مُدللة تحتَ جناحك ! *متوقفة مؤقتًا*

مُدللة تحتَ جناحك ! *متوقفة مؤقتًا*

102K Reads 7.5K Votes 60 Part Story
طِيشْ ! By __6ish Updated Jan 08

مشهَد :

- نظر لها بنظرةٍ مُربِكة لحواسِها، ثمَّ سأل :
" هل تُحبين؟ "
شعرتْ بعُقده تُربط بحُنجرتها. صمتت، ترغب أن تصرخ: " جاهلٌ قلبي أن يُحب غيرك " جاهلٌ جداً، وهيَ راضية عن هذا الجهل.
نظرتْ لهُ وكذبتْ بإتزانٍ يُظهِر أنها صادِقة :
" نعم. "
وقد كانت من النوعِ الذي يُقال عنه: يكذبُ الكذبة ويُصدّقها.
إكتفى هوَ بهزِّ رأسه وإلتزم الصمت.
" و ..هل أنت واقعٌ بالحُب؟ "
سألته هيَ بتردد. فنظر لها وبنبرةٍ واثِقة :
" أنا لا أقعُ بالحُب، أنا أمشي إليْه بكُل إستقامة "

goussem58 goussem58 Nov 26, 2016
فالغرفة هاااا و كمان ما تطلعي ناوي على شي ما
اهم شئ وسامته😂😂 ركزي علي وسامته
zainab_hg zainab_hg Aug 13, 2016
اخيراااااا رجعتي القصة والله انك فرحتيني
امممم انا اللي قرأته ده صح ولا انا اللي تفكيري شمال ؟!😂😂😂😂
1d1199 1d1199 Aug 14, 2016
الله ياخدني
                              انتي جالسه تكتبين عن الحزن وانا الابتسامه واصله لاذني
                              مو بس كذا واسمع اغاني وان دي واغني 
                              حسبي الله علي
طيب 😍😍 افتكرته هيطلع بارد زي اي قصه😂