23

6.4K 251 42
                                    


البارت الثالث والعشرين

تفتح عيونها من وجع ظهرها من البطيخ تتوقع تلقاء نفسها بين برجين المملكة والفيصلية وتكون ولي أول مرة خطط ريما صح > من جنب

رفيف عيونها طالعة من مكانها واللي يشوفها يقول طار عقلها كانت في مزرعة وشجر وكان الهواء نظيف يعني كان يجيب الراحة

رفيف: تدف ريما بقوة: قومي جعلك أمراض ما تشفى يا الخبل قومي شوفي وين حنا
ريما تفتح عيونها: ها وصلنا للرياض
رفيف: لا ما وصلنا
ريما بنوم: أجل لا تقوميني
رفيف: يا #### شوفي وين حنا
ريما تفتح عيونها: والله ما ##### إلا أنتي

ريما تناظر المكان وتلفت
ريما بانفعال: وينااااا
رفيف: وش دراني يا وجهة المرض لو كنت أعرف كان ما قومتك
ريما: ما تحسين إنك قليلة أدب معي
رفيف: أقول خلينا ننزل من صندوق السيارة ونشوف يمكن نلقاء صالح يرجعنا
ريما: طيب
وتنزل الاثنتين بهدوء
ريما: خلينا نقوم رزان تروح معنا أخاف تقوم وتخاف تعرفين قليلة عقل
رفيف: تراها دقيقتين مو طايرين
ريما: طيب وين نروح
رفيف: خلاص ليه ما تروح كل وحدة في جهة ندور صالح وبعد ساعة نرجع للسيارة
ريما: حاضر يا سيدي أي أوامر ثانية
رفيف خذت الدور جد: لا حضرة العقيد يمكنك الرحيل

(((( ويتفرقون الخبل ))))

-------------------------------

عند وليد يكلم بالجوال
وليد: أنا عندي اجتماع وتقول بطيخ ما بطيخ
ياسر: تكفى وليد أنت روح حاسب راعي البطيخ وأنا الحين راجع شوف دقيقة ولا دقيقتين وتلقاني عند وجهك
وليد: طيب ( وسكر الخط في وجهة ياسر)
ياسر: ألو ألو ( شكله سكر الخط عز الله رحت فيها)

------------------

وليد بعد ما سكر الخط

وليد يناظر الشخص اللي قدامه: أسف بس عندي شغل بروح وأرجع
...: أسرع تراء الاجتماع بيبدأ الحين
وليد: طيب ( ويطلع)

---------------------------

عند رزان

رزان:وين رفيف وريما لا يكون راحوا وخلوني وين أنا يماااااااااا
تنزل رزان من السيارة تبغى تدورهم وأول ما نزلت لقت في وجهة عمال المزرعة بالطبع كان كلهم هنود ووجيهم تخليك مو تبلع العافية إلا تتفلها ( تبصقها)
الهنود يناظرون رزان نظرات مشبوها خصوصا إنها كانت مو لبسه عباية وتعرف الشيطان ما مات
رزان على طول ركضت وهم وراها لين دخلت لفيلة كبيرة والهنود بسرعة راحوا خصوصا إن صاحب الفيلة معروف وخايفين منه

رزان أول ما دخلت شافت الخدامات الاندونيسيات والفلبينيات لابسين الزي الموحد وأشكالهم تفتح النفس وكل وحدة منها شايلة أكل يجيب العافية
رزان: ( مالت علينا هذولا صدق وجيه العز بس كيف قدروا يجيبون شغالات اندونيسيات وفلبينيات إلي أعرف معد ينجابون بس وش نسوي الفلوس تشتري يوم قلت لأمي تجيبهم قالت أخاف تذبحك ولا تسوي سحر لأبوك يطلقني عاد من شاف يقول أبوي ينهبل عليهم الشينات " يقاطع صوت تفكيرها صراخ الحارس"
الحارس: أنتي وش جابك هينا
رزان:......> أنحاشت
والحارس يلحقها ولا تعب وهي هلكت
الحارس: يا بنت وقفي
رزان: والله ما أوقف
الحارس: هين " ويجري الحارس لين شوي ويمسكها)
رزان: هب عليك مسابق اولمبياد
الحارس صدمت رجلة في كرسي وطاح
رزان: هههه صكيتة عين
الحارس يلحقها وهو يعرج وتدخل رزان على مكان منفصل عن الفيلة كأنة كراج للنقل استغربت خصوصا من الشاحنات بس ما فكرت كثير لأن أول ما شافت الحارس دخلت وحدة من الشاحنات

بنات اكشنحيث تعيش القصص. اكتشف الآن