قصص قصيرة جدا انجيب محفوظ

قصص قصيرة جدا انجيب محفوظ

1.7K Reads 31 Votes 1 Part Story
Mohamed Nour By MohamedNour0 Updated Oct 21, 2012

نجيب محفوظ

على الشاطئ

وجدت نفسي فوق شريط يفصل بين البحروالصحراء ،شعرت بوحشة قاربت الخوف،وفي لحظة عثر بصري الحائر على امرأة تقف غير بعيدة وغير قريبة.لم تتضح لي معالمها وقسماتها ولكن داخلنا أمل بأنني سأجد عندها بعض أسباب القربى أو المعرفة.ومضيت نحوها  ولكن المسافة بيني وبينها لمتقصر،ولم تبشر بالبلوغ. ناديتها مستخدما العديد من الأسماء والعديد من الأوصاف،فلمتلتفت. وأقبل المساء،وأخذت الكائنات تتلاشى،لم أكف عن التطلع أو السير أوالنداء  . 

...................................................................................................................................................................................

فرصة العمر

صادفتها تجلس تحت الشمسية ،وتراقب حفيدها وهو يبني من الرمال قصورا على شاطئ البحرالأبيض.سلمنا بحرارة ،جلست إلى جانبها ،عجوزين  هادئين تحت مظلة الشيب.وضحكت فجأة وقالت:-لا معنى للحياء في مثل عمرنا،فدعني أقص عليك قصة قديمة.                 

وقصت قصتها وأنا أتابعها بذهول حتى انتهت. وعند ذاك قلت  :-فرصة العمر أفلتت، يا للخسارة .   

.........................................