الفصل الثاني والعشرين

6K 82 0
                                    

الفصل الثاني والعشرين....
..............
عينى على اللى فوق كتفة هموم جبلين

عينى على اللى علية العين

واللى تلاقيلة قريبين تعابين

واتقلبت الاية المزايا عيوب واهى ماشية بالمقلوب

ومهما يجرى تملى مش قابلين

اكلين فى بعض وكلة بيحللها اكلين فى بعض

وشوش خشب ووحوش

زى البدل ما بدانا بنبدلها واللى اترمى

فى النار ما تامنلوش

جوانا قش ووشنا كداب وكلنا فى دوخة بالونة منفوخة

يدوب بشكة ابرة نبقى سراب

على الميزان اوزن وهيبين ما هو الحرام بين

وبردة الحلال بين وكلة متشالة مناب وحساب

اكلين فى بعض وكلة بيحللها اكلين فى بعض

وشوش خشب ووحوش

زى البدل ما بدانا بنبدلها واللى اترمى

فى النار ما تامنلوش...........
فهد.... بجد ياريم انا سبب اللعنه علي العائله دي بسببي كل دا حصل
ريم... وقد أمسكت بيد فهد قائله :...، انت مش اسف علي اي حاجه غير انك بعيد عني...  وانت عمرك ما كنت لعنه بس عشقك كان عندي لعنه العشق........
فهد... وهو لا يعنيه في العالم الا عيون تلك الفاتنه الصغيرة....... : "تقصدي ايه"(استهبل بس حقك 😂)
ريم....... بحببببك والله العظيم بحبك.... وهنا حملها فهد ولف بها المكان ودفنت ريم رأسها في عنقه...... وانزلها أرضا....... واقترب منها... ولكن هربت منه قائله "امسكني بس لو تعرف....." واخرجت لسانها له وقامت بالجري............
فهد... لا والله... يعني كدا هتهربي.... وركض خلفها....
........ ولكن تعثرت ريم في خطواتها ووجدت خلفها فهد ممسكا بها
فهد... هو دخول القلب زى خروجه ولا ايه......... وحملها.... وأخذت تضحك عليه... وتحاول الخلاص وانزلها أرضا..... ثم قالت..... استني ياعم انتي نسيت أهم حاجه.....
ونظر فهد حوله وقال...... ناسي ايه انتي هنا وانا هنا هنسي ايه... 
وذهبت ريم من أمامه.. واتت بخاتم زفافه......
ريم..... عمرك شوفت واحده بتخطب واحد.....
فهد..... لا انا بتجوز حضرتك...... وامسك بيدها جذبا لها.... وتاولت النظرات.... بينهما.... وقطع تلك اللحظات... صوت هاتف فهد.....
فهد..... هو دا وقته يعني... وامسك هاتفه واغلقه.. وأكمل... قائلا... كانا بنقول ايه
ريم.... فونك كان بيرن واكيد حد عايزك.......
فهد.... بعدين مش فاضي
ريم... افرض كانت حاجه مهمه
فهد.... ريم فكك انهارده بتاعتي ماليش دعوة يولعوا في بعض (😂الواد باظ خلاص).............
ريم..... طاب استني.... وقطع كلماتها بقلبه كأنها يخبرها الوقت لي فقط كفي الحديث عن غيري........
... خلي في حالنا. ................... وفي القصر
سلامه... ازاى فهد ما يردش (حقه ياعم 😂)...
سالم... مالك يا سلامه متقولي في ايه.....
سلامه... مافيش موضوع كان فهد طالبه...
سالم..... خلاص لما يرجع... بقي
سلامه..... ربنا يستر...........................
....... وفي القصر دخلت صفا وزوجها... وطفليها.......
.......... وكان زياد يضع يده علي كتف صفا... ولم تري عهد اي رد فعل منه
عهد داخلها "ايه الرجاله النص كوم دول".....
زياد..... مريم كان نفسها تشوفك من زمان
صفا حبيبه قلبي وانا كمان.... وهنا نزل أحمد ومريم
صفا.... احيه كدا متقولش بتك موزه زى القمر
مريم بمزاح... ريحي نفسك يا طنط مش بيعرف اطبخ ولو عندك خدامه ابنك مش حلو...... وهنا انفجر الجميع من الضحك ما عدا عهد الصامته ونيران الغيره تكاد تحرق الأخضر واليابس............
زياد... اعرفك بمدام عهد مراتي..... ... وذهبت صفا لمعانقه عهد...
صفا... دي بقي الموزة بتاعتك
زياد... كانت بقي.... وهنا نظر الكل بصدمه.. 
زياد... مالكم كانت الموزة بتاعتي ودلوقتي مراتي...
وأخذ ينظر لعهد وهي تبادله... نفس النظرات....
وفاء..... حبيبه قلب ماما كل دا مش بتسالي .......
شادي.... ايه ياجماعه انا موجود..... ...(زوج صفا)..
بدر (ابن صفا)... فين فهد يابشر
أحمد... هرب بالموزة.....
زياد.... مش قولت ليه حق يهرب بالبت بس اتهدوا دا عنده شغل مش فاضي.....
سالم..... مش بيرد علينا من الصبح......
وفاء.... وازاى متعرفش هو فين
زياد... عمتي كلنا عايشين فهد أظن هو حر يعمل اللي هو عايزه....................
وفاء... طاب يالا ناكل... ولا ايه
بدر... ايوة جعان
زياد.... بطل تسبل للبت عيب.. وبعدين دي مش اختي في الرضاعه زى صفا حبيبتي.....  
أحمد... بابا انا عملت حاجه صافي... حاجه موز وبعدين دي مش اختي في الرضاعه زى صفا حبيبتي.........ونظرت عهد بصدمه.......
) صافي بنت صفا).......
شادي... استني كدا بنتي بتتشقط تعال يالاه........
داده رضا... الاكل جاهز ياجماعه..... وكان زياد اليوم لا يتلذذ فقط بطعم الطعام ولكن بمضيقه عهد....
صفا وهي تهمس لزياد"زيزو خف هزار عهد هتاكلك بعينها..........."......
زياد..... فكك منها سيبها......
صفا..... عايزك بعد الأكل....
زياد.... كان نفسي ابقي فاضي بس في حلفه كدا في كام مووووزة حاجه كدا متسبش.......
وفاء.... لسا برضو فيكم جو الوشوشه دا متقولنا بيتقول ايه
شادي.... خلاص لقيت توم وبقيت جيري وعوض الله عليا انا والعيال....................
أحمد... صافي حبيبه قلبي...... خدي الفراخ دي حلوة
صافي.... مش جعانه... اوف... وغادرت
زياد.. اتقل على الحلو.......... يابني....
وفاء... من شابه أبها......
عهد...... انا شبعت..... وحاولت الوقوف ولكن سقطت
...... وهنا نزل إليها زياد بسرعه........
زياد بقلق.... ... عهد عهد انتي كويسه... جد يجيب دكتور بسرعه.............
وفي منزل إكرامي...
بسمه... انا كلمت عهد ورايحه ليها انهارده..... 
إكرامي.. طب يالا عشان نلحق نروح بدري.....
ونزلوا لاسفل... وكان علا في انتظارهم.......... للذهاب للمنزل............... وفي منزل لقاء...
مني.... هو العائله هتصمم علي قرار الجواز دا
لقاء... اكيد.. وخصوصا لو الحقيقه ظهرت..
مني.... انا لازم احط شروط.. عشان مش كل يوم هخسر...
لقاء.... خسارة ايه ما انتي ماشيه في المشروع بقالك يومين... وفهد مخلصلك كل حاجه....
مني.... مش كفايه ياعمتي لازم اعوض كل السنين اللي راحت مني... ومش هقبل اكون شبه الخدامه أو سند خانه لحد.............
لقاء.... ربنا يعينك ويريح قلبك يارب.. بس متنسيش أن طارق لسا بيحبك وانتي كمان...
مني... كان ياعمتي كان.....
لقاء... يابنتي بلاش تجي علي قلبك عاقبي بس خلي فيي العقاب رحمه....................... وهنا كانت ريم تنام في أحضان... فهد... وهنا أعلن هاتفه المحمول للمرة المئه وصل مكالمه له.......... . ايقظته...
فهد... ايوة يا سلامه خير مش عارف انام...
سلامه.. اعذرني يابني بس لازم ترجع انهارده في مصائب بتحصل......
فهد..  خلاص راجع.. ياعم سلامه متقلقيش.... وهنا استيقظت ريم...
ريم.... مالك ياقلبي...
فهد... لازم نرجع انهارده في حاجات حثلاو8او هتحصل وشكلها مهمه جدا..
ريم..... طاب انت زعلان ليه...
فهد.. عشان هتشغل عنك.....
ريم.... ليه ياقلبي كذا ولا كذا احنا عايشين في نفس المكان ولا خلاص. بقي...
فهد.... وهو يحتضنها.......... انا عايش معاكي فوق ال30 سنه اني اشبع منك مش عارف... عارفه ليه..
ريم.... ليه بقي....
فهد... عشان انتي عامله زى دقات قلبي بالضبط عمري ما هنسها ولا هدايق منها حتي لو مت عشان كانت سبب اني اعيش مع كل شي ليا....... ريم هو امتي حبي يخلص من قلبك.... لما اموت مثلا...
ريم...... حبيبي انا حبيتك ومعملتش حساب لموتك... ومش بيفكر فيه........... وسكنت بين أحضانه مرة أخرى............ وأخذ فهد يسمح علي رأسها وفي النهايه قبل رأسها.... فهو يخشى أن يموت ويتركها تعاني ألم الفراق.. مثل ما عاني منه أعواما......
فهد... اللهم إني لا أريد مالا ولا منصبا.. ولا تطمع الا في رحمتك كان ليا طلبي أن تحمي عائلتي وتجمعها علي خير والا تصيب بعبء سواء انت تعلم أنها كل ما ملكت تلك الروح من محبه بعدك ومحبه رضاك..  اللهم احفظها لي... و اللهم اجعل لي مخرجا.... في كل طريق.... وبعد إنهاء ذالك الدعاء انهي فهد صلاته..... ونزل برفقته ريم... للذهاب للقاهرة..............
......... وفي القصر....... خرج الطبيب.... قائلا.. الف مبروك المدام.. حامل...  وهنا نظرت وفاء.. بصدمه ولكن صمتت......... وهنا قالت....... وفاء من أمتي الحمل دا.....
الطبيب... من اسبوعين............. وخرج وهنا سمع علا تلك الكلمه.... وكان الجميع في حاله ذهول ولكن صمتوا......
علا... حامل ازاى في أسبوع وهي مكملتش ال10 ايام............... انا هتقلتها وانت كنت عارف مش كدا...
زياد.... اللي همس عهد هتقتله وابنها دي ابني ومن صلبي..... وهنا تم أبعاد الأطفال..... وبدأت مشاحنه بين علا وزياد.......
علا.... ابنك..  ازاي... رد عليا..
زياد.... اعتقد دي حاجه بيني وبين مراتي...
إكرامي...   ومن حقي اعرف انا كمان بنتي وشرفي راحوا لفين..... وكانت عهد تري تلك المشكله وتستند علي الحائط انها كارثه...........
علا..... انت هنا يابت...... وحاول زياد ابعده عنها وتمت شجار فصله صوت ضرب النيران من مسدس سالم قائلا.... مسمعش صوت حد فيكم...  يالا كلكم تحت..... ونزل الجميع.... وساد الصمت لمده دقائق
سألم..... ممكن نفهم في ايه...
زياد.... انا هقولك يابابا.... ونظر لعهد... وأكمل... كان بيني وبين عهد علاقه قبل الجواز....... وهنا صفعه سألم بغضب....
زياد.. مكملا...   حقك.. وحقك اكتر من كدا بس لو انا عملت كدا برضايا اللي حصل ان عهد شربت وانا كمان شربت بس كان في العصير حاجه... ومن غير ما حد ياخد باله... اتجوزنا عرفي..... وبعد ما كل واحد فاق... محدش صدق نفسه...... وبعدها فكرنا نصلح الغلط دا... وأظن مش من حق حد يتكلم....
إكرامي....  يعني ايه...
فهد.... يعني أن ابن عهد.. يبقي ابن زياد.... وانا شاهد علي دا...... وهنا سقط إكرامي من صدمته فاي اب مكانه لم يتحمل كل هذا فهو ضحي بالأمس بكل شي وبصديق عمره ما أجل عهد من أجل الا يري نظرة خوف في عينها.... واليوم تكسر ظهره بتلك الطريقة........
عهد.... وهي تذهب لأبيها... بابا... ولكن صفعه من علا ابعدتها... عنه وتم حمله للمشفي................. يتبع...

لعنه العشقحيث تعيش القصص. اكتشف الآن