الفَصل الثَانِي

24.8K 1.3K 1.2K
                                    

×فُوتٌ وَ كُومِنت×

فِي صَباحِ اليَومِ ، جُونغكُوك و كمَا هُو مُعتادٌ استَيقظَ على السَاعةِ السَابِعة ، هُو مَوعد استِيقاظهُ اليَومي ، وَ كأن جَسدهُ مُبرمجٌ عَلِيه

و لكِن هذِه المَرة هُو اقتَرب يَهزُ كتِف زوجهِ الصَغِير بِشكلٍ لطيفٍ ، كِي يَستيقظَ هُو الأخَر ، فَهمُا سَيذهَبانِ الى مدَرسةِ جُونَاثان !

"تَاي ، أستَيقظَ هِيا"

هَزهُ قليلاً ليَرفع يدهُ ليُبعثرَ شعرَهُ قليلاً ، كَاد ان يُكمل قَبل ان يَصدحُ صَوتُ بُكاءٍ جُولِيان من الغُرفةِ المُقابلة ، و أستَقامَ لهُ فورًا بِصدرٍ عارٍ

وَجدَ الصَغيرُ يبكِي و يُريدُ النهُوض ليَقم بحملهِ فورًا بينما يُلاعبه و يُقبل شعرهِ ، جُولِيان فَقط لطِيفٌ لِلغَاية ، هُو يُذكرهُ بِتايهِيونُغ فِي بدِايةِ زواجهمُا

رُبما بِدايةُ زواجهمُا ليسَت بذكرى سارةٍ ، و لكِن لا يُنكر جمَال تَايهِيونُغ ، حِينما كَان فِي صحةٍ و رُوحٍ ، ليَس كالأنَ مُنهكٌ للِغاية

وَ عَلى الرُغم ان جُونغكُوك يعلمُ انه السَبب الا انه يُفضل ان لا يُحركَ ساكنًا كونه عجِز من زوجهِ

اخَذ طِفلهُ لينزِل للأسِفل و يدُخل المِطبخ لآجِل إعدَادِ زُجاجةِ حَليبٍ لأجِلهُ وَ مِن ثُم يُعطها لهُ و يُعاودُ الصُعود ، و مِن ثُم العودةَ لغُرفته رِفقة زوجهُ

"تَايهِيونُغ استَيقظ كِي نَفطُر في الخَارج و نذَهب لمَدرسةِ جُوناثانَ بعَدها"

أردَف جونغكُوك بَينما يجِلسُ على الآريكَة التي تكُون امامَ بابِ الشًرفة و ينظُر لزوجهُ الذي بدَأ يشدُ على عينيهِ دلالةٌ على أستيِقاظهُ

"مَاذا ؟"

سألَ تايهِيونُغ بنعُاسٍ يلتَفُ للجِهةِ الأخُرى يُريد مُواصَلةَ نَومهِ ، يَشعرُ بِتعبٍ بِسبب لمسِ جونغكُوك لهُ من مَساءَ امسٍ ، و كَم كَرهَ هَذا

"سنَفطُر بالخَارج ، و بَعدَها نَتجهُ لمدَرسة ثانَ ، كِي نحَضر اجتماعَ الاولياءَ !"

آردَف جُونغكُوك يتَفقد ابنهُ الذي يضعهُ على حُجره و يرَضع حَليبهُ بنُعاسٍ ، يَبدو و كانه سَيُعاودُ النَومَ

"لَن اذَهب انا مُتعبٌ"

اجَاب تايهِيونغ و اغلقَ عَينيهِ مُستعدًا للعودَة للِنومَ ، و جُونغكُوك شعَرَ بالغَضب ، لم يكتَفي بما قَاله امسٌ و الأن يتلافَى الذهابُ بطريقةٍ أخُرى

Fifteen ; TKحيث تعيش القصص. اكتشف الآن