعة كاملة وأنتم تكلمون ما تعبتم هيه أنتي ( يقصد ريما) كيف متحملتهم
ريما: مثل ما أنا متحملة القعدة معك
(( وفجاء توقف السيارة وصوت إطلاق نار))

بنات اكشنحيث تعيش القصص. اكتشف الآن