15

25.9K 1.8K 181
                                    

سكن جسديهما فجأه وأنقطع الوميض الصادر من القلاده ليسود الصمت التام فى المكان وكأن الجميع على رؤسهم الطير فاقت سيرينا لكن لم يلاحظ هذا سوى جان أقترب باش بحذر وقلبه يكاد يقفز من بين أضلاعه من شدة الخوف أقترب من تانيا حتى لامستها ركبتيه ويداه ترتعش من شدة الترقب يخاف الخساره لقد قاسى الجحيم فى بعدها لم يكن موتها السبب فقط بل كل ما علمه لحظة موتها فقد أدرك عندها حقيقه ظل يتهرب منها كل لحظه فى بعدها أنه أحد الأسباب التى أدت إلى تحول دارك لذلك الوحش مرة أخرى فلقد فقد حبيبته وابنه فى نفس اللحظه ولم يستطع عندها حتى الإنتقام بسبب رغبة نيزك كبت كل ذلك بداخله أحاله لذلك الوحش مرة أخرى لو فقط بقى بجانبه عندها اذا شعر فقط أن هناك أحدهم بجانبه لما تحولت مشاعره بشكل عكسى

لم يشعر باش بذلك سوى عندما فقد تانيا وفقد معها كل ما كان يعيش لأجله تحولت كل مشاعر الخذلان والألم والحزن إلى إفتقاد لها الألم كان لا يطاق حتى مع عدم وجود إنسانيته

مد يده المرتعشه إليها وإكزينا تنظر بدهشه لم تتوقع فى يوم انها قد ترى باش بهذه الطريقه لم يكن هكذا فى حياته هل أعتقدوا وهمًا أنه قد نساها بعد كل تلك السنين لكنهم كانوا أغبياء إذا نساها لما أبقاها بجانبه دائما لما قضى كل تلك الساعات معها فقط بينما هى لا تشعر به

راقب جان وسيرينا كل شئ بفم مغلق لقد شعروا بمدى حساسية الموقف بل ذهلوا من كم المشاعر الذى تنطلق من عينى باش تجاه تلك القابعه أرضًا

قررت تانيت أخيرًا رحمته من أفكاره عندما رمشت بعينيها قبل أن تفتحها بهدوء شديد

تجولت عيناها على الغرفه دون قدرتها على الحركه بل دون قدرة أى أحد على الحركه

تأوهت بخفوت عندما حاولت الحركه ليفوق باش من صدمته مقتربًا منها أكثر بلهفه شديده

نظرت له تانيا قائله :

" باش ،، ماذا يحدث ،، لما لا أستطيع الحركه "

إكزينا :

" لا تقلقى هذا فقط لأنك لم تتحركى لفتره طويله حاولى الحركه بهدوء فقط "

هزت تانيا رأسها لتحاول النهوض ببطء شديد
انتفض باش مساعدا إياها للوقوف ثم سرعان ما جلست على الأريكه

أقتربت إكزينا من باش ثم همست إليه ببضع كلمات فى أذنه لينظر لها بقتامه

تانيا :

" ماذا حدث ،، آخر ما أتذكره أن تيتان قام بقتلى "

توسعت عينا جان وسيرينا من ما قالت اذا لهذا خرج لكن كيف يبقيه بجانبه بعد ما حدث ؟؟ كتموا تسائلتهم بداخلهم وهم يشاهدون ما يحدث

باش :

" إنه موضوع كبير سنتحدث به لاحقًا "

تانيا :

الحاجزحيث تعيش القصص. اكتشف الآن