6

16.2K 634 52
                                    

مساء الخير على الجميع.

شو أخباركم؟

انا هاليومين ما كنت منيحة ابدا😳

كنت تعبانة كتير و ما حابة اني أعمل أيا شي حتى اني امسك تلفون أختي.

بالمناسبة اسا تلفوني ما تصلح😢

صرلو أسبوع عند المصلح و انا بصراحة تعبت نفسيتي كتير من هالموضوع.

إشتقت اني إحكي حدا على تلفوني بس للأسف ما عم أتواصل مع حدا و هيدا اللي خلاني أتعب نفسيا خصوصي انو ما رحت على جامعتي إلا مرة بسبب الاعطال😐

كأني حكيت كتير؟😅😅

المهم جاهزين؟

استمتعوا

يلا نبداء

~~~~~~~~~~~~~

Husok pov

سقط فكي لهول ما سمعت لأنظر إلى الملك بتعجب ليومئ مأكدا ما قاله.

نظرت إلى الملكة بنفس النظرة لأجدها تبتسم بهدوء وهي تمسح على راس أخي الصغير الذي ينام غير آبه لكل ما يحصل من حوله.

"كيف يعقل هذا جلالتك؟ كيف حصل هذ؟"قلت و انا أناظره ببكاء لذلك الكلام الذي جمدني في مكاني من قوته.

تنهد الملك بقلة حيلة قبل أن يسترسل قائلا " منذ سبعة و عشرين عام قبل أن يتوفى والديك بقليل ولد شوقا هنا في غرفة كهذه و كنت انا أول من حمله بين يديه بعد أن خرج من بطن أمكما على يدي الملكة."

فتحت عيناي بشدة على هذا الكلام ليكمل حديثه قائلا " قبل نشوء الحرب بقليل كنت و والدك أكثر من أصدقاء و أمك و الملكة كانو كالأخوات.

ذهب والدك وقتها مه الجنود كي يحاربو و تركك و أمك الحامل بشوقا أمانة بين يدينا.

بعد عدة أيام من القتال عاد جنودنا منتصرين لكن للأسف كان ولدك قد توفي في صفوف القتال الأولى."

نزلت دمعة صغيرة من مقلتي عندما رأيت بعض الذكريات الضبابية تلمع في ذاكرتي.

نزل الملك بإتجاهي ليمسحها بيده مكملا " بعد ان عرفت والدتك بالأمر بدأت بالولادة باكرا من الحزن.

للأسف لم يكن هناك الكثير من الخدم كي يساعدو الملكة التي حاولت بكل قواها أن تنقذها لكنها أرادت أن تلحق بوالدك بعد أنو ولدت شوقا مباشرة.

رفيقي الفريدحيث تعيش القصص. اكتشف الآن