الحلقة الثانية والأربعون

9.2K 189 0

: في فيلا رأفت الصياد ،،، في صباح اليوم التالي ، استيقظ الجميع مبكراً وتجمعوا لتناول الإفطار سوياً في حديقة الفيلا ثم .. -صباح: الفطار جاز يا بهوات -رأفت: يالا يا جماعة ، عاوزين نفطر كلنا سوا -خالد: حاضر يا بابا ، أنا أصلاً واخد اجازة من الشغل النهاردة -فريدة: خير ما عملت ، خلينا نركز في حفلة عيد الميلاد -ناهد: والله يا جماعة تعبتوا نفسكم -فريدة وهي تربت على كتف شاهي : ماتقوليش كده ، دي شوشو أكتر من بنتي -شاهي: ثانكس يا أنطي -رأفت: اومال فين عمر ويارا ؟؟؟ -صباح: أنا بلغتهم ينزلوا للفطار وهما جايين -رأفت: تمام ، وأدهم وجاسر ؟؟؟ -صباح: بلغتهم برضوه وهما كانوا جايين مع شاهي هانم -فريدة: طب يالا هاتي الشاي يا صباح بسرعة ، ومتنسيش تأكدي ع الفندق يبعت طقم الـ servants -صباح: حاضر يا هانم ........... في غرفة عمر ،،، كانت يارا تحاول أن تتجنب النزول والافطار مع العائلة ، وعمر يقنعها بالعكس و... -عمر: يالا يا يارا عشان تفطري معانا -يارا: والله الواحد مش عاوز يفطر تحت ، لأحسن يسمع كلمة كده ولا كده تسد نفسه -عمر: معلش ، وبعدين لو ده حصل فانا موجود عشان أفتح نفسك -يارا: تسلملي يا عمر ......... في حديقة الفيلا ،،، اجتمع الجميع حول مائدة الافطار و... -جاسر: بصراحة الجو جميل النهاردة -رأفت: اه أوي -فريدة: ده من حظ شوشو عشان عيد ميلادها -شاهي: مامي أنا محتاجة فلوس عشان أشتري dress جديد بدل اللي نت الخـ.... احم.. بدل اللي باظ من المياه -ناهد: ربنا يسهل -شاهي: مامي بليز ، أنا هلبسه النهاردة في عيد ميلادي ، ولا عاوزاني ألبس حاجة الناس شافتني بيها قبل كده ويقولوا عني فقيرة !!! -يارا في نفسها: ده أنا تقريبا الناس ماشفتنيش إلا بطقمين وبس ، ع كده أنا متكحرتة ع الأخر -جاسر: يا بنتي هو في حد بيفتكر اكل ايه امبارح أما هيفتكر انتي كنتي لابسة ايه أصلاً !! -شاهي: طبعا ، النادي كله هيتكلم عن حفلة عيد ميلادي ، فلازم اكون فيها ع أعلى مستوى -فريدة: طبعاااااا .. احنا بنات عيلتنا لازم يبقوا مميزين -ناهد: خلاص يا شاهي -جاسر: والله مالوش لازمة -فريدة: انزلي يا شوشو اختاري اللي انتي عاوزاه وعمك رأفت هيدفع تمنه ، ودي هدية بسيطة منه عشانك -شاهي فرحة : اووووه ، ثانكس بجد -رأفت بخضة : نعم ؟؟ مين ده اللي هيدفع ؟؟ -فريدة وهي تغمز لرأفت: مش انت قايلي ده امبارح يا رأفت -رأفت: ده حصل امتى ده ؟؟ أنا مش فاكر -فريدة بضحكة: هههههه دايما غاوي تهزر كده يا رأفت .. -رأفت في نفسه: بتدبسيني وخلاص يا فريدة !!!!! -شاهي: هتيجي معايا يا أدهم صح ؟؟ -أدهم: عندك أخوكي روحي معاه -شاهي: أنا بثق في ذوقك انت يا أدهوم -جاسر: أيوه ، ده حتى انتو الاتنين لايقين ع بعض ، ولا رأيك ايه يا يارا ؟ -يارا: فعلا .. فولة واتقسمت نصين -شاهي: ياي .. بلدي في اسلوبك -يارا: طب ركزي في الأكل اللي قدامك أحسن ، وخدي بالك لأحسن كرشك طلعله كرش ، أنا مش عارفة هتلبسي الفستان ازاي -شاهي بضيق: ايه اللي بتقوليه ده ؟؟؟ كرش ايه اللي طلعلي -يارا: بصي في المراية وانتي تعرفي -شاهي: انطي .. شايفة !!! -فريدة: ماتتكلميش معاها يا شوشو ، دي مش من مستواكي -يارا: اللهم طولك يا روح -جاسر: كلام الطبقية ونظام الاقطاعيين ده انتهي من زمان يا طنط فريدة -فريدة: ولو !! برضوه ولاد الأصول هيفضلوا ولاد أصول !!! -شاهي: ييس .. وكل واحد عارف نفسه ، مين ابن باشا ، ومين ابن خدامين -يارا: انا بقول نسكت أحسن بدل ما أرد وتزعلي مني -فريدة ليارا: وانتي يا بتاعة انتي !! -عمر: اسمها يارا يا ماما ، مش بتاعة -خالد: صح .. اسمها يارا يا ماما -فريدة : مش فارقة ، المهم يا تلبسي حاجة تليق بينا يا متحضريش الحفلة ، أنا بقولك أهوو من الأول !!! -يارا: اطمني يا خالتي ، أنا مش ناوية احضر أصلاً .. -فريدة بفرحة: يكون أحسن برضوه -شاهي: ياريت -خالد: مش هتحضري ؟؟؟ -جاسر: ايه ده ، انتي مش ناوية تنورينا في الحفلة ؟؟؟ -أدهم: نعم ؟؟ -رأفت باستغراب : ليه ؟؟؟ مش هتحضري ليه يا بنتي ؟؟ -يارا: أصل ..آآآ... يعني تعبانة وكده -جاسر: معلش في السؤال يا يارا ، ايه علاقة التعب بانك متحضريش الحفلة ؟؟؟ -يارا: عادي -رأفت: لالالا .. يعني نبقى عاملين حفلة في البيت وانتي متحضريهاش -فريدة: سيبها يا رأفت ، هي كده كويسة ، واحنا هنبقى مبسوطين ، مش هنحس بالفرق -ناهد: فريدة ماينفعش الكلام ده -فريدة: الله ! مش بدل ما تعمل حاجة زي عوايدها وتفضحنا بيها قصاد الناس -شاهي: أيوه صح يا أنطي ، دي بتاعة مشاكل وفضايح ومش بيهمها حد !! -يارا وقد نهضت: الحمدلله أنا شبعت .. عن اذنكو -رأفت: يعني كان لازم الكلمتين دول يا فريدة ؟؟؟ -فريدة: يوووه ، هو أنا قولتلها ماتكلش !! -خالد: ماما انتي زوديتها أوي معاها -عمر وقد قام من مكانه : استني يا يارا أنا جاي معاكي -فريدة: ولد !! اقعد كمل اكلك !! -عمر: أنا عامل دايت حاول عمر اللحاق بيارا والتخفيف عنها ولكنها قابلت ما حدث بـ ... -يارا: أنا من الأول عارفة يا عمر ، لو نزلت واعدت معاهم هنشتبك مع بعض -عمر: والنبي يا شيخة ما تزعلي ، امسحيها فيا -يارا: والله ولا زعلانة ولا حاجة ، معدتش تفرق كتير -عمر: طب مش هتقوليلي مش ناوية تحضري ليه الحفلة ؟ -يارا: عاوز الصدق ولا ابن عمه ؟؟ -عمر: لأ ابن عمه طبعاااااااا -يارا: ههههههههههههه ، يبقى مش هتعرف أبداً -عمر: عشان خاطري قولي بقى يا ست الكل -يارا: الصراحة انا معنديش حاجة تليق بجو الحفلات ده ، وأنا مش ناوية أسمع كلمة بايخة لا من الست أمك ولا من أصحابها المتزوءين دول -عمر: أها -يارا: فأحسن حاجة إني أخدها من قاصرها وأريح النهاردة -عمر وقد أخذ يفكر في شيئاً ما: مممم -يارا: ايه سرحت في ايه ؟؟؟ -عمر: هه ، ولا حاجة ، أنا بس بفكر ازاي أبسطك -يارا: أنا أقل حاجة بتبسطني ع فكرة -عمر: طب ايه رأيك نطلع نتفرج ع فيلم كوميدي -يارا: مش مشكلة -عمر: لالالالا .. تعالي بس أنا عاوز اشوف الضحكة منورة ع وشك ......... -رأفت: مش لازم كل شوية تسممي بدن البت بكلمتين من بتوعك -فريدة: ماهي لازم تعرف ان الحفلة دي كلاس ، مش حاجة نظام الأفراح البيئة اللي تعرفها -خالد في نفسه: يارا مش هتحضر ، ده ايه البواخة دي ، ده أنا كنت عامل حسابي أني هفضل معاها طول الحفلة ، لازم أقنعها انها تحضر !! -رأفت: هي يعني كانت عايشة في الشارع ؟؟ دي كانت عايشة في الغردقة يعني مكان سياحي وكويس -فريدة: برضوه هتفضل بيئة -خالد بضيق : انا قايم -جاسر: خدني معاك يا خالد -فريدة: الله مش هتفطروا ؟؟؟؟ -جاسر وهو ينظر لشاهي : لأ ، أنا أصلي خايف ع كرشي ليبقلل ويضرب زي ناس -شاهي: تقصد ايه ؟؟؟ -جاسر: انتي مش حاسة بالانتفاخ اللي طالعلك ؟؟ -شاهي بخضة: فين ؟؟؟ فيييين ؟؟؟ -جاسر: اهوو ، انتي مش شايفاه ولا ايه ؟؟ حتى اسألي أدهم -شاهي: في حاجة فيا يا أدهم ؟؟ -أدهم: أها .. -شاهي: ايه ؟؟ ايه ؟؟؟؟ -ادهم: أنا قايم أنا كمان -شاهي: استنى بس ، أنا عاوزة أعرف شكلي وحش ولا لأ -أدهم في نفسه: يعني ايه مش هتحضر ؟؟ طب ليه يعني ؟؟؟ ايه السبب اللي يخليها متحضرش معانا ؟؟؟؟؟ لازم أعرف السبب ايه !!! -شاهي: يا أدهم رد عليا ، أنا بكلمك ؟؟ -ادهم: معلش يا شاهي ، سيبني شوية وهاجيلك -شاهي: طيب أنا هجهز نفسي عشان ننزل سوا -ادهم: ربنا يسهل ................ في غرفة المعيشة ،،، كان عمر ويارا يشاهدان فيلماً كوميدياً حينما انضم إليهم جاسر وخالد ، ولحقت بهم شاهي لتعكر صفو الأجواء و... -جاسر: بتتفرجوا ع ايه ؟؟ -عمر: ع فيلم -جاسر: ما أنا عارف انه فيلم ، بس اسمه ايه ؟؟؟ -عمر:2Pink Panther -جاسر: اها عارفه الفيلم ده ، حلو اوي -خالد: فيلم مالوش حل فعلا ، دمه خفيف -عمر: ده زوئي -جاسر: شوفتيه قبل كده يا يارا ؟؟ -يارا: أنا ماليش في جو الأفلام -شاهي : طبعاً ، هو انتي أصلاً تعرفي يعني ايه هوم سينما ، ده انتي اخرك التليفزيون 5 بوصة -يارا: ليه ترانزستور ؟؟؟ بت انتي ، ابعدي عني أحسنلك بدل ما اخرشمك ولا ينفع تحضري حفلة ولا غيره -شاهي: ياااي .. بيئة -خالد: شاهي انتي اللي بتجلبي لنفسك معاها -شاهي: ليه بقول شكل للبيع ولا انتو ما بتصدقوا تدافعوا عنها -جاسر بحدة : شااااهي !!! خلاص ، ياتقعدي تتفرجي يا تطلعي -شاهي: انا طالعة أصلاً أغير هدومي عشان أشتري حاجة تليق بيا ، هاتجي معايا أنا وادهم ولا لأ -جاسر: لأ طبعاااااا ، ده انتي بتدوخي الواحد معاكي في حتة شراب مابالك بفستان -شاهي: انت أصلاً بتسربعني ، مش بعرف أخد راحتي في الشوبنج -جاسر: طب الحقي اجهزي قبل ما أدهم يطفش هو كمان منك -شاهي: اووبس .. أما ألحق أجهز بسرعة لأحسن مده هتأخر عليه -خالد: ربنا يعينه ع ما باله ! -جاسر: ههههههههههههههه ثم دلفت صباح إلى غرفة المعيشة لتبلغ يارا بأن عمها رأفت يريدها و... -صباح: يا آنسة يارا ، رأفت بيه عاوزك تحت في الصالون -يارا: حاضر ، أنا نزلاله حالاً -عمر: انا هوقف الفيلم لحد ما تيجي ونكمله -يارا: مش مشكلة ، نبقى نشوفه وقت تاني ، عن اذنكو -جاسر: اتفضلي وما إن خرجت يارا من الغرفة حتى استأذن جاسر و... -جاسر: اووبا ، أنا نسيت موبايلي تحت ، أما أنزل أجيبه -خالد: اوك .. مستنيك عشان نشوف نظامنا ايه النهاردة -جاسر: أها ... ع طول بس ، هاجيبه واطلعلك وحينما خرج جاسر ، اقترب عمر من أخيه خالد وجلس بجواره ليخبره بأمر ما و... -عمر: كويس ان احنا لوحدنا الوقتي -خالد: عاوز ايه ؟ -عمر: احم.. كنت عاوزو منك ..احم ..آآآآ.. يعني سلفية كده -خالد: تاني ؟؟؟ انت مش لسه أخد مني أد كده من يومين -عمر: معلش ، دي أخر مرة ان شاء الله ، وبعدين أنا هسددلك كل اللي خدته ع الجزمة القديمة -خالد: اتلم ياله .. ايه ع الجزمة القديمة دي -عمر: أقصد يعني هديك كل اللي خدته منك -خالد: انت عمرك ما دفعتلي جنية -عمر: بكرة هدفعلك .. الفلوس بس تجري في ايديوأنا هنغنغك ع الأخر -خالد: موت يا حمار ، المهم عاوز كام يعني ؟؟؟ -عمر: حاجة بسيطة ألفين جنية بس -خالد: نعم ؟؟؟؟ ليه ان شاء الله ؟؟؟ أوعى ياض تكون بتجيب بيهم مخدرات ، ده انت وقعتك سودة لو قربت من الهباب ده !!!! -عمر: لأ عيب عليك ، أنا بشرب بس حشيش !!! -خالد وقد أمسك به من رقبته : ده يبقى اخر يوم في عمرك -عمر: بهزر والله بهزر -خالد: وأنا مش هديك مليم واحد غير لما أعرف ليه -عمر: والله دي حالة انسانية .. -خالد: وله !! انت بتشتغلني ياض ؟؟؟ -عمر وهو يحاول التحرر من قبضته : وربنا ما بكدب ده فعلاً حالة انسانية مهمة بالنسبالي -خالد: انطق وقول عاوز الفلوس ليه ؟؟؟ -عمر: عاوز اجيب فستان ليارا عشان تحضر بيه الحفلة -خالد بدهشة: ايييه ؟؟؟ -عمر: اه والله دي الحقيقة ، هي مش عاوزة تحضر الحفلة عشان معندهاش حاجة تلبسها وأنا عاوزها معايا ..آآ...قصدي تحضر معانا -خالد: قولتيلي بقى -عمر: ها ؟؟ هتديني الفلوس ؟؟؟ -خالد: ممممم... -عمر: ها يا سيد الناس هتديني الفلوس ؟؟؟ -خالد: ربنا يسهل -عمر: طب ايدك بقى عشان ألحق أروح أجيبلها حاجة حلوة -خالد: أنا عندي بقى فكرة أحلى .. أنا جاي معاك ننقيلها حاجة ع ذوقنا -عمر: لأ أنا عاوز اجيبلها حاجة ع ذوقي أنا بس ! -خالد: انت هتتأمر !!! خلاص مافيش فلوس -عمر: خلاص يا عم ، الحوجة وحشة أصل !!! -خالد: طب قوم ألبس خلينا نلحق نروح ونرجع بسرعة -عمر: فوريرة ...!!! .......... كان رأفت يطالع الجريدة الاقتصادية حينما كان أدهم يبحث عن الشاحن الخاص بهاتفه المحمول ، فطلب منه رأفت أن يضع أحد الملفات بالمكتب ، ثم جاءت إليه يارا و... -رأفت لأدهم: أدهـــم !! -أدهم: أيوه يا بابا -رأفت: معلش يا حبيبي حط الملف ده ع المكتب بتاعي جوا في أوضة المكتب -ادهم: حاضر ، هوف بس الشاحن واوديه -رأفت: طب خده في ايدك -ادهم: ماشي أخذ أدهم الملف من والده ، وتوجه ناحية غرفة المكتب ليضعه بالداخل ، ثم دلفت يارا إلى غرفة الصالون و... -رأفت: تعالي يا يارا يا بنتي -يارا: خير يا عمي -رأفت: قوليلي بقى ، مش عاوزة تحضري الحفلة ليه ؟؟ -يارا: يا عمي أنا قولتلك ماليش في الجو ده -رأفت: وانا مش مصدقك -يارا: ليه بس ؟؟؟ -رأفت: عاوزك تقوليلي وبكل صراحة انتي مش عاوزة تحضري عشان فريدة ؟؟ -يارا: لا والله -رأفت: اومال ليه ؟؟ -يارا: يعني .. احم . آآآآ -رأفت: قولي على طول يا يارا ! -يارا: يعني أنا... أنا معنديش حاجة مناسبة للحفلة وآآآ -رأفت: يعني ده السبب -يارا وهي تهز رأسها بالايجاب : أها -رأفت: يا بنتي مش مستهلة والله ده أنا فكرت تكون في حاجة مهمة ولا حاجة ، وع العموم ماتشليش هم احسن حاجة هتكون عندك -يارا: أنا مش عاوزة حاجة يا عمي -رأفت: لأ ازاي ، انتي شاوري بس ع اللي نفسك فيه وهيكون عندك -يارا: ربنا يخليك يا عمي -رأفت: أنا هاجيبلك حاجة ع ذوقي ويا رب تعجبك -يارا: أكيد هتعجبني .. كفاية أنها منك -رأفت: عاوزك تنوري في الحفلة ، ومافيش حاجة اسمها متحضريش ، ماشي ؟ -يارا: ربنا يسهل -رأفت: طب خدي حطيلي الجرنان ده ع المكتب ، هبقى أقراه بعدين -يارا: اوك يا عمي -رأفت في نفسه: على الله كازناوفا يكون لسه في أوضة المكتب .. ......... كان جاسر قد نزل وراء يارا لكي يعرف ما الذي يريده عمها منها ، واستمع إلى ما دار بينهما و.... -جاسر في نفسه : بقى ده السبب اللي مش مخليكي تحضري الحفلة !! ده الغالي يرخصلك يا يارا .. النهاردة هتكوني انتي ملكة الحفلة ، أنا هاضطر اسفاً أروح مع شاهي بس عشان خاطرك انتي يا يارا ، هنقيلك حاجة ان شاء الله تعجبك وتنوري الحفلة فيها .. ............. في غرفة المكتب ،،،،، أخذت يارا الصحيفة من عمها وتوجهت بها ناحية غرفة المكتب لتضعها على مكتب عمها ، كانت تلك هي المرة الأولى التي دلفت فيها يارا إلى غرفة المكتب ، أُعجبت يارا بتصميم الغرفة كثيراً ، ولأول مرة تلمح وجود دولاب منفصل بالغرفة به الكثير من الأسلحة النارية ، وعدداً من الجوائز والكؤوس و.. -يارا : ماشاء الله ، الأوضة فعلاً حلوة .. حاجة كلاسيك وشيك ، أول مرة أخد بالي منها ، ايه ده اللي هناك ده ؟؟ اقتربت يارا من الدولاب وأخذت تنظر لما بداخله بتفحص و... -يارا: ماشاء الله ، كل دي أسلحة !! هما هيعلنوا الحرب هنا ولا ايه .. لأ وفي كؤوس كمان وجوايز .. ماشاء الله ، حاجة حلوة الصراحة ..مممم... بس الإزاز مش مبين الحاجة كويس ، أحسن حاجة أعملها أفتح الدولاب كده وأشوف اللي فيه قبل ما حد يجي !! لم تنتبه يارا إلى أن أدهم كان مازال متواجداً بالمكتب جالساً في الخلف يشحن هاتفه ، وما إن رأها تدلف وتتحدث إلى نفسها وهي تنظر للدولاب حتى نهض من مكانه وتوجه إليه بدون أن تشعر ووقف خلفها و.................................................. !!!!!

الفريسة والصياد اقرأ هذه القصة مجاناً!