| الجـزء الاول |

10K 540 655
                                    























اهـلاً
قراءة ممـتعة 💕






اعتذر في حـال وجود اخـطاء املائيـة.











- ' -
















' بـارك تشانيول'













الانتـظار ...

كلـمة من ستة احرف كانت تشغل
عـقلي منذ ساعات طـويلـة ، لا اعلم
مالذي يدور في ذهني تحديـدًا

مُبعثر كالعادة .. مُبعثر للمرة المئة في
يومي هذا ، وللمرة التي تجاوزت الملايين
منذ ان وُلـدت ، اكُنت في حالة مختلفة عن
التبعثر قـبلاً؟ انا لا اعلم

كل ما ادركـه الان هو اني انتظر
انتظر ان يقترب دوري لاكـون الشخص
المحظوظ بعد ان ركـلتني الحياة جانبـًا في كل
سنواتي السابقة

انتـظر ان ابتهج ، ان تدق نبضات قلبي
من فرط سعادتي ، انتظر تِلك اللحظة التي
امسح بها دمـع اعيني من فرط السرور الذي
يتملكـني

انتظر ان اُخبر نفسي ... توقف هنا
انت في المكان المناسب اخيرًا ، انت
حيـث تنتمـي بعد هذهِ الاعوام الطويلة

اُراقـب اضـواء مدينتـي بعد عودتي
باهِـتة رغم شعاعها الساطع ، لا تبعث في
صدري اي سعادة تُذكر

لقد مَـضى وقت ليس بطويل ولا قصير
عامـين ونصف ؟ لا اعلم تحديدًا ولكن
لا رغبة لدي بالعودة

اين ذهبت ؟ غادرت لبـلاد اجنـبية
اُحاول فيها ان اطـوي صفحات حياتي
السابقة حتى ابدأ من جـديد

ولكن لا جدوى ... اني عالق
في جراح الماضي التي بهُتت وصارت
نُـدبًا لا تحمـل فيها اي ألم

انا بخير ، هذا ما اعرفه واهتم
به في الوقت الحالي ...

ابتـسمت لملامسـات اُختـي ليدي
لتُشعرني بالاطمئنان ، وهذهِ ابتسامتي
الثالثـة بعد عودتي وجميعها لأجلها
المرأة العظـيمة التي لم تخذلني يومًا
ولا تتـرك جانـبي مهما حدث

نحـن نتشارك كل شيء ، بداية من بطن
امي الذي حمـل كِلانا في الوقت ذاته
وتشاركنا يوم الميلاد والساعة نفسها
الفرق الوحيد هو انها تكبرني ببضعة
دقائـق بسيطة


- كـيف حَـال المنزل ؟ -
بادرت في السؤال بعد صمتنا الطويل
اثناء طريق عودتنا من المـطار

SAUDADEحيث تعيش القصص. اكتشف الآن